اخبار السينما و الفنالبوابة الأخبارية

3 فنانين رفضوا جائزة الأوسكار

مثلما يعافر النجوم كي يصلون إلى الأوسكار التي تعتبر الجائزة ذات أعلى هيبة في السينما، مرت الجائزة أيضًا بصعوباتها الخاصة في سنواتها الأولى كي تثبت جدارتها ولتؤخذ بجدية، فقد اعتبرها الجمهور مزورة ورفضها عدد من الفنانين، منهم من اعترض على فكرتها ومنهم من لم يهتم بالحضور.

وهناك 3 فنانين فقط في التاريخ رفضوا استلام الجائزة بعد فوزهم بها لأسبابهم الخاصة، أحدهم نالها عن دوره في أحد أشهر الأفلام في تاريخ السينما. وفي السطور التالية، نرصد لكم النجوم الذين رفضوا الجائزة المرموقة.

1- دادلي نيكولز (1936)

كان السيناريست دادلي نيكولز أول شخص يرفض جائزة الأوسكار، وحدث ذلك في الدورة الثامنة للحفل، حيث فاز بـ”أفضل سيناريو مقتبس” عن فيلم The Informer، ولم يقبلها بسبب عدم اعتراف أكاديمية علوم وفنون الصور المتحركة بنقابة الكتاب التي أسسها هو بنفسه.

 

قال دادلي: “بصفتي أحد مؤسسي نقابة كتّاب الشاشة، التي نشأت في ثورة ضد الأكاديمية، وولدت بسبب خيبة الأمل تجاه الطريقة التي تعامل بها المواهب العاملة في أي حالة طارئة، أشعر بالأسف الشديد لأنني غير قادر على قبول هذه الجائزة. قبولي سيعتبر تجاهلًا لأعضاء النقابة”.

2- جورج سي سكوت (1971)

رفض الممثل جورج سي سكوت الجائزة من بعد الإعلان عن ترشيحه لأفضل ممثل عن دوره في فيلم Patton، وقال في تصريحات صحفية أن حفل الأوسكار بربري وفاسد، وأضاف “إنه عرض به تشويق مبتدع لأسباب اقتصادية”. وفي خطاب للأكاديمية، كتب جورج: “أطلب بكل احترام أن يتم سحب اسمي من قائمة المرشحين. طلبي لا يقصد به بأي طريقة تشويه سمعة زملائي “.

 

ورغم رفضه التام للترشيح، فاز جورج بالجائزة، واستلمها المنتج فرانك مكارثي بالنيابة عنه، ولكن الممثل أعادها لهم اليوم التالي، ويقال أن فوزه ساهم في زيادة احترام الجمهور للحفل، فهو قد كُرم على الرغم من إهانته لهم، ما دل على صحة الاختيارات.

3- مارلون براندو (1973)

يعتبر مارلون براندو أحد أهم ممثلي السينما الأمريكية والعالمية، وقد رشح لـ8 جوائز أوسكار، وفاز بإثنين، من بينهما الجائزة التي فازها عن دوره في فيلم The Godfather ورفض استلامها عام 1973 تضامنًا مع الأمريكيين الأصليين الذين يتعرضوا لمعاملة سيئة في الوسط الفني.

واستعان مارلون براندو بالممثلة ساشين ليتلفيذر لتصعد على المسرح بالنيابة عنه بينما تغيب هو على الحفل، وقالت: ” يأسف مارلون براندو لعدم تقبله هذه الجائزة الكريمة من الأكاديمية، وهذا بسبب معاملة مجال السينما للأمريكيين الأصليين، وأيضًا بسبب الأحداث الأخيرة في “ووندد ني”.

ترشح مارلون لجائزتي أوسكار من بعد الواقعة ولكنه لم يفز مجددًا، وقالت ساشين في فيلم وثائقي: ” انت أول مرة يقدم أحدًا رسالة سياسية في حفل الأوسكار وكان أول حفل أوسكار يتم بثه عبر شاشات التلفزيون عالميًا، ولهذا السبب اختار مارلون هذه الحفلة ليجعلني أتحدث بالنيابة عنه. لم يكن معي فستان ليلي، فنصحني مارلون بارتداء الزي الوطني”.

 

وبعد مرور 50 عامًا، قدمت الأكاديمية اعتذارًا للممثلة لما تعرضت له من تنمر ومضايقات من الوسط، وأعلنت في أغسطس الماضي أنها ستعقد أمسية لتكريم الممثلة والاحتفال بانجازاتها السينمائية.

وعلى مدار السنين، كثير من النجوم لم يعترفوا بأهمية الجائزة، مثل المخرج الشهير وودي ألن، ولكن السابقين هم الذين رفضوا استلامها، ولم يكتفوا بعدم الحضور أو انتقاد قراراتها.

يذكر أن العام الماضي، أرجع النجم توم كروز 3 جوائز جولدن جلوب فاز بها للماضي، تضامنًا مع أصحاب البشرة السوداء، وهذا بعد أن نشرت صحيفة “لوس أنجلوس تايمز” تقريرًا استقصائي كشف عدم وجود أعضاء ذو بشرة داكنة من بين المصوتين.

تعرض الدورة الـ95 من حفل الأوسكار يوم الأحد 12 مارس 2023، ويتم الإعلان عن المرشحين يوم 24 يناير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى