ابحث في الموقع

البوابة الأخباريةاهم اخبار الرياضة

رينارد وعلاقته بـ”سحر سنغالي” لهزيمة الأرجنتين

ابحث في الموقع

22-11-2022، سيكون يوم تاريخي عند كل سعودي بعد فوز منتخب “الأخضر” التاريخي على الأرجنتين -بطل العالم مرتين-، بنتيجة (2-1)، في إطار حسابات الجولة الأولى بالمجموعة الثالثة بكأس العالم (فيفا قطر 2022).

السعودية حققت إنجازها التاريخي مع المدرب الفرنسي هيرفي رينارد، والذي قاد “الأخضر” منذ عام 2019 حيث يمتلك المدرب الفرنسي عقدًا حتى 2027، ليواصل صاحب الـ54 عامًا مسيرته في قارة آسيا والتي تُعد الأولى بعد سلسلة من المحطات سواء في قارتي أفريقيا وأوروبا.

صحيفة “ذا صن” البريطانية سلطت الضوء على رينارد والذي دخل التاريخ مع السعودية بعد العديد من الإنجازات التي حققها في قارة أفريقيا سواء مع منتخبات زامبيا وكوت ديفوار وأيضًا المغرب.

رينارد بخلاف نجاحه في عمله كمدرب، لديه قصة مختلفة في حياته الاجتماعية من خلال ارتباطه بالسنغالية “فيفيان دياي” والتي تعتبر “ساحرة والسيدة المحظوظة” على حد وصف الصحيفة البريطانية.

فيفيان قبل ارتباطها برينارد، كانت زوجة للمدرب الفرنسي الراحل برونو ميتسو والذي قاد منتخب السنغال في كأس العالم 2002 والتي أقيمت بكوريا الجنوبية واليابان حينها.

تأهل السنغال في المونديال الآسيوي كان الأول، لكن “أسود التيرانجا” حققوا المفاجأة بالفوز على -بطل النسخة الماضية- منتخب فرنسا بهدف دون رد في إنجاز تاريخي للقارة السمراء.

علاقة الفرنسي ميتسو مع السنغالية فيفيان انتهت والسبب وفاة المدرب الفرنسي عام 2013 بعد تعرضه لمرض السرطان.

رينارد والذي اتخذ من ميتسو أستاذًا له، ارتبط بالسنغالية فيفيان لتكون الأخيرة بمثابة “الساحرة” لدى زوجها والذي كرر مفاجأة زوجها السابق من خلال بوابة المنتخب الأرجنتين.

وبحسب “ذا صن” أنجبت فيفيان ثلاثة أطفال من رينارد بجانب طفلًا من زوجها الأول ميتسو، كما تمتلك زوجة مدرب السعودية متجرًا تجاريًا في المغرب وتحديدًا في الدار البيضاء.

زوجة رينارد حرصت على دعمه من المدرجات في مباراة الأمس، بعد تلقي الفرنسي العديد من الانتقادات خلال الفترة الماضية على خلفية الأسماء التي اختارها في قائمته استعدادًا لمونديال قطر 2022.

رينارد وبالعودة لمسيرته الرياضية كمدرب استطاع أن يحقق لقب كأس أمم أفريقيا مرتين فكانت البداية مع منتخب زامبيا موسم (2011-2012)، ثم مع منتخب كوت ديفوار نسخة (2014-2015).

إنجاز رينارد مع زامبيا وكوت ديفوار لم يحققه أي مدرب حتى الآن، ليعلق الفرنسي بأن تجربته مع منتخب “الأفيال” هيّ الأفضل والأجمل في مسيرته المهنية.

الفرنسي مع منتخب المغرب قاد “أسود الأطلس” لمونديال روسيا 2018 بعد غياب دام 20 عامًا حيث كان آخر مشاركة للمنتخب العربي في مونديال فرنسيا 1998.

رينارد في عام 2015 كان قريبًا من العمل في مصر بقيادة منتخب “الفراعنة” إلا أن رئيس كوت ديفوار منع بطل إنجاز أمم أفريقيا مع “الأفيال” بالرحيل.

رئيس كوت ديفوار أغرى رينارد بالبقاء في منصبه ليمنحه راتبًا أعلى وهنا قرر الفرنسي البقاء ليستمر قبل أن يقرر الرحيل لقيادة ليل الفرنسي عام 2015.

ورغم مسيرة رينارد الرائعة مع المنتخبات، إلا أنه لا يتمتع بتجارب ناجحة مع الأندية من خلال إقالته مع ليل بعد 13 مباراة، كما فشل مع أندية سوشو الفرنسي واتحاد العاصمة الجزائري.

رينارد تحدث عن تجربته مع ليل، قائلاً :”الإدارة وعدتني بمشروعًا ولم ينفذ، طلبت العديد من اللاعبين وطلباتي لم تنفذ”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى