Connect with us

ديني

“فضل شهر ذو القعدة: تاريخه، تسميته، وأحكامه الشرعية”

Published

on

"فضل شهر ذو القعدة: تاريخه، تسميته، وأحكامه الشرعية"

أعلنت دار الإفتاء المصرية اليوم الخميس هو أول أيام شهر ذو القعدة 1445 هـ، وفقًا للرؤية الشرعية. وبالطبع، تثير هذه الإعلانات العديد من الأسئلة حول فضل شهر ذو القعدة، ولماذا يُعتبر واحدًا من الأشهر الحرم بجانب شهر الحج؟ سنقدم توضيحًا لهذا في التقرير التالي.

ذو القعدة هو الشهر الحادي عشر في التقويم الهجري، ويأتي بعد شهر شوال وقبل شهر ذي الحجة. يُعتبر أول الأشهر الحرم، وهو الشهر الذي يسبق موسم الحج. يُذكر بالخصوص في القرآن الكريم. يُعتقد أن اسمه يرتبط بمعنى “القُعود” أو التوقف عن الحرب، حيث يُشير إلى أهمية التهدئة والتوقف عن القتال في هذا الشهر وخلال فترة الحج.

شهر ذو القعدة يعد واحدًا من الأشهر الأربعة الحرم التي ذكرها النبي الشريف في الحديث النبوي، وتبرز في القرآن الكريم فضليتها وحرمتها، وتوضح ما يجب على المسلمين تجنبه خلالها. يقول تعالى: ﴿إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ ۚ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ ۚ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً ۚ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ﴾. [التوبة:36]. والأشهر الأربعة الحرم هي رجب، ذو القعدة، ذو الحجة، ومحرم.

جاء في السنة النبوية أنه حدثنا مجاهد بن موسى قال، حدثنا يزيد قال، حدثنا سليمان التيمي قال، حدثني رجل بالبحرين: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في خطبته في حجة الوداع: “ألا إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السماوات والأرض، وإن عدّة الشهور عند الله اثنا عشر شهرًا، ثلاثة متواليات: ذو القعدة، وذو الحجة، والمحرم، ورجبُ الذي بين جمادى وشعبان”.

اسم شهر ذو القعدة يعود إلى عادة العرب في القعود أو الترحال في هذا الوقت، استعدادًا لموسم الحج. يُعتبر أول الأشهر الحرم المتتالية، ووفقًا لتقاليد العرب، يتوقفون فيه عن الترحال وطلب الكلأ والميرة. قال العرب: “تتوقف فيه عن الترحال وطلب الكلأ والميرة”. والتسمية “ذو القعدة” تأتي من مشتقات “القعود”، ويمكن تصريفها بفتح القاف أو بالكسر.

ويقال تسمية شهر ذو القعدة بهذا الاسم تعود إلى عادة العرب في تقديم الاحترام والتقدير لهذا الشهر، حيث يتوقفون فيه عن القتال نظرًا لحرمته وتعظيمه. فهو أحد الأشهر التي اشتُهِرت بها العرب بالقعود عن القتال أو الترحال وطلب الكلأ، مما جعله شهرًا هادئًا في الجزيرة العربية. ويُذكر في لسان العرب: “تتوقف فيه عن الترحال وطلب الكلأ والميرة”.

وفي كتاب المصباح المنير، عند تفسير أسماء الأشهر الإسلامية، ورد أن “ذو القعدة” يأتي من تذليل القعدان، وهي تعبير يشير إلى انحناء الإبل في الركوع وانحناء الركب. وفي السريانية، يعبر “القعدان” عن الركوع وانحناء الركب، مما يُشير إلى أن اسم شهر ذو القعدة ربما كان يعكس استعداد الناس للحج، أو لأنه كان في الجاهلية شهرًا مقدسًا محرمًا حيث لا يحل فيه القتال. ويُشير أيضًا إلى أن بعض العرب كانوا يسمون هذا الشهر بأسماء مختلفة مثل “هُواع” و “وَرْنَة”.

من فضائل هذا الشهر أيضا أن  العُمرة فيه سُنَّة؛ لأن عُمرات النبي ﷺ كنّ في شهر ذي القعدة؛ قَالَ أَنَسٌ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ: «اعْتَمَرَ رَسُولُ اللهِ ﷺ أَرْبَعَ عُمَرٍ، كُلَّهُنَّ فِي ذِي القَعْدَةِ، إِلَّا الَّتِي كَانَتْ مَعَ حَجَّتِهِ: عُمْرَةً مِنَ الحُدَيْبِيَةِ فِي ذِي القَعْدَةِ، وَعُمْرَةً مِنَ العَامِ المُقْبِلِ فِي ذِي القَعْدَةِ، وَعُمْرَةً مِنَ الجِعرَانَةِ، حَيْثُ قَسَمَ غَنَائِمَ حُنَيْنٍ فِي ذِي القَعْدَةِ، وَعُمْرَةً مَعَ حَجَّتِهِ». “متفق عليه”.

ومن خصائص شهر ذو القعدة والأشهر الحرم ما يلي:

  1.  أن الذنوب فيه أعظم من غيره، قال ابن كثير رحمه الله في قوله تعالى: ﴿فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ﴾. [التوبة:36]، أي في هذه الأشهر المحرمة، لأنها آكد وأبلغ في الإثم من غيرها، كما أن المعاصي في البلد الحرام تُضاعف لقوله تعالى: ﴿وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ﴾ [الحج:25]، وكذلك الشهر الحرام تغلظ فيه الآثام.
  2. الظلم في الأشهر الحرم يعتبر خطيئة أعظم ووزرًا أكبر من الظلم في غيرها، وإن كان الظلم بشكل عام ذنبًا كبيرًا. ومع ذلك، فالله يعظم من أمره ما يشاء، ويحكم بالعدل والرحمة في جميع الأحوال.
  3. أنه يحرم في الأشهر الحرم ابتداء القتال.
  4.  أن أعمال الحج كلها تقع في ذي الحجة، قال تعالى: ﴿الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ﴾ قال البخاري: قال ابن عمر: هي شوال، وذو القعدة، وعشر من ذي الحجة.

دعاء ذو القعدة لفك الكرب:

1) يا عزيز يا حميد، يا ذا العرش المجيد، اصرف عني شر كل جبار عنيد، اللهم إنك تعلم أنني على إساءتي وظلمي وإسرافي لم أجعل لك ولدًا ولا ندًا، ولا صاحبة ولا كفوًا أحد، فإن تُعذب فأنا عبدك، وإن تغفر فإنك العزيز الحكيم.

2) اللهم إن همومنا قد كثرت، وليس لها إلا أنت، فاكشفها، يا مفرج الهموم، لا إله إلا أنت سبحانك، إني كنت من الظالمين، اللهم اكفني ما أهمني، اللهم إني ضعيف فقوني، وإني ذليل فأعزني، وإني فقير فارزقني وأسألك خير الأمور كلها وخواتم الخير وجوامعه.

3) حسبي الله لما أهمّني، حسبي الله لمن بغى علي، حسبي الله لمن حسدني، حسبي الله لمن كادني بسوء، حسبي الله عند الموت، حسبي الله عند الصراط، حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم.

4) اللهم اكفني ما أهمني، وما لا أهتم له، اللهم زودني بالتقوى، واغفر لي ذنبي، ووجهني للخير أينما توجهت، اللهم يسرني لليسرى، وجنبني العسرى، اللهم اجعل لي من كل ما أهمني وكربني سواء من أمر دنياي وآخرتي فرجًا ومخرجًا، وارزقني من حيث لا أحتسب، واغفر لي ذنوبي.

5) يا عزيز أعزني، ويا كافي اكفني، ويا قوي قوني، ويا لطيف الطف بي في أموري كلها والطف بي فيما نزل، اللهم إني أسألك سلامًا ما بعده كدر، ورضى ما بعده سخط، وفرحًا ما بعده حزن، اللهم املأ قلبي بكلّ ما فيه الخير لي، اللهم اجعل طريقي مسهلًا وأيامي القادمة أفضل من سابقاتها.

Continue Reading
Click to comment

اترك رد

ديني

“معجزات وحكمة: قصة سليمان عليه السلام وما وراءها”

Published

on

"معجزات وحكمة: قصة سليمان عليه السلام وما وراءها"

سليمان – عليه السلام – كان من بين الذين منحهم الله الملك والحكمة في سن مبكر. فبعد وفاة داوود – عليه السلام – وعندما كان سليمان يبلغ اثنتا عشرة سنة، أسند الله إليه ما لم يُعطَ أحدٌ غيره من البشر. وبعد أربع سنوات من هذه النعمة، بدأ سليمان في بناء بيت المقدس.

استجاب سليمان – عليه السلام – لوصايا والده، واستمرّ في البناء سبع سنين، حيث انتهى من البناء بعد توليه الحكم بأحد عشر عاماً، ثم بعد ذلك باشر أعماله في بناء دار مملكة بالقدس، واستمرّ في البناء ثلاثة عشر عاماً.

الله – عز وجل – أنعم على سليمان – عليه السلام – بالحكمة، والفطنة، والذكاء، والقدرة على البديهة، ودعمه بالحكم الصحيح والعدل في قضايا الناس. عندما نشبت مشكلة بين الراعي وصاحب الحقل بسبب غنم الراعي التي دخلت الحقل، أصدر سليمان – عليه السلام – حكمًا مشابهًا لحكم والده داوود، فكان حكمه دائمًا يتسم بالعدل والحكمة، قال تعالى-: {وَداوودَ وَسُلَيمانَ إِذ يَحكُمانِ فِي الحَرثِ إِذ نَفَشَت فيهِ غَنَمُ القَومِ وَكُنّا لِحُكمِهِم شاهِدينَ*فَفَهَّمناها سُلَيمانَ وَكُلًّا آتَينا حُكمًا وَعِلمًا وَسَخَّرنا مَعَ داوودَ الجِبالَ يُسَبِّحنَ وَالطَّيرَ وَكُنّا فاعِلينَ}. [الأنبياء: 79:78].

تحكي القصة عن رجلين جاؤوا إلى داوود – عليه السلام – أحدهما كان صاحب حقل والآخر صاحب غنم. زعم صاحب الحقل أن اغنام صاحب الغنم دخلت أرضه وأفسدتها. فقضى داوود – عليه السلام – بأن يأخذ صاحب الحقل الغنم. لكن عندما علم سليمان – عليه السلام – بالقضية، وهو آنذاك في سن الحادية عشر، قال: “لو كنت أنا الذي أقضي لفعلت شيئًا مختلفًا”. فقضى سليمان بأن يأخذ صاحب الحقل الغنم لاستفادته منها ويصلح أرضه بالغنم، ثم يعيدها إلى صاحبها. وقضى داوود بحكم سليمان؛ لأنه لم يظلم أحدًا من الطرفين في النزاع.

تولية سليمان الملك:

بعد وفاة داوود – عليه السلام – تولى سليمان – عليه السلام – حكم بني إسرائيل. وقتها كان عمره ثلاثة عشر عامًا. وأعطاه الله الملك والنبوة معًا، وكانت دعاءه إلى لله أن يمنحه ملكًا لا يحصل لأحد غيره بعده. أجاب الله دعائه وأخضع له البشر والجن والطيور والشياطين والرياح. كانت الطيور تتجه نحوه عندما يغادر بيته للذهاب إلى مجلسه، وكان البشر والجن ينتظرون لتقديم الخدمة له.

سليمان – عليه السلام – ورث علم وملكًا من داوود – عليه السلام -. كما ذكر الله في القرآن: {وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ}. [النمل: 16]. هذا الورثة كان خاصًا لسليمان دون إخوته الآخرين، كان يقول قتادة والكلبي إن داوود أنجب تسعة عشر ولدًا. وتحديد سليمان بالورثة دليل على أن الوراثة ليست فقط من المال، بل كان الله قد أنعم عليه بمزيد عن ميراث والده.

سيدنا سليمان مع الهدهد وبلقيس:

سليمان – عليه السلام – نعّمه الله بفهم لغة الطيور، وكان يستخدمها في البحث عن الماء وجمع أخبار الأمم والشعوب. كان الهدهد من الطيور التي كان يعتمد عليها، لكن في يوما ما فُقد الهدهد ولم يعود، دون أن يطلب إذنًا للانصراف، مما جعل سليمان – عليه السلام – يتوعده بالعقاب أو القتل إذا لم يكن لديه عذر لغيابه.

بعد غياب الهدهد لمدة، عاد إلى سليمان الذي سأله عن سبب غيابه. أخبره الهدهد بأنه رأى أهل سبأ وملكتهم بلقيس يسجدون للشمس ويعبدونها، معتقدين أن هذا الفعل صحيح. عندما سمع سليمان ذلك، أراد التأكد من صحة الخبر، وأراد التراجع عن قرار عقاب الهدهد. فكتب كتابًا يأمر بعبادة الله وحده، وأعطاه للهدهد مع تكليفه بإلقائه عليهم ومراقبة رد فعلهم.

بعدما ألقى الهدهد الكتاب في نافذة قصر بلقيس التي كانت مفتوحة لتدخل منها الشمس لتعبدها، لاحظت الملكة الأمر وجمعت أهل البلاد لتستشيرهم فيما يجب فعله. قالوا أهل البلاد بأنهم قوم ذوي قوة وبأس شديد، ووكلوا الأمر إليها. اقترحت الملكة إرسال هدية لسليمان لتلطيف الأمور وتجنب الحرب. لكن عندما وصلت الهدية إلى سليمان، هددها بإرسال جيوشه إليها. فقررت الملكة أن تستجيب لأمر سليمان وتذعن له، وقررت الذهاب إليه.

عندما علم سليمان – عليه السلام – بقرب وصول الملكة، جمع حاشيته وطلب منهم أن يحضروا عرشها إليه. أخبره عفريت من الجن بأنه قادر على جلب العرش قبل أن تقوم من مقامها، واقترح عالم من علماء قومه أن يأتي به قبل أن يرتد طرفه. فشكر سليمان ربه وأحضر العرش، وأمر الحاشية بتغيير شكله قليلاً. عندما وصلت الملكة ورأت العرش، اندهشت وقالت “كَأَنَّهُ هُوَ”، واستغربت من روعة قصر سليمان الذي اعتقدت أن الأرض نهراً. عندما حاولت دخول القصر، كشفت عن ساقيها. وبعد رؤيتها لهذه المعجزات، أعلنت خضوعها لله وحده، قال الله تعالى في القرآن-: {قِيلَ لَهَا ادْخُلِي الصَّرْحَ فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً وَكَشَفَتْ عَنْ سَاقَيْهَا قَالَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُمَرَّدٌ مِنْ قَوَارِيرَ قَالَتْ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}. [النمل: 44].

سيدنا سليمان مع النملة:

قال تعالى-: {حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ}. [النمل: 18]. رأت النملة سليمان وجنوده وخافت على بقية النمل من أن تدهسها الجنود. فصاحت بأعلى صوتها، ناصحة النمل بأن يستدعي جنودهم إلى داخل البيوت لتفادي الخطر. سمع سليمان كلام النملة، وابتسم بفرح لحكمتها وذكاءها، حيث أشارت النملة إلى أنه لا يمكن لسليمان وجنوده أن يشعروا بوجودهم ويتجنبوا دهسهم. شكر سليمان الله على النعم التي وهبها له ولوالديه. قال تعالى-: {فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا مِّن قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ}. [سورة النمل: 19].

وفاة سيدنا سليمان:

في قضاء الله – تعالى – بموت سليمان – عليه السلام – كان واقفاً متكئاً على عصاه. وذكر الله في القرآن: {فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلَّا دَابَّةُ الْأَرْضِ تَأْكُلُ مِنسَأَتَهُ}. [سبأ: 14]. يعني ذلك أنه مات وهو يتكئ على العصا، ثم أكلت دودة الأرض عصاه فسقط على الأرض، فعلم الناس بموته.

موت سليمان – عليه السلام – بهذه الطريقة كان بعد مرور سنة من وقوفه، وذلك الموت كان إظهارًا لكذب الجن الذين كانوا يدعون علمهم بالغيب. فلم يعلم الجن بموت سليمان إلا بعد سقوطه على الأرض. وفي هذه الفترة، كان الجن مشغولين ببناء بيت المقدس.

معجزات سيدنا سليمان:

معجزات سليمان – عليه السلام – كانت تتميز بدوامها ومرافقتها له طوال حياته. شكر الله – تعالى – على هذه المعجزات التي أنعم عليه بها، ومن بين هذه المعجزات:

تسخير الرّيح: {وَلِسُلَيمانَ الرّيحَ عاصِفَةً تَجري بِأَمرِهِ إِلَى الأَرضِ الَّتي بارَكنا فيها وَكُنّا بِكُلِّ شَيءٍ عالِمينَ}. [سورة الأنبياء: 81]. سيطر سليمان – عليه السلام – على الرياح، حيث كانت تسير بأمره وتتجه حيثما يأمرها. وكذلك، كان يمكنه تحريك السحاب وجعله يمطر بحسب أمره. وظلت الرياح تحت سيطرته طوال حياته.

تسخير الجنّ: {وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ ۖ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ ۖ وَمِنَ الْجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ ۖ وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ}. [سبأ: 12]. كانت الجن تعمل تحت إرشاد وتوجيه سليمان – عليه السلام – وتأخذ الأوامر منه. كان يأمرهم بالقيام بأعمال تعود بالفائدة على مملكتهم، ويديرون شؤونهم. قاموا ببناء المعابد ودور العبادة، وأظهروا إنجازات عظيمة في مجال العمارة، مثل بناء المحاريب وصنع الأواني والصوامع الثابتة. كما أمرهم بالغوص في البحار لاستخراج اللؤلؤ والمرجان، واستفادوا من القدرات الخارقة التي منحها الله لهم، والتي تتمثل في السرعة والقدرة على العمل بسرعة. وبفضل أعمالهم، نجحت دولتهم وازدهرت.

إسالة النّحاس: صناعة السلاح وغيرها من الصناعات، ذُكِر في القرآن الكريم في قوله تعالى: {وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ}. [الأنبياء: 81]. مما يُشير إلى الاستفادة من المعادن مثل الحديد، حيث كان يتم صهره وتشكيله بيد الجنّ، ثم يترك ليتم تجميده بشكل يناسب الاستخدام المرغوب.

فهم كلام ما لا ينطق من الحيوانات، والحشرات، والجمادات، والنّباتات.

Continue Reading

ديني

“حكم شراء الأضحية بالتقسيط في الشريعة الإسلامية”

Published

on

"حكم شراء الأضحية بالتقسيط في الشريعة الإسلامية"

ما هو الحكم الشرعي بشأن شراء الأضحية بالتقسيط؟ إذا كان هناك شخص يرغب في شراء أضحية ولكنه لا يملك كامل ثمنها نقدًا، هل يجوز له شراءها بالتقسيط من تاجر أو عن طريق الصك؟ وهل يتطلب تملك الشخص للأضحية أن يسدد آخر قسط من ثمنها، أم يجب عليه أن يمتلكها قبل الذبح؟

شرعًا، يجوز شراء الأضحية بالتقسيط مباشرة من التاجر أو عبر الصك بشرط تحديد الثمن والأجل عند عقد البيع، ولا يتعارض هذا مع شرط أن يكون المشتري مالكًا للأضحية قبل الذبح. فور استلام الأضحية من التاجر أو بموجب الصك، تصبح مملوكة للمشتري وتدخل في ملكه.

هل يُشترط في الأضحية أن تكون مملوكة للمضحي قبل الذبح؟

يتفق الفقهاء على أنه يُشترط في الأضحية أن تكون مملوكة للمضحي قبل الذبح؛ لأنها تُعتبر قُرْبَة مالية، ولا يجوز أداء القربة بدون ملك عليها. يُشار إلى ذلك في عدة مراجع فقهية مثل “البناية” للإمام بدر الدين العَيْنِي الحنفي، و”حاشية الإمام الصَّاوِي المالكي على الشرح الصغير”، و”تحفة المحتاج في شرح المنهاج” لابن حَجَرٍ الهَيْتَمِي الشافعي، و”الإنصاف” للإمام علاء الدين المَرْدَاوِي الحنبلي.

الأصل في الملك هو أن يكون كاملاً، ويتحقق ذلك في الأضحية بانضمام الملك إلى الحيازة، حيث تكون مملوكة للمضحي – أو للمضاحين إذا كانت الأضحية من البقر أو الإبل وشارك فيها سبعة أو أكثر – دون أن يكون ملكها مرتبطًا بوجودها بشكل محدد لدى صاحبها.

قال الإمام أبو بكر الحدادي في كتابه “الجوهرة النيرة”: “الملك التام هو ما اجتمع فيه الملك واليد”.

اتفق الفقهاء على أن شراء الأعيان مع تقسيط ثمنها المعلوم المتفق عليه إلى أجل معلوم عند العقد هو جائز شرعًا، ويكون البيع لازمًا.

وجه صحة هذا البيع ولزومه يكمن في أن ملك المشتري للثمن عند عقد البيع ليس شرطًا لصحته وجوازه، بل الشرط في هذا النوع من الصفقات هو ملك البائع للمبيع.

Continue Reading

ديني

“أنواع الحج وكيفية أدائها: الإفراد، التمتع، والقِران”

Published

on

"أنواع الحج وكيفية أدائها: الإفراد، التمتع، والقِران"

هناك ثلاث طرق صحيحة لأداء مناسك الحج، وهي: الإفراد، والقِران، والتمتع. يمكن للحاج أن يختار أي نوع يناسبه باتفاق العلماء، واتفق الفقهاء على جواز هذه الأنواع الثلاثة من الحج. وقد أشار الإمام النووي إلى أنه تم التوافق على جواز الإفراد، والتمتع، والقِران. ومِن الأدلة على أنواع الحج قَوْل الله تعالى: «فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ». كما روي عن أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها-: «خَرَجْنَا مع رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ، فَقالَ: مَن أَرَادَ مِنكُم أَنْ يُهِلَّ بحَجٍّ وَعُمْرَةٍ، فَلْيَفْعَلْ، وَمَن أَرَادَ أَنْ يُهِلَّ بحَجٍّ فَلْيُهِلَّ، وَمَن أَرَادَ أَنْ يُهِلَّ بعُمْرَةٍ، فَلْيُهِلَّ قالَتْ عَائِشَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا: فأهَلَّ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ بحَجٍّ، وَأَهَلَّ به نَاسٌ معهُ، وَأَهَلَّ نَاسٌ بالعُمْرَةِ وَالْحَجِّ، وَأَهَلَّ نَاسٌ بعُمْرَةٍ، وَكُنْتُ فِيمَن أَهَلَّ بالعُمْرَةِ».

حج الإفراد:

بالنسبة لبعض العلماء، مثل الشافعية، يُعتبر الإفراد تقديم الحج على العمرة، حيث يُحرم الحاج أولاً بالحج من ميقاته، ثم يُفرغ من مناسك الحج، ومن ثم يخرج من مكة إلى أدنى الحِلِّ فيحرم بالعمرة، ويؤدي مناسكها. بينما يوجد علماء يرون أن الإفراد يتم من خلال أداء مناسك الحج فقط دون العمرة، دون الحاجة إلى تأدية العمرة بعد الحج.

كيفية حج الإفراد:

يبدأ الحاج رحلته بطواف القدوم فور دخوله مكة، ثم يُكمل بأداء السعي بين الصفا والمروة، ويمكن تأجيل هذا السعي إلى بعد طواف الإفاضة، لكن الأفضلية هي أداؤه بعد طواف القدوم، تقتديا بسنة النبي -صلى الله عليه وسلم-. يظل الحاج محرماً حتى اليوم الثامن من ذي الحجة، حيث يبيت في مِنى ذلك اليوم، ويُصلي فيها الصلوات الخمس، محافظاً على أوقاتها، ويُقصر الصلاة الرباعية إلى ركعتين. في اليوم التالي، أي اليوم التاسع من ذي الحجة، يقف الحاج بعرفة، ويُجمع بين صلاة الظهر والعصر، ويُقصرهما، ويبقى في عرفة حتى غروب الشمس.

بعد ذلك، يتوجه الحاج إلى مُزدلفة ويبقى فيها حتى طلوع الفجر، ثم يتجه إلى مِنى. في مِنى، يقوم برمي جمرة العقبة بسبع حصيات، مع التكبير عند كل رمي، ويقوم بحلق شعره أو قصه، ثم يغتسل ويتطيب. بعد ذلك، يتوجه إلى مكة لأداء طواف الإفاضة، ومن ثم يعود إلى مِنى ليبيت هناك ليلة الحادي عشر والثاني عشر إذا كان مُستعجِلاً، وليلة الثالث عشر إذا كان يريد التأخير. وفي كل يوم من هذه الأيام، يقوم برمي جمرة الصغرى، ثم الوسطى، ثم العقبة، كل واحدة بسبع حصيات مع التكبير عند كل حصاة. بعد ذلك، يعود إلى مكة لأداء سبعة أشواط من طواف الوداع.

حج التمتع:

حج التمتع يتضمن قيام الحاج بأداء العمرة قبل الحج، ثم يتحلل بين العمرة والحج. يُعرف المتمتع بأنه الشخص الذي يقوم بهذا النوع من الحج، حيث يستمتع بعدم الالتزام بمحظورات الإحرام بين العمرة والحج. في المفهوم اللغوي، التمتع يشير إلى الانتفاع، حيث يُستخدم المتاع للدلالة على ما يُنتفع به، ومنه يأتي مفهوم مُتعة الطلاق ومُتعة الحاجّ. أما في الاصطلاح الشرعي، فحج التمتع عند الحنفية يعني أداء العمرة ثم الحج في أشهر الحج، دون الحاجة للسفر واللقاء بالأهل.

حسب المذهب المالكي، يبدأ الحاج بالإحرام بالعمرة، ثم يكمل أداءها في أشهر الحج، ومن ثم يؤدي الحج في نفس العام. أما عند الشافعية، فيبدأ الحاج بالإحرام بالعمرة في أشهر الحج من الميقات، ثم يؤدي مناسك الحج في نفس العام دون الحاجة للعودة إلى الميقات وإعادة الإحرام. بينما حسب المذهب الحنبلي، يبدأ الحاج بالإحرام بالعمرة من الميقات في أشهر الحج، ثم يحرم للحج من مكة أو من مكان قريب منها. ويُطلق على هذا النوع من الحج اسم “حج التمتع” لأن الحاج يستمتع بالمسموحات التي كانت محرمة عليه أثناء الإحرام بين العمرة والحج.

كيفية حج التمتع:

في حجّ التمتع، يبدأ الحاج بالتحلّل من الإحرام بعد أداء العمرة، حيث يؤدي العمرة ثم يتحلّل منها، وينتظر اليوم الثامن من ذي الحجة ليحرم بالحج. بعد ذلك، يتوجّه إلى مِنى دون أداء طواف القدوم، إذ ليس من الواجب على المتمتع بالحج أداء هذا الطواف. يُكمل بعد ذلك مناسك الحج، ويُسمح للحاج بالخروج من الحرم لقضاء الضروريات دون الحاجة للإقامة خارجه. يتحتّم على المتمتع بالحج أداء الهدي، وذلك نظراً لتخفيف بعض الأمور في الحج مثل طواف القدوم. وإذا لم يكن بإمكان الحاج ذبح الهدي، يتوجّب عليه صيام ثلاثة أيام قبل يوم النحر، وسبعة أيام عند العودة إلى أهله.

حج القِران:

حج القران يعني أن يحرم الحاج بالعمرة والحج معًا في نسك واحد. في هذا النوع من الحج، يقول الحاج “لبيك اللهم عمرة في حجة”، ولا يتحلل من إحرامه بالحلق أو التقصير بعد أداء أعمال العمرة مثل الطواف والسعي. يجب عليه أن يظل محرمًا ملتزمًا بأحكام الإحرام لإتمام أعمال الحج، وبالتالي يكون مقرنًا بين أعمال العمرة والحج دون فصل بينهما. يتوجب على الحاج أداء الهدي، وإذا لم يكن قادرًا على ذبح الهدي، فعليه أن يصوم ثلاثة أيام قبل يوم النحر، وسبعة أيام عند العودة إلى أهله.

كيفية حج القِران:

حج القران له ثلاث صور؛ الأولى هي الصورة الأصلية، حيث يحرم الحاج بالحج والعمرة معًا في وقت واحد وبإحرام واحد. أما الصورة الثانية فتتضمن إدخال الحج على العمرة، حيث يحرم أولاً بالعمرة ثم يدخل الحج عليها. أما الصورة الثالثة فتتضمن إدخال العمرة على الحج، حيث يحرم بالحج وحده ثم يدخل العمرة عليه. هناك اختلاف في وجهة نظر العلماء بخصوص صحة الصورة الثالثة، حيث يرون الشافعية والمالكية والحنابلة أن الصورة الثالثة غير صحيحة، بينما يرى الحنفية أنها صحيحة.

من يجب ذبح دم؟

حج الإفراد لا يترتب عليه وجوب الذبح، بل يكون ذلك اختياريًا، حيث يمكن للحاج أن يقرر ذبح الهدي تطوعًا إذا أراد، وإن شاء لم يذبح. أما المتمتع والقارن فعليهما وجوب الذبح، وذلك بسبب ترك الإحرام من ميقات بلده.

 

Continue Reading

تابعنا

Advertisement

تابعونا

mia casa

متميزة