ابحث في الموقع

البوابة الأخباريةاهم اخبار الرياضة

السعودية من الهيمنة على آسيا لإسقاط بطل أمريكا الجنوبية في المونديال

ابحث في الموقع

أكمل منتخب السعودية الأول لكرة القدم سلسلة النجاح الكروي منقطع النظير على الصعيد القاري للمملكة في كل المنتخبات السنية ليمتد تفوق الأخضر عالميا بتحقيق فوز تاريخي على الأرجنتين بطل كوبا أميركا.

وفاز منتخب السعودية على الأرجنتين بهدفين مقابل هدف في المباراة التي جمعتهما، اليوم الثلاثاء، ببطولة كأس العالم 2022.

وفي يونيو الماضي توج المنتخب السعودي الأوليمبي ببطولة كأس آسيا لأول مرة في تاريخه بعد الفوز على على منتخب أوزبكستان، البلد المضيف، بهدفين دون مقابل في المباراة النهائية،

وسبق المنتخب الأوليمبي، منتخب الشباب الذي حقق آخر نسخة من بطولة آسيا، والذي جاء نتيجة خطة محكمة عبر برنامج الابتعاث السعودي لتطوير مواهب كرة القدم بالتوازي مع التطوير الضخم على صعيد الأندية والبنية التحتية وكل المجالات المرتبطة سواء تسويقية أو إعلامية.

وزارة الرياضة السعودية أطلقت في عام 2019 مشروع حمل اسم برنامج الابتعاث السعودي لتطوير مواهب كرة القدم للتنقيب عن المواهب في بلادها.

وقال غسان فلمبان مدير إدارة الإعلام والتواصل بالبرنامج في حديثه سابق ليلاكورة إن البرنامج يعمل على تطوير اللاعبين المحليين لخدمة المنتخب بإتاحة الفرصة لهم بالتدرب بأكاديمية البرنامج في دولة إسبانيا ومن ثمّ التعود على الأجواء الاحترافية وإمكانية اللعب في أوروبا.

وخاض فريقا أكاديمية برنامج الابتعاث السعودي لتطوير مواهب كرة القدم، في إسبانيا دورات أمام فرق أوروبية عريقة تتضمن البطولة اتفاقيات مع الأندية الأوروبية المشاركة بإرسال الكشافين الخاصين بهم وهناك أندية تطلب منا لاعبين وأخرى يرشح لها الكشافون لاعبين تم مشاهدتهم خلال الدورات”.

وليس هذا فحسب، فيُشير مدير إدارة الإعلام والتواصل بالبرنامج إلى وجود جدول أسبوعي للاعبين مُطابق لجدول الأندية الأوروبية بداية من تناول وجبة الإفطار، ثم التمارين بالملعب وأخرى بصالة الحديد (الجيم) بجانب حصص ذهنية لتطوير عقلية اللاعبين وتفكيرهم وغيرها من الحصص المتعلقة بتعليم اللغة الإنجليزية.

ويضيف فلمبان “نعرض لهم كذلك أمثلة لقصص نجاح للاعبين في الخارج مثل محمد صلاح الذي يُعد مثالًا صعبًا للنجاح بداية من مشواره حتى وصوله لليفربول ونشرح لهم كيفية حدوث ذلك.. وفي النهاية لا يوجد لاعب شارك بالبرنامج وسافر إلا ولديه الرغبة في بناء اسم وخوض تجربة حقيقية بالاحتراف”.

ولكن الأمر لم يتوقف عند هذه الدورات، فيقول غسان فلمبان:” لدينا مدير الفريق والسكرتير التنفيذي يتابعان اللاعبين مع فرقهم الجديدة وهل يشاركون أم لا ولماذا، كما يتابعون أرقامهم وكيف تطوروا عما كانوا عليه في البرنامج”.

ويُنظم القائمون على برنامج الابتعاث 3 اختبارات على مدار العام بمناطق مختلفة بالمملكة، كما وقع البرنامج اتفاقية مع اتحاد الكرة و 119 ناديًا مُسجلاً به من جميع الدرجات لترشيح لاعبيها للاختبار بالبرنامج ممن تتراوح أعمارهم بين 18 إلى 20 عامًا.

سعد الشهري المدير الفني للمنتخب الأوليمبي السعودي كان له طلب يكشف عن فلمبان “وطلب منا مدير المنتخب الأولمبي سعد الشهري في إحدى المرات متابعة 43 لاعبًا واستقررنا على 15 لاعبًا منهم بعد تجربتهم بالأكاديمية وهو اختار في النهاية 13 لاعبًا، فنحن نساعد الأجهزة الفنية للمنتخبات الوطنية أيضًا”.

4ولا يهدف البرنامج لتحقيق عائد مادي من عملية تسويق لاعبيه بقدر خدمة الكرة في بلاده والمنتخب السعودي وتطوير اللاعبين ومنحهم فرصًا للظهور أوروبيًا.

وحال عدم نجاحهم في الاحتراف فهم يعودون لوطنهم بمهارات رياضية وذهنية جديدة: “الراتب يحصل عليه اللاعب من ناديه الجديد ولكن إن لم يكن كافيًا له فنوفر له وحدة سكنية تليق به لكن لا ندفع للاعب، النادي الذي اشترى عقده هو من يتحمل الأمر”، حسب ما يؤكده مدير إدارة الإعلام والتواصل ببرنامج الابتعاث .

ولا يضع القائمون على البرنامج بالاختبارات أية شروط للالتحاق سوى الموهبة: “لايهمنا كون اللاعب جاء من نادي بالدوري الممتاز أو أي درجة، فكما سبق أن أشرت لدينا اتفاقيات مع 119 ناديًا بالمملكة.

نطمح لخلق جيل جديد من المملكة نحو العالمية والبرنامج هو خطوة أولى نحو التطوير، فعلى سبيل المثال لدينا لاعب اسمه يحيى النجعي كان معنا بالبرنامج، جاءه عرض من نادي الوحدة وانتقل إليه ليعود للعب في المملكة، وفي إحدى الجولات الماضية تم اختياره كأفضل لاعب بالدرجة الأولى مع فريقه.. هذا نوع من التطور حصل عليه اللاعب بالنسبة لنا”.

يؤكد غسان فلبمان أن كل شيء ببرنامج الابتعاث مدروس حتى اختيار إسبانيا لتكون مقرًا له: “نُقيم بمدينة سالو التي تبعد مسافة ساعة بالسيارة عن مدينة برشلونة؛ حيث توجد تسهيلات كبيرة على المجال الرياضي لا توجد بالمملكة سوى بناديين، كما أن الطقس ساحلي قريب من طقس المملكة عكس لو ذهبنا لتكون الأكاديمية في انجلترا حيث الأجواء مختلفة. كما أن التنقلات من اسبانيا تكون أسهل”.

وخاض فريقا برنامج الابتعاث سنة 2020 بطولة كأس الأبطال الدولية التي أقيمت حصرًا في إسبانيا بمشاركة أندية إسبانية بسبب جائحة فيروس كورونا المُستجد كوفيد19 والتي انتهت بتتويج نادي فالنسيا.

وأنهى غسان فلمبان: “كان معنا 29 لاعبًا بالنسخة الأولى هم قوام منتخب الشباب الذي كان سيخوض بطولة كأس آسيا ثم اقترح مدير البرنامج في العام التالي توسيع قاعدة الاختيار لتكون 42 لاعبًا ثم أصبحوا 47 لاعبًا بالموسم الثالث وسيصبحون 50 لاعبًا بالموسم الرابع”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى