ابحث في الموقع

البوابة الأخباريةاهم اخبار الرياضة

رونالدو يكشف كواليس خلافاته مع تين هاج

كشف كريستيانو رونالدو لاعب مانشستر يونايتد تفاصيل خلافه مع مدربه إريك تين هاج وعلاقته مع غريمه التقليدي ليونيل ميسي.

ونشرت قناة “توك تي في” الأمريكية الجزء الأخير من حوار الإعلامي الإنجليزي بيرس مورجان مع رونالدو.

وتحدث رونالدو عما يدفعه للأمام قائلا: “بالطبع الأرقام القياسية، شعور الأدرينالين، لكن لنكن صرحاء الكرة تغيرت في العام الماضي، أرى الكرة الآن كعمل تجاري كي أكون أمينا”.

وشدد “الشغف باللعبة مازال كما هو، لكن في الوقت ذاته رأيت أشياء أخرى جعلتني أتفاجأ لكن هذا جزء من العمل لأنه إن رأيت العالم حاليا فكل شيء يتعلق بالأعمال التجارية”.

وواصل “في بعض الأحيان تقول صديقتي جورجينا لي إنهم يعاملونني كقطعة من اللحم، وأقول لها إن هذا الأمر صحيح، عندما يريدونك فيقدمون لك كل شيء وعندما يتغير الموقف فيجعلون حياتك صعبة”.

وعن مغادرة مباراة رايو فاليكانو ودية قبل بداية الموسم قال: “سأكون صادقا، إنه تصرف يشعرني بالأسف، ربما وربما لا، لا أعرف، من الصعب إخباركم إنني نادم على الرحيل مبكرا من الملعب، لكن بنفس الطريقة شعرت بالاستفزاز من قبل المدرب”.

وأوضح اللاعب الملقب بصاروخ ماديرا “لقد غادرت أنا و8 لاعبين آخرين لكن تم ذكر اسمي فقط وأنني الدابة السوداء رغم أن العديد قام بالتصرف ذاته، اعتذرت للمدرب وتم إغلاق الأمر برمته”.

وأكمل “أتفهم فكرة الحصول على وظيفة مانشستر يونايتد، وأن النادي كان سيئا في الخمس سنوات الأخيرة ولنقول أن عليهم تنظيف المنزل، لنقولها بتلك الطريقة، لكنك لا تتصرف بنفس الطريقة مع كل اللاعبين”.

 

 

وعن سبب غيابه عن المعسكر الإعدادي للموسم قال: “لم أتواجد في المعسكر التحضيري للموسم بسبب الظروف الصعبة التي كانت تمر بها عائلتي، وبعض مسؤولي النادي لم يصدقوا إنني لدي ظروف صعبة”.

وأردف “في عالم الكرة كل شيء يدور حول الفرد وهذا ليس في مانشستر فقط كل شيء يسير سريعا للغاية وفي الصيف الماضي لم أشعر بالراحة شعرت بعدم الراحة بالطريقة التي عوملت بها من المستحيل ألا أكون محترفا طالما كنت في أعلى المستويات لـ21 عاما”.

وسأله مقدم البرنامج بيرس مورجان أن تين هاج أراد أن يظهر منذ البداية لرونالدو من هو المسؤول الأول في النادي أجاب “كان يقول لي إنني لم أحتج طوال الوقت للإعداد قبل الموسم وعلي انتظار فرصتي، ولكن لم يكن هذا هو التعامل نفسه مع كافة اللاعبين، لن أكشف عن أسماء ولكنهم لا يتعاملون مع كل لاعب بنفس الطريقة”.

وأكمل قائد منتخب البرتغال حديثه “أتفهم أنني لم أكن ألعب أساسيا في بداية الموسم لعدم مشاركتي في فترة الإعداد، ولكن بعد ذلك هناك أمور تحدث في كرة القدم يجهلها الجمهور، لا أخفي أن تعاطف المدرب لم يكن جيدا، أنا صادق”.

وشدد “تين هاج لا يحترمني بالطريقة التي أستحقها، ولهذا ربما غادرت الملعب ضد توتنام”.

وعن عدم إشراك تين هاج له ضد مانشستر سيتي قال: “أعذار، أرى أعذارا، رأيت أشياء كثيرة ولا أريد أن أنتقده، يمكن أن يكون لديه رأي مختلف عني”.

وأضاف “تين هاج يختار اللاعبين الذين يعتقد أنهم الأنسب للفريق، أحترم ذلك لكن طوال الوقت هناك أعذار، والأعذار لها أرجل قصيرة، ولا يمكن تبريرها طوال الوقت وهو الشيء الذي لا معنى له”.

وأكمل “حسنا أنت لا تشركني ضد مانشستر سيتي لاحترامك لمسيرتي، والآن تضعني ضد توتنام لـ3 دقائق، هذا غير منطقي”.

وأكد رونالدو “إن أراد المدرب إشراكي لـ5 دقائق أو بدلا من لاعب أصيب أو كان الفريق يحتاجني فسوف أساعد، ولكن بالطريقة التي حدث بها الأمر ضد توتنام شعرت بالخداع ليس فقط بسبب المباراة بل ما حدث قبلها”.

 

 

وعن شعوره بعد رفضه اللعب ضد توتنام ومغادرته ملعب أولد ترافورد مبكرا قال: “نادم على مغادرتي الملعب ضد توتنام، دعنا نقول إنني نادم ولكن في الوقت ذاته المدرب هو من استفزني، اعتذرت لزملائي لكنني لست نادما على قرار رفض المشاركة لـ3 دقائق”.

وعن إيقافه بعد مباراة توتنام أوضح “أعتقد إنها كانت استراتيجية من النادي بالنسبة لي للتفاعل بتلك الطريقة، شعرت بخيبة أمل كبيرة جدا في التواصل مع مسؤولي النادي”.

وأردف “أتذكر وصولي للمنزل وسؤال ابني لي: ألم تذهب للمباراة؟ قلت له لا لأن النادي عاقبني بالإيقاف لـ3 أيام، ضحك ابني وقال: كيف يعاقبونك وأنت أفضل لاعب في العالم؟”.

وأكمل رونالدو حديثه متسائلا “لا تخبروني أن أفضل اللاعبين العالم والذين يريدون تحقيق كل شيء سيلعبون لـ3 دقائق، هذا غير مقبول خاصة بعد ما قيل حول احترامهم لي”.

وعن انتقاد الجماهير لعائلة جلايزرز المالكة لمانشستر يونايتد رد “الجمهور دائما على حق”.

وعاد رونالدو للحديث عن تين هاج مجددا وقال: “تين هاج لا يحترمني، لهذا هذه طبيعة علاقتنا، هو يظل يقول في المؤتمرات إنه معجب بي، هذا هراء، لأن هذا فقط يقوله في المؤتمر بنسبة 100%”.

وأضاف “سأقولها مجددا، الجمهور سيظل دائما في قلبي، وآمل أن يكونوا في صفي، حتى لو عدت أو إذا لم أعد، أو إذا بقيت أو أي شيء آخر، فلا يوجد شخص مثالي، سأرتكب الأخطاء دائما”.

وبسؤاله هل سيكون لاعبا لمانشستر يونايتد بعد كأس العالم 2022 أجاب “من الصعب الإجابة الآن، لأن تركيزي منصب على كأس العالم، بالتأكيد هذا آخر مونديال لي، هذه بطولتي الخامسة التي أشارك فيها”.

واستدرك “عندما أكون في مانشستر يونايتد سأكون دائما متاحا لمساعدة الفريق للقيام بأشياء جيدة ولكن سيكون ذلك صعبا عندما يقطعون ساقيك ولا يحبونك أن تتألق ولا يستمعون إلى نصيحتك”.

وواصل “أعتقد أن لدي كلمات لتقديم المشورة للنادي لأن الألقاب يتم الفوز بها بشكل فردي وجماعي، أعتقد أنني أستطيع تقديم المساعدة كثيرا، لكن عندما تكون البنية التحتية غير جيدة فهذا صعب”.

 

 

وعن العروض التي وصلت له في الصيف أوضح “كان هناك عرضا من السعودية هذا حقيقي، لكن ما تقوله الصحافة مجرد هراء، ما يقال حول أنه لا يوجد ناد أراد ضمي أمور كاذبة تماما”.

وشدد “كنت سعيدا ببقائي وكان لدي دوافع لأبدأ الموسم هنا، لكن الصحافة والانتقادات يواصلون تكرار أنه لا يوجد أي شخص يريد ضم كريستيانو، كيف لا يرغب أي ناد في ضم لاعب سجل 32 هدفا خلال موسمه المحلي ومع المنتخب؟”.

وأكمل لاعب ريال مدريد ويوفنتوس الأسبق حديثه “كل يوم نحن نصبح أكبر في السن، كل شخص منا، أنا أتفهم ذلك وهذا طبيعي وعلي التأقلم وأحاول أن أكون ذكيا لمعرفة نقاط قوتي وما أستطيع فعله، ما زلت ألعب في أعلى المستويات وأسجل الأهداف وسأواصل تسجيل الأهداف طالما إن ذهني صافي وسعيد”.

وأضاف “إذا كان الأشخاص المحيطون بي يساعدونني في أن أكون لاعبا ناجحا وخاصة المدرب والرئيس والمسؤولين، لكن عندما تشعر أن الطاقة لا تدفعك للأمام فمن الصعب أن تكون على طبيعتك، وهذا ما حدث معي”.

وكشف عن سبب بقائه في يونايتد “هناك عدة أندية وليس الكثير، وبعض الأندية التي أرادت ضمي ولم أنتقل لأنني أشعر بالراحة في مانشستر يونايتد، هذه هي الحقيقة”.

وأكمل “من الصعب علي القول بأنني لن أعود لمانشستر يونايتد، لكن لنرى ماذا سيحدث، قد يكون من الأفضل لي ولمانشستر يونايتد أن يبدأ كلينا فصلا جديدا ولكن إن عدت لمانشستر فسأكون كريستيانو نفسه”.

وتابع رونالدو حديثه “مانشستر يونايتد سيقف معي دائما والجمهور سيقف معي دائما بغض النظر عما سيحدث الآن، مانشستر يونايتد ملك جماهيره ويجب أن يعرف الجمهور الحقيقة، البنية التحتية ليست جيدة”.

وعن علاقته مع ميسي قال: “ميسي لاعب مدهش، ساحر، وفي القمة، لقد تشاركت معه القمة لـ16 عاما، تخيل ذلك، 16 عاما نتشاركها سويا، لذا لدي علاقة جيدة معه، أنا لست صديقا مقربا له، ولكننا زملاء، ميسي أحترمه كثيرا وأحترم الطريقة التي يتحدث بها عني دائما، هو لاعب قدم أشياء عظيمة لكرة القدم”.

 

 

وبسؤاله هل يتمنى تتويج أرسنال بالدوري أجاب “أتمنى الدوري لمانشستر يونايتد أولا، لكن إن لم يحدث فسأكون سعيدا بفوز أرسنال به”.

وعن كأس العالم قال: “أنا متفائل بالبرتغال في كأس العالم لدينا لاعبين جيدين”.

وأضاف “أحلم بفوز البرتغال بكأس العالم، الأمر سيكون صعبا ولكن كل شيء ممكنا ولكننا سننافس بكل قوة، نعم لسنا المرشحين ولم نكن كذلك أبدا، المرشحون للفوز هم فرنسا وإسبانيا والأرجنتين وألمانيا والبرازيل لديهم منتخب جيد، وبالطبع هناك إنجلترا لكن فرصها مثل البرتغال في رأيي”.

وعن خوض كأس العالم في الشتاء قال: “لا أهتم بلعب كأس العالم في الشتاء علي فقط التركيز على كرة القدم وأن يستمتع الجمهور، أعتقد أن البطولة ستكون جيدة وأن قطر مستعدة لذلك جيدا”.

وسأله بيرس مورجان قائلا: “ما رأيك في تلك الفكرة أنت تواجه الأرجنتين في نهائي كأس العالم وسجلت هدفين وميسي هدفين وفي الدقيقة 94 تسجل هدف الانتصار؟”.

 

 

ورد رونالدو ضاحكا “جيد جدا، إنه حلم جيد جدا لم أتوقع ذلك السؤال، حتى لو سجل لاعب آخر الهدف فلا أهتم طالما فازت البرتغال فسأكون أسعد رجل في العالم، سأعتزل إن حدث ذلك سأتخذ قرار الاعتزال بنسبة 100%”.

 

وعاد للحديث عن ميسي مجددا وقال: “لم لا أتناول العشاء يوما ما مع ميسي؟ أحب مقابلة الناس وأن نتشارك الأفكار وأتعلم أشياء أخرى، سأفعلها يوما ما معه، هناك مارادونا وبيليه ولا توجد مشكلة لدي، أنا شخص جيد ولدي قلب جيد ولا أحب انتقاد الناس وأحب التحلي بالإيجابية”.

وعن موعد اعتزاله أتم رونالدو حواره الناري قائلا: “أريد اللعب لعامين آخرين على الأقصى وأعتقد أنني سأعتزل في سن الـ40 هذا سيكون جيد، لكن أنت لا تعرف ماذا سيحدث في المستقبل”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى