ابحث في الموقع

اخبار السينما و الفنالبوابة الأخبارية

وصفة منال سلامة لتفادي الخرس الزوجي

ابحث في الموقع

حذرت الفنانة منال سلامة المقبلين على الزواج من اتباع أسلوب البخل في المشاعر كوسيلة لعقاب أحد الطرفين للطرف الآخر.

أوضحت منال سلامة خطورة هذه الطريقة قائلة: “أي عقاب بين الزوج والزوجة ببخل المشاعر سيؤدي للطلاق والخرس الزوجي، ويبعدنا عن المودة والرحمة كما تتحدث كل الأديان السماوية”.

وأضافت خلال حوارها مع الإعلامي سعيد جميل ببرنامج “أنا سعيد” عبر قناة القاهرة والناس: “عندي طريقة مختلفة، أنا أدي حب وعطاء عشان أحرج اللي قدامي”.

وتابعت: “أنا وزوجي عندنا مشاكل وبنختلف، لكن لما يكون في موقف انفعالي مع زوجي عمري ما أعاقب أو أنفعل، بالعكس أسيبه يهدا خالص، ويتعمل له كل حاجة على أكمل وجه، وفي لحظة ممكن أعاتبه عتاب لطيف”.

 

واختتمت منال سلامة قائلة: “لو جوزك عصبي امتصي عصبيته في اللحظة دي، لإنك لو دخلت معاه في ندية علاقتكو هتتأثر، وعمرها ما بترجع كويسة”.

تحدثت منال سلامة خلال اللقاء عن أهمية استشارة المقبلين على الزواج لمتخصص في العلاقات الزوجية.

 

وأوضحت أنها واجهت في السابق موقفا حساسا مع أحد أصدقائها وزوجته، عندما بدأ يتقرب من امرأة أخرى.

وردا على سؤال عن الطريقة التي تصرفت بها، قالت: “إتكلمت معاها وفهمتها إنتي الولاد واخدينك، خلي بالك جوزك ممكن يلوف على غيرك، لازم تهتمي بنفسك، وقلت للزوج مينفعش، إنت شايفها مهملة في حقك، وده سبب خراب بيوت كتير”.

وتابعت: “الراجل بيترجم انشغال زوجته كإهمال، لكن الست دي لا بتنام ولا عندها مواعيد نوم منتظمة، وإنت ممكن تقول أنا جعان إنما البيبي مش هيقدر”.

ووجهت منال سلامة نصيحة للمقبلين على الزواج قالت فيها: “لازم تقعدوا مع استشاري علاقات زوجية من البداية”.

 

 

يذكر أن آخر أعمال منال سلامة كان مشاركتها في حكاية “تقلها دهب” من مسلسل “إلا أنا”، والتي تدور أحداثها حول البطلات الأولمبيات هداية ملاك، فريال أشرف وسمر حمزة، صاحبات الميداليات الأولمبية في منافسات طوكيو 2020، ولعبت منال سلامة في العمل دور والدة فريال أشرف.

جسدت دور البطلات الأولمبيات في الحكاية هند عبد الحليم، وسارة عبد الرحمن، وهلا السعيد، وشارك في بطولة المسلسل منال سلامة وفيدرا وحازم إيهاب وياسر علي ماهر وشريف حلمي وماجد أباظة وسمير بدير، والعمل فكرة وقصة الكاتب يسري الفخراني، ومن إخراج أحمد يسري، وكتب الحكاية حسن كمال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى