Connect with us

تاريخ

معركة نهاوند

Published

on

معركة نهاوند

إن معركة نهاوند قامت في مدينة نهاوند الموجودة في إيران، والتي تقع بمنطقة جبلية جنوب جبال زاغروس، حيث تم الفتح الإسلامي لها في عام 20 هجريًا، في عهد الخليفة عمر بن الخطاب.

معركة نهاوند

إن المعركة الخالدة نهاوند التي تسمى بفتح الفتوح، وسميت كذلك لأنها تعد خاتمة الفتوحات التي أقامها المسلمون ببلاد العراق وفارس.

وقعت المعركة في شهر رمضان، حيث أنها قامت بإنهاء الدولة الفارسية الساسانية، حيث بقيت هذه الدولة موجودة لمدة ربعمائة عام.

قائد معركة نهاوند

  • قامت معركة نهاوند بقيادة النعمان بن مقرن، حيث كانت المواجهة بين المسلمين والفرس.
  • النعمان بن مقرن المزني قد كان مع الرسول في بيعة الرضوان، ومعركة الأحزاب.
  • وقد ولاه عمر بن الخطاب كسكر قبل أن يجعله قائد جيش نهاوند.
  • حيث حمل لواء مزينة يوم فتح مكة، وحارب الهرزمان بأمر من عمر بن الخطاب، وشهد وقائع تستر وتقدمها.
  • فقد جهز عمر بن الخطاب رضي الله عنه جيش يبلغ أربعين ألف جندي يقودهم النعمان بن مقرن.
  • حيث كان الجيش من ثلثي جيش الكوفة والبصرة، حيث أمر عمر بن الخطاب قوات البصرة بأن يشغلوا قوات الفرس الموجودة بالجبهة لكي لا يتدخلوا في المعركة.
  • حيث عاد النعمان بن مقرن يبشر بالانتصار على الفرس فدخل عمر بن الخطاب المسجد فوجد نعمان.
  • فبعد قضاء الصلاة قال له أما إني سأستعملك، فقال له النعمان : “أما جابيًا فلا، ولكن غازيًا” فقال له عمر فأنت غازٍ.
  • ثم قاتل النعمان في المعركة ونال الشهادة التي كان يسعى إليها في أول المعركة، وتبعه من بعده أخيه النعيم بن مقرن.
  • حيث أخفى عليهم أنه قد استشهد وأخبرهم بعد انتهاء المعركة وحزنوا عليه حزنًا شديدًا، وبكى عمر بن الخطاب وارتفع صوت بكائه، فهو قد خسر قائد عظيم.

أسباب معركة نهاوند

  • من أهم أسباب معركة نهاوند أن الفرس قد تجمعوا في مدينة نهاوند بعد أن تم فتح أغلب مدنهم، وسقوط عاصمتهم مدائن، واستمروا بها مدة كبيرة.
  • ذلك حتى لا يسمحوا لعمر بن الخطاب أمير المؤمنين بأن ينتشر في فارس، ولكنهم لم يلتزموا بالعهود فكانوا ينقضونه بكثرة.
  • حيث استمدوا قوتهم من وجود حاكمهم معهم، ووجود الكثير من الأشخاص الذين يعادون المسلمين في مدينة نهاوند.
  • حيث علم عمر بن الخطاب وجود مجموعة كبيرة من جنود الفرس في نهاوند بقيادة الفيرزان وقد بلغ عددهم مائتي ألف جندي.
  • فقام عمر باستشارة كبار الصحابة في كيفية مواجهتهم فاقترحو عليه إنشاء جيش كبير لمواجهة الفرس قبل أن يقوموا بالهجوم على المسلمين.
  • فعمل عمر بن الخطاب بمشورتهم وأعد جيشًا كبيرًا لمواجهة الفرس.

 

نتائج معركة نهاوند

  • قد انتهت معركة نهاوند بانتصار المسلمين على الفرس انتصارًا عظيمًا، حيث دخلها المسلمين وهم فاتحين لها.
  • حيث انتظر أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنباء من المسلمين وكان في المدينة.
  • ثم جائه رسول من المسلمين من مدينة نهاوند يخبره بهزيمة الفرس وانتصارهم وفتحهم.
  • قام المؤرخون بإطلاق لقب فتح الفتوح على معركة نهاوند لأنها قضت على الفرس فلم يتجموا بعدها، ولم تقم متحدة ثانية.
  • ثم أمر عمر بن الخطاب المسلمين بأن يقوموا بالانسياح في بلاد فارس، ثم استسلم جميع أهلها دون وجود أي مقاومة.
  • حيث قد تدهورت الروح المعنوية للفرس بعد هزيمتهم الساحقة.
  • في خلال سنة واحدة قد أصبحت كل مملكة آل ساسان في أيدي المسلمين.
  • وقضوا على عبادة النار ونشروا عبادة الدين الإسلامي، وهذه كانت آخر سنة من خلافة عمر بن الخطاب.

الدروس المستفادة من معركة نهاوند

  • كان المسلمون يقتدون بنهج سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام، حيث ظهر في الاستمرار في القيام بالفتوحات الإسلامية وعدم استسلامهم.
  • إن اختيار القائد المناسب للمعركة هو أمر مهم خاصة وقت الأزمات للوصول إلى انتصار الجيش.
  • حيث ظهر أهميته عند اختيار قائد الجيش النعمان بن مقرن.
  • إن من كان صادقًا مع الله وأخلص في صدقه سوف يرزقه الله ما يريد، حيث رأينا ذلك في إخلاص النعمان بن مقرن وسعيه لنيل الشهادة.
  • إن أعداء الأمة الإسلامية يتابعون دائمًا أحوال المسلمين ولا يغفلون عنها، مثل يزدجرد الذي كان يتابع أحوال المسلمين.
  • حيث استغل عزل سعد بن أبي وقاص وحاول مقاتلة المسلمين.

 

Continue Reading
Click to comment

اترك رد

تاريخ

“استكشاف عجائب الفن المصري القديم: معارض استراليا وتأملات في الديمومة والسحر”

Published

on

"استكشاف عجائب الفن المصري القديم: معارض استراليا وتأملات في الديمومة والسحر"

ستُقام العديد من المعارض للفن المصري القديم في أستراليا، بما في ذلك المعرض القادم من المتحف البريطاني، الذي يحتوي على أكبر وأشمل مجموعة من الآثار المصرية خارج مصر، بما في ذلك أكثر من 500 قطعة فنية، مثل المنحوتات الضخمة وهندسة المقابر والمعابد، إلى جانب التوابيت والبرديات والأشياء الجنائزية، بالإضافة إلى عرض واسع للمجوهرات.

وفقًا لموقع conversation، يُعد هذا المعرض القادم من المتحف البريطاني أكبر معرض متجول عقده المتحف على الإطلاق من حيث العدد، وأكبر عرض للفن المصري القديم على الإطلاق في أستراليا.

العرض الذي صممه بيتر كينج يستخدم المساحة بأكملها في الطابق السفلي من متحف NGV International كدورة تمتد من الفجر حتى الغسق، ويشمل جميع المساحات الرئيسية للعرض.

من الملفت للانتباه أنه عندما نتذكر الحضارة التي خلفت هذا التراث الفني الضخم، نجد أنه لم تكن هناك كلمة في اللغة المصرية القديمة تعبر بشكل محدد عن المفهوم الحديث للفن.

الفن في الحضارة المصرية القديمة كان يتميز بأنه كان جزءًا من الحياة اليومية ويخدم أغراضًا عملية، حيث كان يعزز الديمومة والاستمرارية للأشياء في الحياة الآخرة، خاصة في فن المقابر. كان هذا الفن مصممًا ليتحمل اختبار الزمن ويحتفظ بجمالياته بشكل مثالي، مع الحفاظ على التوازن والنظام والانسجام، وفي نفس الوقت يحتفي بالسلطة والقوة الخاصة للفراعنة.

ما يجعلنا نعجب بالفن المصري القديم هو الإحساس بالجمال الرفيع والديمومة الذي يتجلى في أشكاله، التي تبدو كما لو أنها لم تتأثر بمرور الآلاف من السنين. تعود جاذبيته أيضًا إلى عمق عصوره القديمة وحالة الحفاظ المثيرة عليه. والأهم من ذلك كله هو السحر الذي ينبعث منه، حيث يبدو أنه يسعى بطريقة ما لتجاوز قوى الموت.

عندما يموت شخص في الحضارة المصرية القديمة، يتم تحنيط جسده ويشارك في طقوس تتضمن التفاعل مع “كا” (قوة الحياة) و”با” (الجوهر البشري). يكون محاطًا بما يمكن اعتباره فنونًا تشمل تعاويذًا سحرية وتمائم وآلهة وقائية.

Continue Reading

أخبار

“مصر تستعد لافتتاح المتحف المصري الكبير: نظرة شاملة على التطورات والاستعدادات الأخيرة”

Published

on

"مصر تستعد لافتتاح المتحف المصري الكبير: نظرة شاملة على التطورات والاستعدادات الأخيرة"

تستعد مصر للإعلان عن تحديد موعد رسمي لافتتاح المتحف المصري الكبير، حيث تقوم كافة الجهات المختصة بمتابعة تطورات العمل في هذا المشروع بعناية.

أمس الثلاثاء، عقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء المصري، اجتماعًا لمتابعة استعدادات المتحف المصري الكبير للافتتاح، بالإضافة إلى تطوير المناطق المحيطة به، وذلك بحضور أحمد عيسى، وزير السياحة والآثار المصري، واللواء عاطف مفتاح، المشرف العام على مشروع المتحف المصري الكبير.

أعلن المستشار محمد الحمصاني، المتحدث الرسمي باسم رئاسة مجلس الوزراء، أن الاجتماع شهد استعراض آخر المستجدات في مشروع المتحف المصري الكبير، وخاصة فيما يتعلق بالأعمال التي تجري في قاعات العرض الرئيسية، وكذلك جاهزية قاعات العرض المتحفي، ومتحف مراكب الملك خوفو للتشغيل، وقاعة عرض الملك توت عنخ آمون، وترتيبات العرض المتحفي (مثل فتارين وقواعد القطع الأثرية ووحدات التثبيت والوسائط المتعددة).

أشار المتحدث الرسمي إلى أن الاجتماع ناقش أيضًا تقدم أعمال التجميل والتطوير في المناطق المحيطة بالمتحف المصري الكبير، وذلك أسفل الممر السياحي، وفي ميدان الرماية، وأسفل الطريق الدائري، وعلى طول طريق مصر الإسكندرية الصحراوي، بالإضافة إلى شبكة الطرق المؤدية إلى المتحف.

وتتضمن هذه الأعمال تنفيذ زراعات ومساحات خضراء، وتطوير ميدان الرماية، وتركيب أنظمة الإضاءة والإعلانات والديكورات، وتعزيز كفاءة الأسوار والمباني السكنية المجاورة للمتحف، بالإضافة إلى تنفيذ الهوية البصرية للطريق الدائري، وتنسيق المواقع بالمسارات المؤدية إلى المتحف المصري الكبير.

وأشار المتحدث الرسمي إلى أن التطورات والتحسينات في منطقة المتحف دفعتنا لافتتاح غرف فندقية جديدة تفوق عددها 250 غرفة، كما يتم التحضير لافتتاح فنادق جديدة في المنطقة، لأن المتحف المصري الكبير وما يحيط به يستحقان وجود أفخم الفنادق العالمية، بهدف تقديم خدمة فاخرة لزوار أكبر وأعظم متحف في العالم.

خلال الاجتماع، أكد الدكتور مصطفى مدبولي على أهمية إنشاء عدد من الفنادق العالمية في المنطقة المحيطة بالمتحف المصري الكبير، واستغلال وجود مطار “سفنكس” لجذب عدد أكبر من السائحين من مختلف أنحاء العالم، خاصة المهتمين بالحضارة المصرية القديمة.

سابقاً، أكد وزير السياحة والآثار، أحمد عيسى، أن الدولة قامت بتخصيص مبلغ يصل إلى 1.5 مليار دولار لإنشاء المتحف المصري الكبير، مؤكداً أن هذا المشروع يُعتبر واحداً من أضخم وأهم المشروعات القومية التي تقوم بها مصر.

يجدر بالذكر أن مشروع المتحف المصري الكبير يضم تقريباً مائة ألف قطعة أثرية.

يحتوي مجمع المتاحف داخل المتحف المصري الكبير على 12 صالة عرض، تشمل الفترات من عصور ما قبل التاريخ وحتى نهاية العصر الروماني في مصر.

ستُخصّص مكانة بارزة للكنوز التي تم اكتشافها في مقبرة الملك توت عنخ آمون، الذي عاش قبل 35 قرنًا، حيث سيتم عرض 5600 قطعة في معرضين مخصصين، بما في ذلك الأضرحة المذهبة والعربات والتوابيت المطلية والمجوهرات والصنادل الجلدية، وحتى ملابسه الداخلية المصنوعة من الكتان.

Continue Reading

تاريخ

“غموض مومياء باشيري: شاهدة على عبقرية الحضارة المصرية القديمة”

Published

on

"غموض مومياء باشيري: شاهدة على عبقرية الحضارة المصرية القديمة"

لغز مومياء “باشيري” يظل سرًا لا يمكن حله، يبرز عبقرية المصريين القدماء.

بالتأكيد، لقد سمعت عن عبقرية الحضارة المصرية القديمة، ولكن سمعت عن مومياء باشيري؟

تخبئ الأهرامات والمصريات العريقة أسرارًا لا تُحصى، وتفتح أبواباً لعالم الغموض والفخر بحضارة الفراعنة. وفي هذا العالم القديم، يبرز لغز محيّر لم يستطع العلماء حلّه بغض النظر عن مهاراتهم العلمية. إنه لغز مومياء “باشيري”، التي تحتفظ بسرّها بعناية داخل أغلفة الكتان، رافضة الكشف عن هويتها أو حكاية حياتها.

مومياء “باشيري” تبرز كاستثناء بين المئات من المومياوات التي تم اكتشافها في مصر. بينما استطاع العلماء فك طلاسم العديد من تلك المومياوات والكشف عن تفاصيل حياة أصحابها وظروف وفاتهم، تظل مومياء “باشيري” تثير الدهشة بغموضها، وتبقى تتحدى محاولات الكشف عن أسرارها من قبل علماء العصر الحديث.

في عام 1919، تم العثور على مومياء “باشيري” في وادي الملوك بمصر، وذلك على يد عالم المصريات المشهور هوارد كارتر.

وعلى عكس العديد من المومياوات التي تم العثور عليها، لم تتضمن مومياء “باشيري” أي آثار أو نقوش توحي بتحديد هويتها أو مكانها في المجتمع المصري القديم. هذا النقص في المعلومات أضاف إلى غموضها وأشعل فضول العلماء للكشف عن المزيد حولها.

يُرجّح أنّ هذه المومياء تعود لامرأة نبيلة عاشت في عصر الدولة الحديثة، لكنّ هويتها الحقيقية لا تزال غامضة. ويُعزى عدم تمكّن العلماء من فكّ أربطة الكتّان التي تُغلّف جسدها إلى صعوبة بالغة في إعادة لفّها بنفس الدقة والمهارة بعد فكّها.

قام المصريون القدماء بإتقان فن التحنيط بشكل مدهش، حيث استخدموا تقنيات معقدة للحفاظ على جسد المتوفى لأطول فترة ممكنة. ومن بين أهم مراحل عملية التحنيط كانت عملية لف المومياء بالكتّان، حيث استدعت هذه العملية مهارة ودقة فائقتين لضمان ثبات الجسم وحمايته من التأثيرات الخارجية.

تُقدر أنّ عملية لفّ مومياء “باشيري” تمت بأسلوب معقد للغاية باستخدام تقنيات فريدة لم يسبق العثور عليها في أيّ مومياء أخرى. وهذا يجعل من التحدي فكّ الأربطة دون تلف الجسد أمرًا شبه مستحيل.

تُعتبر مومياء “باشيري” شاهدًا حيًا على عظمة الحضارة المصرية القديمة واحترافها لفن التحنيط. حتى بعد مرور آلاف السنين، لا تزال مهاراتهم تدهش العلماء وتلهم إعجابهم.

بينما نجح العلماء في كشف أسرار العديد من المومياوات، إلا أن مومياء “باشيري” ما زالت تحتفظ بأسرارها، مقاومةً كل محاولات الكشف عنها. تُشير هذه المومياء إلى أن رحلة الاستكشاف والبحث عن المعرفة لا تنتهي أبدًا، وأن الحضارة الفرعونية القديمة تحتفظ بمزيد من الأسرار في أعماقها، تنتظر الباحثين لكشفها.

Continue Reading

تابعنا

Advertisement

تابعونا

mia casa

متميزة