Connect with us

الصحة و العلاج

ما الفرق بين تنظيف وتبييض الأسنان؟

Published

on

تنتشر ممارسة تبييض الأسنان بين الأفراد كوسيلة لتحسين مظهر الأسنان، وغالبًا ما يتداول الناس مصطلح تبييض الأسنان بشكل متبادل مع تنظيف الأسنان. ومع ذلك، يتسائل البعض عن الفارق بين هاتين العمليتين.

الفرق بين تنظيف وتبييض الأسنان: التعريف

التفرقة بين تنظيف وتبييض الأسنان تكمن في الغرض والطريقة التي يتم بها كل إجراء. تنظيف الأسنان عند الطبيب يشير إلى عملية عميقة لإزالة التراكمات من البلاك والجير التي لا تستطيع الفرشاة اليومية إزالتها. يُجرى ذلك لتعزيز صحة اللثة والحد من التهابها.

أما تبييض الأسنان، فيُعتبر إجراءً تجميليًا يستخدم للتخلص من البقع الناتجة عن التدخين أو تناول المشروبات الملونة والغازية. يقوم تبييض الأسنان بتنظيف الأسنان من التلطيخات الخارجية والداخلية، دون أن يؤثر على مينا الأسنان.

ماهي فوائد تنظيف وتبييض الأسنان:

اولاً: فوائد تنظيف الأسنان:

1.  يتيح تنظيف الأسنان إزالة البلاك والجير المتراكمين، مما يسهم في الحفاظ على نظافة الفم وصحة الأسنان واللثة.

2. يعمل التنظيف الدوري على الوقاية من أمراض اللثة وتقديم العناية اللازمة للحد من تقدمها.

3. يساعد التنظيف العميق للأسنان في علاج التهابات اللثة والتخلص من العدوى.

4.  يمكن للتنظيف الدوري تحديد مشاكل الأسنان مبكرًا، مما يتيح العلاج الفعّال للمشاكل المكتشفة.

ثانياً: فوائد تبييض الأسنان:

1. يُسهم تبييض الأسنان في إضفاء لون أكثر إشراقًا على الأسنان وتحسين مظهر الابتسامة.

2.يمكنه تحسين لون الأسنان أن يزيد من الثقة بالنفس والراحة الشخصية.

3. الحفاظ على صحة الفم بجانب تنظيف الأسنان.

الفرق بين تنظيف وتبييض الأسنان: الطريقة

إن الفرق بين تنظيف وتبييض الأسنان يكون الأدوات والطرق المستخدمة معهما:

اولاً: كيفية تنظيف الأسنان

طريقة تنظيف الأسنان عند الطبيب تشمل الخطوات التالية:

1. فحص الأسنان: يبدأ الطبيب بفحص الفم باستخدام مرآة صغيرة للتحقق من حالة الأسنان واللثة، واكتشاف أي مشاكل محتملة مثل التهاب اللثة.

2. إزالة البلاك والجير: يقوم الطبيب بإزالة البلاك والجير باستخدام أداة كاشطة خاصة، مما يساعد في الحفاظ على نظافة الأسنان ومنع تراكم الرواسب.

3. تنظيف الأسنان بمعجون الأسنان: يستخدم الطبيب فرشاة كهربائية عالية الطاقة ومعجون أسنان متخصص لتنظيف الأسنان بشكل فعّال وإزالة أي بقايا.

4. تنظيف بالخيط: يقوم الطبيب بتنظيف الفراغات بين الأسنان باستخدام الخيط السني، ما يضمن إزالة أي بقايا غير مرغوبة.

5. شطف الفم: يتم شطف الفم باستخدام سائل يحتوي على الفلورايد، مما يساعد في التخلص من أي بقايا وتقوية الأسنان.

6. علاج بالفلورايد: يُطبق الفلورايد لحماية الأسنان والوقاية من التسوس، ويتم ذلك عن طريق وضع معجون أو جل يحتوي على الفلورايد على الأسنان.

ثانياً: كيفية تبييض الأسنان 

هناك عدة طرق لتبييض الأسنان في مجال طب الأسنان التجميلي، وتشمل بعض هذه الطرق:

1. تبييض بواسطة الجل والجهاز:
– يقوم الطبيب بفحص أسنان المريض وصنع واقي فم مخصص لطبعة الأسنان.
– يشرح الطبيب للمريض كيفية استخدام الواقي الفمي مع جل التبييض.
– يتم استخدام جل التبييض بشكل منتظم لمدة 2-4 أسابيع للحصول على النتائج المرجوة.

2. تبييض بالليزر:
– يشمل توجيه الليزر على الأسنان بعد تطبيق مادة التبييض.
– يعمل الليزر على تسريع عملية التفاعل لتحقيق نتائج فعالة، ويستغرق حوالي ساعة.

3. أدوات تبييض الأسنان الأخرى:

  • شرائح تبييض الأسنان: تعتبر سهلة الاستخدام ولكن تحتاج إلى وقت أطول للحصول على النتائج المرجوة.
  • معاجين خاصة لتبييض الأسنان: تحتوي على عوامل تلميع إضافية تعمل بفعّالية ضد البقع.

يجب على الأفراد الذين يختارون إجراءات تبييض الأسنان بدورية زيارة الطبيب بشكل دوري لمتابعة النتائج وضمان الصحة العامة للفم والأسنان.

 

الآثار الجانبية لتنظيف وتبييض الأسنان:
قد يُسبّب تنظيف أو تبييض الأسنان بعض المشكلات الصحية والآثار الجانبية على صحة الأسنان أو الفم، كالآتي:

اولاً: الآثار الجانبية لتنظيف الأسنان:
رغم أهمية تنظيف الأسنان في الحفاظ على الصحة الفموية، إلا أنه قد يسبب بعض الآثار الجانبية، مثل:
1.  قد يحدث تلف للأعصاب في بعض الحالات نتيجة للتنظيف الزائد أو الطرق الخاطئة.
2. يمكن أن يسبب التنظيف العميق أو القوي ألمًا في الأسنان.
3.  قد يزيد التنظيف الزائد من حساسية الأسنان للحرارة أو البرودة.
4. في بعض الحالات، قد يؤدي التنظيف الزائد إلى انحسار اللثة.

ثانياً: الآثار الجانبية لتبييض الأسنان:
رغم فوائد تبييض الأسنان، يمكن أن تحدث بعض الآثار الجانبية:
1. قد يعاني بعض الأشخاص من زيادة في حساسية الأسنان بعد عمليات التبييض.
2. قد تزيد استخدامات التبييض المفرطة من فرصة حدوث حروق في اللثة.
3.  استخدام بعض منتجات تبييض الأسنان المنزلية بشكل زائد قد يؤدي إلى تضرر مينا الأسنان.

في جميع الحالات، يُفضل  طبيب الأسنان قبل تنفيذ أي إجراء لتجنب الآثار الجانبية غير المرغوب فيها.

Continue Reading
Click to comment

اترك رد

الصحة و العلاج

“غسول الفم وخطر السرطان: دراسة حديثة تكشف عن التأثير المحتمل”

Published

on

"غسول الفم وخطر السرطان: دراسة حديثة تكشف عن التأثير المحتمل"

أظهرت دراسة حديثة تحذيراً بشأن استخدام غسول الفم الذي يحتوي على الكحول، حيث يمكن أن يزيد من تكاثر البكتيريا الضارة في الفم، مما قد يزيد من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان.

وجدت الدراسة أن استخدام غسول الفم الذي يحتوي على الكحول بشكل يومي يؤدي إلى زيادة في مستوى اثنين من البكتيريا في الفم، وقد سبق ربط هذه البكتيريا بسرطان المريء والقولون والمستقيم.

وفي الدراسة، يُعتقد أن الكحول الموجود في غسول الفم يتداخل مع الميكروبيوم الطبيعي في الفم، والذي يشمل مجموعة البكتيريا التي تعيش فيه.

وجد الباحثون أن البكتيريا من نوعي Fusobacterium nucleatum وStreptococcus anginosus زادت وفرتها في الفم بعد ثلاثة أشهر من استخدام غسول الفم الذي يحتوي على الكحول بشكل يومي.

لاحظ فريق البحث من معهد الطب الاستوائي (ITM) في أنتويرب، بلجيكا، انخفاضاً في مستوى مجموعة من البكتيريا المعروفة باسم actinobacteria، التي تلعب دوراً أساسياً في تنظيم ضغط الدم.

مخاطر الاستخدام اليومي:

وفي حديثه لصحيفة التليغراف، أوضح البروفيسور كريس كينيون، رئيس وحدة الأمراض المنقولة جنسياً في الجامعة، أن كلاً من هاتين البكتيريا يمكن أن تسببان التهابات خطيرة وترتبط بأنواع مختلفة من السرطان، مثل سرطان المريء والقولون والمستقيم.

وأكد كينيون أن استخدام غسول الفم يوميًا قد يزيد من خطر الإصابة بالسرطان والالتهابات المتنوعة.

وأوضح أنه لا يجب على معظم الأشخاص استخدام غسول الفم الذي يحتوي على الكحول، وإذا اضطروا لاستخدامه، فينبغي عليهم استخدام المنتجات الخالية من الكحول وتقليل الاستخدام لعدة أيام فقط.

بكتيريا انتهازية:

في الورقة التي نُشرت في مجلة علم الأحياء الدقيقة الطبية، أشار الباحثون إلى أن استخدام غسول الفم الذي يحتوي على الكحول يرتبط بزيادة في وفرة البكتيريا الفموية الضارة، التي سبق الإبلاغ عنها كعوامل تسبب أمراض اللثة، ويُرتبط أيضًا بأنواع مختلفة من السرطان مثل سرطان المريء والقولون والمستقيم، بالإضافة إلى أمراض الجهاز الهضمي الأخرى.

بالرغم من أن النتائج ترتبط بين الاستخدام اليومي لغسول الفم الذي يحتوي على الكحول والتغييرات في الميكروبيوم الفموي، إلا أن الباحثين أعربوا عن تحفظهم في استخلاص استنتاجات قاطعة من البيانات.

Continue Reading

أخبار

“التوجيهات الطبية لشراء اللحوم بأمان خلال عيد الأضحى”

Published

on

"التوجيهات الطبية لشراء اللحوم بأمان خلال عيد الأضحى"

أصدرت النشرة الطبية، التي أصدرها المركز القومي للبحوث، وقام بتقديمها الدكتور رأفت محمد شعبان، رئيس قسم الأمراض المشتركة في معهد البحوث البيطرية التابع للمركز، عددًا من التوجيهات الأساسية للمواطنين عند شراء اللحوم، خصوصًا مع اقتراب عيد الأضحى المبارك، لتجنب شراء اللحوم التالفة.

وفي توضيحاتها، أشارت النشرة الطبية إلى علامات تدهور اللحوم التي ينبغي للمرء الانتباه لها أثناء عملية الشراء من الجزارين. وأكدت ضرورة أن تكون اللحوم خالية من أي ألوان غير طبيعية مثل الأخضر أو الألوان الداكنة، وأن يكون ملمسها متماسكًا، وعدم وجود أي رائحة كريهة. كما حذرت من شراء الأحشاء والأعضاء الداخلية للحيوانات التي قد تكون محظورة في بعض المجتمعات، مع التنبيه بأن بعض المنتجات مثل الرأس والمخ والأقدام والكرشة قد تكون معروضة للبيع في سوق اللحوم.

أوضح الدكتور رأفت محمد شعبان أن مصطلح “أحشاء الذبيحة” يشير إلى الأعضاء الداخلية والأمعاء للحيوانات المذبوحة، والمعروفة أيضًا باسم “تشكيلة اللحوم” أو “لحوم الأعضاء”. وأشار إلى أن هذا المصطلح لا يشير إلى قائمة محددة من الأعضاء الصالحة للأكل، وإنما يشمل معظم الأعضاء الداخلية باستثناء العضلات والعظام. كما أوضح أن مصطلح “offal” في اللغة الإنجليزية يعبر عن مصطلح جمع يشير إلى هذه الأعضاء المجتمعة معًا. وأشار إلى أن بعض الثقافات تمتنع عن استخدام أحشاء الذبائح كطعام، بينما تستخدمها ثقافات أخرى في الطهي اليومي أو في أطباقها الشهية.

تُعَد بعض أطباق أحشاء الذبائح من الأطعمة المفضلة في المطابخ العالمية للذواقة. فمن بين هذه الأطباق كبد الأوز ولحم الرأس وبنكرياس العجول، وتظل بعضها جزءًا من التراث الغذائي المحلي ويمكن أن تكون جزءًا من وجبات الاحتفالات المحلية. وتشمل هذه الأطباق لحوم الهاجيز الإسكتلندي والكبد المفروم اليهودي ونقانق السجق الجنوبية، بالإضافة إلى أطباق أخرى متنوعة. وتستخدم الأمعاء كغطاء للنقانق، وعلى الرغم من أن الأنواع الأرخص قد تُستخدم في التغليف الصناعي.

قد يُفسر مصطلح “أحشاء الذبيحة”، استنادًا إلى السياق، بأنه يُشير إلى الأجزاء التي تتبقى من الحيوان بعد عملية الذبح أو السلخ؛ كما قد يُشير أيضًا إلى المنتجات الجانبية للحبوب المطحونة مثل الذرة أو القمح. وغالبًا ما لا تُستخدم هذه الأحشاء مباشرة كطعام للبشر أو الحيوانات، ولكن يتم معالجتها للاستخدام في صناعات مختلفة مثل السماد أو الوقود. وفي بعض الحالات، يمكن إضافتها إلى منتجات تجارية مثل أغذية الحيوانات الأليفة، بينما كان يُلقى في السابق بعض هذه الأحشاء والبقايا الأخرى للمدانين كنوع من التعبير عن الرفض الشعبي لهم في بعض الأحيان.

Continue Reading

الصحة و العلاج

“تحذير: علامات شائعة قد تكشف عن مرض خطير مثل مشاكل الرؤية والضعف العام”

Published

on

"تحذير: علامات شائعة قد تكشف عن مرض خطير مثل مشاكل الرؤية والضعف العام"

يعتبر مرض التصلب المتعدد واحدًا من أخطر الأمراض التي ينبغي الكشف عنها بسرعة في مراحلها الأولى.

يتسبب مرض التصلب المتعدد في تعقيدات متعددة تؤثر على مختلف مناطق الجسم، قد تتطور في بعض الحالات إلى شلل جزئي أو كامل.

وفقًا للمعلومات الموجودة على موقع healthdirect، يؤكد الاكتشاف المبكر لمرض التصلب المتعدد على دور هام في الوقاية من المخاطر والمضاعفات، ويمكن أن يساعد في تحسين نوعية الحياة للمصابين وتمكينهم من العيش بشكل طبيعي.

تختلف أعراض مرض التصلب المتعدد باختلاف الجزء المصاب من الجهاز العصبي المركزي وشدة الضرر الناتج.

يمكن لمرض التصلب المتعدد أن يؤدي إلى مشاكل في التحكم بالجسم، مثل:

  • تشنجات وتصلب العضلات.
  • الضعف.
  • الهزة.
  • فقدان التوازن.
  • صعوبة في التحدث.
  • صعوبة في البلع.
  • مشاكل الرؤية “هذا العرض شائع جدا”.
  • عدم وضوح الرؤية او ازدواجها او تغير في الألوان.
  • أحاسيس غير عادية مثل الدبابيس والإبر، وآلام الأعصاب، والحساسية للحرارة.
  • سلس البول والإسهال والإمساك.

كيف يمكن للأطبَّاء تشخيص التصلب المتعدد؟

تشخيص التصلب المتعدد قد يكون تحديًا، ولذلك يعتمد الأطباء على الأعراض واستخدام:

التصوير بالرنين المغناطيسي للدماغ والحبل الشوكي.

البزل القطن في بعض الحالات.

كيف يمكن الوقاية من التصلب المتعدد:

وفقًا لدراسة علمية حديثة قادها باحثون أمريكيون، تبين أن تناول الأسماك مرة واحدة في الأسبوع يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بمرض التصلب المتعدد.

وفقًا لتقرير منشور في صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أوضح الباحثون أن مرض التصلب المتعدد يعتبر حالة تضعف الجهاز العصبي، وحتى الآن لم يتم تحديد سبب محدد أو علاج فعّال له.

ووفقًا للدراسة الجديدة، تبين أن الأشخاص الذين يتناولون الأسماك بانتظام يعانون من خطر أقل بنسبة 45٪ في الإصابة بمرض التصلب المتعدد. هذا يشير إلى أن التغييرات في نمط الحياة الغذائية قد تلعب دورًا في الوقاية من هذا المرض الغامض.

Continue Reading

تابعنا

Advertisement

تابعونا

mia casa

متميزة