Connect with us

البوابة الأخبارية

ماذا قالت صحف إيران عن كيروش بعد سداسية كأس العالم؟

Published

on

كارلوس كيروش

سلطت الصحف الإيرانية، الضوء على خسارة منتخب المدرب البرتغالي كارلوس كيروش (6-2) أمام منافسه الإنجليزي، في مباراة جمعت بينهما، اليوم الإثنين، ضمن الجولة الأولى من دور المجموعات في منافسات كأس العالم 2022.

كيروش عاد إلى تدريب منتخب إيران في 7 سبتمبر 2022، بعد ولاية أولى، استمر فيها على رأس الجهاز الفني في الفترة من 2011 إلى 2019.

ماذا قالت صحف إيران عن كيروش بعد سداسية كأس العالم؟

وركزت الصحف الإيرانية، على دور المدرب البرتغالي كارلوس كيروش في الهزيمة الثقيلة على يد المنتخب الإنجليزي، بستة أهداف مقابل هدفين، إذ تصدر اسمه، عناوين التقارير الصحفية الواردة في هذا الشأن:

– شفقنا ورزشی.. (كيف خسرت إيران)

ترى الصحيفة في تحليل خسارة المنتخب الإيراني أمام الإنجليزي، أن “التركيبة الغريبة” التي بدأ بها كيروش، هي السر خلف السداسية التي لم يتوقعها أحد، على حد تعبيرها، حيث أشرك المدرب البرتغالي، اللاعبين غير الجاهزين بدنيًا، مثل مجيد حسيني.

– جی پلاس.. (اشتباك كيروش مع مشجع إيراني)

زعمت الصحيفة، أنها التقطت عددًا من الصور التي يظهر فيها المدرب كارلوس كيروش في اشتباك لفظي مع المشجعين الإيرانيين الغاضبين من السقوط على يد المنتخب الإنجليزي، بسداسية تاريخية.

– ورزش سه.. (سيد كيروش، أنت مدين لنا بشرح)

أشارت الصحيفة إلى أن خسارة كيروش (6-2) أمام إنجلترا، لم تكن مصادفة، حيث يحتفظ البرتغالي أيضًا بلقب صاحب أكبر هزيمة في تاريخ إيران بكأس أمم آسيا، كان ذلك أمام منتخب اليابان.

وأكدت أن كيروش أقدم على اختيار تشكيل غريب، من أجل مفاجأة المنتخب الإنجليزي، لكنه في النهاية، قرر أن يفاجئ الجماهير الإيرانية، مضيفة أنه يتعين الآن على المدرب البرتغالي أن يقدم شرحًا لما حدث، بدلًا من الهروب الذي اعتاد عليه، على حد وصفها.

Continue Reading
Click to comment

اترك رد

أخبار

“معرض الحضارة المصرية القديمة في شنغهاي: تعزيز التبادل الثقافي بين مصر والصين”

Published

on

"معرض الحضارة المصرية القديمة في شنغهاي: تعزيز التبادل الثقافي بين مصر والصين"

أكدت وكالة الأنباء الصينية “شينخوا” أن معرض الحضارة المصرية القديمة، الذي سيُفتتح يوم الجمعة المقبل في بلدية شنغهاي بشرقي الصين، سيلعب دورًا هامًا في تعزيز التبادلات الثقافية بين مصر والصين. كما سيجسد المعرض أحد أوجه التعاون المتنامي بين الشعبين، ويعكس الصداقة العريقة التي تجمع بين البلدين.

ذكرت الوكالة في تقرير لها أن معرض الحضارة المصرية القديمة، الذي يُقام في الفترة من 19 يوليو 2024 حتى 17 أغسطس 2025، يعزز روابط التواصل بين الشعبين الصيني والمصري. يبرز المعرض جمال الحضارة المصرية من خلال عرض ما يقرب من 800 قطعة أثرية تعود لعصور مختلفة من الحضارة المصرية القديمة، 95% منها تُعرض لأول مرة في آسيا. يُسلط الضوء على هذه الحضارة وأحدث الاكتشافات الأثرية في مصر، مما يعزز التبادل الثقافي بين الحضارتين الصينية والمصرية.

أشارت شينخوا إلى أن المعرض يبرز عظمة الحضارة المصرية القديمة منذ نشأتها في فترة نقادة وعصور بداية الأسرات وصولًا إلى الدولة الحديثة. يتضمن المعرض ثلاث قاعات عرض: “مملكة الفراعنة”، و”أسرار سقارة”، و”عصر توت عنخ آمون”، كما يعرض بعض أوجه التشابه بين الحضارتين المصرية والصينية. ولفتت إلى أن القطع الأثرية تم اختيارها من عدة متاحف مصرية، منها المتحف المصري ومتحف الأقصر، بالإضافة إلى قطع تُعرض لأول مرة من أحدث الاكتشافات الأثرية في منطقة سقارة، والتي نُقلت من مصر إلى شنغهاي عبر رحلات جوية خاصة.

قال الدكتور محمد إسماعيل، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، في مقابلة مع وكالة أنباء “شينخوا” في شنغهاي، إن هذا المعرض يمثل ثمار جهود استمرت عامًا كاملًا. وأضاف أنه يمثل أول تعاون مباشر بين متحف شنغهاي في الصين والمجلس الأعلى للآثار في مصر.

أكد الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار أن المعرض لا يهدف فقط إلى الترويج لمصر، بل هو أيضًا دعوة للصينيين للتعرف على جوانب من الحضارة المصرية العريقة. وأشار إلى أن القطع الأثرية المعروضة تمثل جزءًا صغيرًا من مجموعات المتاحف والمناطق الأثرية في مصر.

وفيما يتعلق باختيار شنغهاي كوجهة للمعرض، قال إسماعيل إن المدينة تُعتبر سوقًا مثاليًا لجذب المزيد من الزوار وتعريفهم بالحضارة المصرية، نظرًا لأنها وجهة جذب للكثير من الزوار من المناطق المحيطة. وأضاف أن متحف شنغهاي، كأحد المتاحف الكبيرة، يمتلك القدرة على استيعاب هذا النوع من المعارض، مما يحقق أحد أهداف المعرض وهو تنشيط السياحة الثقافية وتعزيز الزيارة لمصر.

وفيما يتعلق بالاعتبارات التي اعتمدها المنظمون في اختيار القطع الأثرية للمعرض، أشار الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار إلى أن الاختيار تم بناءً على ثلاثة مواضيع رئيسية: الملكية في مصر القديمة، الحياة اليومية، والمعتقدات الدينية. وأضاف أن اختيار القطع الأثرية للمعارض الخارجية يستند إلى موضوع المعرض. على سبيل المثال، إذا كان موضوع المعرض يتعلق بالديانة المصرية القديمة، يتم اختيار مجموعة من المعبودات والتماثيل المرتبطة بالديانة من مختلف المتاحف المصرية لعرضها كعرض متكامل.

وتابع قائلًا: “تتعاون الحكومتان المصرية والصينية منذ سنوات في مجال الثقافة والآثار، مما يعكس عمق العلاقة بين البلدين.” وأضاف: “في المستقبل، سنقوم بتنظيم المزيد من البعثات الأثرية بالتعاون مع الصين.”

من جانبه، قال مدير المتحف المصري بالقاهرة، الدكتور علي عبدالحليم، لوكالة شينخوا: “توجد أوجه تشابه بين الحضارتين المصرية والصينية؛ فمثلاً، بينما قدمت الحضارة المصرية البردي كوسيلة للكتابة، فقد قدمت الحضارة الصينية الورق.” وأضاف أنه تم عرض مجموعة من القطع الأثرية الصينية بجوار نظيراتها المصرية الشبيهة، مثل المرايا، لتسليط الضوء على أوجه التشابه بين الحضارتين.

وأشار إلى أن الصين ومصر تربطهما علاقات وثيقة ليست في المجال الثقافي فحسب، بل أيضًا في المجالات الاقتصادية والسياسية. وأشاد بالتقنيات المستخدمة في إحياء الحضارة المصرية، مشيرًا إلى أنها تسهم في تقريب الفكرة للزوار.

بخصوص فكرة إقامة معرض للقطع الأثرية الصينية في مصر، قال مدير المتحف المصري بالقاهرة إن هذه فكرة ممتازة. وأشار إلى أن هناك قاعات عرض مؤقتة في المتحف المصري يمكن استخدامها لعرض مجموعة من الآثار الصينية. وأعرب عن أمله في أن يُشجع هذا التوجه على دراسة علم المصريات في الصين، مما قد يؤدي إلى زيادة الحفريات الأثرية التي يقوم بها الصينيون في مصر.

من جانبه، أكد مدير متحف شنغهاي، تشو شياو بوه، أن مؤسسات الآثار الثقافية في الصين ومصر ستعمل معًا لتعزيز وتطوير خطط ورؤى جديدة لعلم الآثار المشترك.

قالت يان هاي ينغ، خبيرة علم المصريات في جامعة شنغهاي للدراسات الدولية، إن التخطيط المستقل الذي قام به متحف شنغهاي والمجلس الأعلى للآثار في مصر يُعد أكبر ميزة لهذا المعرض. وأضافت: “لدينا فكرة لتقديم مقدمة منهجية وشاملة لأولئك الذين يهتمون بالثقافة المصرية. بناءً على هذه الفكرة، قمنا باختيار هذه القطع الأثرية.”

بدوره، نوه شيويه جيانج، الباحث في معهد تاريخ الفن العالمي بجامعة شنغهاي للدراسات الدولية، بأن مشاركة الصين العميقة في مشروع سقارة الأثري العالمي تحمل بلا شك أهمية كبيرة.

Continue Reading

أخبار

“وفاة الفنان أحمد فرحات: فهم هبوط الدورة الدموية وأسبابه وأعراضه”

Published

on

"وفاة الفنان أحمد فرحات: فهم هبوط الدورة الدموية وأسبابه وأعراضه"

تصدر خبر وفاة الفنان القدير أحمد فرحات مؤشرات البحث في الساعات الأخيرة، بعد تعرضه لأزمة صحية استدعت نقله إلى المستشفى.

أعلنت زوجة أحمد فرحات في تصريحات صحفية أن زوجها توفي نتيجة هبوط حاد في الدورة الدموية وتوقف عضلة القلب أثناء تواجده في العناية المركزة.

بعد وفاة أحمد فرحات، نقدم لكم أبرز المعلومات حول هبوط الدورة الدموية:

يحدث ضعف الدورة الدموية عندما يتعرض النظام المعقد للدورة الدموية الذي ينقل الدم والأكسجين والمواد المغذية إلى جميع أنحاء الجسم للاضطراب. عندما تكون حالة القلب والأوعية الدموية، بما في ذلك الأوعية الدموية والشرايين والشعيرات الدموية، جيدة، فإنها تستطيع تلبية احتياجات خلايا الجسم بفاعلية. هذا يشمل نقل الأكسجين والمواد الضرورية إلى الخلايا وإزالة النفايات منها بشكل مستمر.

تحدث المشاكل عندما يحدث خلل في أي جزء من نظام التوصيل أو في الصمامات التي تتحكم في تدفق الدم. هذا يمكن أن يتسبب في تعثر الدم في مسارات غير معتادة أو في مواجهة عوائق على طول الطريق.

العوائق في الأوعية الدموية تجعل من الصعب على الدم المرور عبرها، خصوصًا عند محاولة الوصول إلى الأجزاء البعيدة عن القلب مثل أصابع اليدين والقدمين. أكبر مشكلة في ضعف الدورة الدموية هي أن الخلايا لا تحصل على كمية الأكسجين التي تحتاجها، مما يؤدي إلى عدم قدرتها على أداء وظائفها بشكل جيد.

أعراض هبوط الدورة الدموية:

  • إحساس “الدبابيس والإبر” على سطح بشرتك.
  • لون البشرة شاحب أو أزرق.
  • برودة أصابع اليدين أو القدمين.
  • ألم صدر.
  • تورم.
  • انتفاخ في الأوردة.

أسباب هبوط الدورة الدموية:

  • التدخين:

تؤدي المواد الكيميائية إلى تلف الأوعية الدموية، مما يزيد من خطر الإصابة بتصلب الشرايين.

  • ارتفاع ضغط الدم:

عندما يضغط الدم بقوة كبيرة على جدران الأوعية الدموية، قد يؤدي ذلك إلى إضعافها، مما يجعل من الصعب على الدم التحرك من خلالها.

  • تصلب الشرايين:

تتراكم اللويحات، التي تحتوي على الدهون والكوليسترول، داخل الشرايين، مما يقيّد تدفق الدم.

  • السكري:

وجود مستويات مرتفعة من الجلوكوز في الدم يمكن أن يتسبب في ضرر للأوعية الدموية.

  • تجلط الأوردة العميقة:

يعمل جسمك على تكوين جلطة دموية في ساقك، مما يقلل من تدفق الدم.

  • الانسداد الرئوي:

تنفجر جلطة دموية في ساقك وتنتقل إلى رئتيك، مما يعيق وصول الدم إلى الرئتين.

  • الشريان المحيطي:

تقلل اللويحة المتراكمة داخل الشرايين المحيطية من كمية الدم التي تصل إلى ساقيك وقدميك.

  • الدوالي:

عندما يرتفع ضغط الدم، يمكن أن يتسبب ذلك في تلف جدران وصمامات الأوردة. وهذا قد يؤدي إلى تدفق الدم بشكل غير صحيح داخل الدوالي.

  • مرض رينود:

تصبح الأوعية الدموية في أصابع قدميك وأصابع يديك أضيق عندما تكون متوترًا أو في حالة برودة.

  • السمنة:

يمكن أن تعرضك السمنة لخطر الإصابة بمشاكل طبية تؤدي إلى إبطاء تدفق الدم، مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستويات الكوليسترول.

Continue Reading

الصحة و العلاج

“دراسة تكشف: بطء الكلام كعلامة مبكرة على التدهور المعرفي لدى كبار السن”

Published

on

"دراسة تكشف: بطء الكلام كعلامة مبكرة على التدهور المعرفي لدى كبار السن"

بدأت الأبحاث الحديثة في محاولة فك شفرة العلامات الطبيعية للشيخوخة التي قد تشير إلى حالات دماغية خطيرة، وذلك بناءً على ما نشرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

نسيان أسماء الأشخاص أو الأماكن، أو صعوبة العثور على الكلمات، هي أمور طبيعية ترتبط بعملية استرجاع الذاكرة، ولكنها قد تزداد سوءًا مع تقدم العمر. ينصح الخبراء بتوخي الحذر واستشارة طبيب عند ملاحظة تزايد هذه الصعوبات.

إذا لاحظت أن أحد أفراد الأسرة المسنين يتحدث ببطء، ويتوقف بشكل متكرر، ويستخدم نفس مجموعة الكلمات بشكل متكرر، فقد تكون هذه علامات تحذيرية مبكرة من الخرف أو أعراضًا مبكرة للإصابة بمرض باركنسون.

توصلت دراسة أجرتها جامعة تورنتو الكندية إلى أن الأشخاص الذين يواجهون صعوبة في التعبير بسرعة عن ما يرونه في الصور كانوا أكثر عرضة لقول كلمات خاطئة.

لاختبار ما إذا كانت صعوبة العثور على الكلمات تعتبر فعلاً مؤشراً دقيقاً على صحة الدماغ لدى كبار السن، قام باحثو جامعة تورنتو بدراسة 125 بالغاً سليماً.

تم تقسيم المشاركين في الدراسة إلى ثلاث مجموعات: الشباب، ومتوسطي العمر، وكبار السن.

التداخل بين الصورة والكلمة:

كان متوسط أعمار المشاركين في مجموعة الشباب 26 عامًا، ومتوسطي العمر 48 عامًا، وكبار السن 70 عامًا. في المرحلة الأولى من الدراسة، أجريت “مهمة التداخل بين الصورة والكلمة”، حيث عرض الباحثون للمشاركين صورًا لأشياء يومية، مثل صورة مكنسة، بينما كان يُشغل مقطع صوتي لكلمة ذات صلة مثل “ممسحة” أو كلمة مشابهة.

بطء في معالجة اللغة:

اكتشف الباحثون أن كبار السن الذين كانوا يتحدثون بسرعة أكبر بشكل طبيعي كانوا أسرع في تسمية الصور بشكل صحيح. هذا يشير إلى أن بطء معالجة اللغة قد يكون علامة على التدهور المعرفي بدلاً من مجرد صعوبة في تذكر الكلمات. رغم أن هذا قد يبدو واضحًا، فإن أنماط التواصل لدى الأفراد تتغير مع تقدمهم في العمر، وفي بعض الأحيان قد لا يكون هناك ما يدعو للقلق.

على سبيل المثال، يجد الأشخاص صعوبة في العثور على الكلمات مع تقدم العمر. كما يظهر كبار السن تغييرات طفيفة في كلامهم، مثل التحدث ببطء، والتوقف بين الكلمات، ونقص تنوع الكلمات المستخدمة.

ظاهرة طرف اللسان:

حذر الباحثون من أن الصعوبة في استرجاع الكلمات من الذاكرة، والمعروفة أحيانًا بظاهرة “طرف اللسان”، إلى جانب التغييرات في أسلوب الكلام، قد تكون مؤشراً مبكراً لحالات مثل الخرف.

كتبت كلير لانكستر وأليس ستانتون، باحثتان في مجال الخرف بجامعة ساسكس، ولم تشاركا في البحث، على موقع The Conversation: “تؤكد هذه الدراسة على إمكانات التغيرات في معدل الكلام كعلامة هامة ودقيقة على الصحة المعرفية، مما يمكن أن يساعد في تحديد الأشخاص المعرضين للخطر قبل ظهور الأعراض الأكثر شدة.”

وأضافتا أن الدراسة الجديدة تفتح “آفاقاً مثيرة للأبحاث المستقبلية، حيث أظهرت أن الأمر لا يقتصر فقط على ما يقوله الشخص، بل أيضًا على مدى سرعة نطق ما يقوله. يمكن أن يكشف البطء في التحدث عن التغيرات المعرفية.”

Continue Reading

تابعنا

Advertisement

تابعونا

mia casa

متميزة