ابحث في الموقع

البوابة الأخباريةاهم اخبار الرياضة

درع “الملك المهزوم” الذي سيطر على العالم بهدف الشبح

ابحث في الموقع

يتميز كل منتخب في العالم بلقب له جذور ثقافية وحضارية في بلده، وقد تتميز بعض المنتخبات الأخرى بالألوان والحيوانات أيضاً.

ويزداد حماس الجماهير التي ترتدي بعض الملابس التي توحي بلقب المنتخب الذي تشجعه مع انطلاق البطولات القارية الكبرى، في الملاعب التي تستضيف مباريات منتخباتهم، كما أنهم يرسمون بعض الرموز على وجوههم وأجسادهم، لإبراز لقب منتخب بلادهم.

ومع انطلاق بطولة كأس العالم 2022 والتي تُقام في قطر للمرة الأولى في التاريخ، يشارك 32 منتخبا من مختلف قارات العالم، وكل منتخب يحمل لقبًا تعود تسميته إلى سبب معين، ويميز هذا اللقب منتخب ما عن باقي المنتخبات الأخرى، وهنا سنتحدث عن منتخب إنجلترا.

ويشارك المنتخب الإنجليزي في مونديال قطر 2022، للبحث عن إنجاز بطولة كأس العالم 1966، عندما فاز على منتخب ألمانيا الغربية في المباراة النهائية، والتي اشتهرت بهدف “الشبح” عندما امتدت المباراة إلى الأشواط الإضافية في نهائي كأس العالم، وذلك بعد انتهاء شوطي اللقاء بهدفين لكل فريق، وسجل الإنجليز هدفهم الثالث بصورة درامية، فالكرة التي تم تسديدها في الدقيقة 101 ارتطمت بالعارضة ولكن الحكم رآها تجاوزت الخط واحتسبها هدفًا، ومن وقتها ظهر مصطلح “الهدف الشبح”.

ويقع منتخب إنجلترا في المجموعة الثانية برفقة منتخبات الولايات المتحدة الأمريكية، إيران وويلز.

ويُطلق على منتخب إنجلترا لقب “الأسود الثلاثة”، وهو الشعار الذي يمثل الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، وكانت “الأسود الثلاثة” حاضرة منذ أول مباراة دولية رسمية في عام 1872، عندما لعبت إنجلترا ضد اسكتلندا.

ويعود لقب “الأسود الثلاثة” إلى القرن الثاني عشر، حيث ظهرت على ذراعَي كل ملك إنجليزي وبريطاني، وكان الشعار يرفرف فوق ساحات القتال فوق التراب الإنجليزي وفي الخارج.

وتعود قصة لقب “الأسود الثلاثة” إلى الملك هنري الأول الذي كان أسدا واحدا كشعار لمملكته حوالي عام 1100، لكنه بمجرد زواجه من “أدليزا”، التي كان والدها أيضا ملكاً يستعمل الأسد شعارا له، أضاف الملك هنري أسدا آخر إلى شعاره.

وفي عام 1154، تم إضافة أسد للأسدين الآخرين عندما تزوج الملك هنري الثاني من إليانور آكيتيان التي كانت عائلتها تتخذ من الأسد شعارا لها.

وجاء بعد ذلك ابنهما ريتشارد قلب الأسد الذي خسر معركة أرسوف عندما كان يقود الحملة الصليبية الثالثة أمام صلاح الدين الأيوبي، ليقوم بتجميع الأسود الثلاثة التي كانت رموزًا لأسلافه لتجسد الرمز الوطني القائم حتى اليوم.

وظهرت رواية أخرى للقب “الأسود الثلاثة”، حيث اختار ريتشارد لقب الأسود الثلاثة؛ لأنه أراد ببساطة أن يتباهى بأنه ملك إنجلترا وأيضًا سيد دوقيتي نورماندي وأكيتاين. كان الأسدان يرمزان إلى نورماندي، والأسد الثالث كان رمز آكيتاين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى