Connect with us

الصحة و العلاج

“تقنية CRISPR تمنح الأمل لمرضى العمى الوراثي: نتائج مشجعة من تجربة BRILLIANCE”

Published

on

"تقنية CRISPR تمنح الأمل لمرضى العمى الوراثي: نتائج مشجعة من تجربة BRILLIANCE"

وفقًا لنتائج المرحلة 1/2 من التجارب السريرية، أسفر تحرير الجينات الوراثية باستخدام تقنية CRISPR عن تحسين في رؤية المرضى الذين يعانون من حالات عمى وراثية.

تظهر النتائج أملاً جديدًا للمرضى الذين يعانون من حالات العمى الوراثية، كما تشير إلى إمكانية استخدام تقنية CRISPR في علاج مجموعة متنوعة من الحالات الأخرى لدى البشر.

داء ليبر الخلقي:

وفقًا لتقرير نشرته مجلة “نيو إنغلاند” الطبية ونقله موقع New Atlas، يُعتبر داء ليبر الخلقي (LCA) حالة نادرة تصيب واحد من كل 40 ألف مولود جديد.

الأشخاص المصابون بداء ليبر الخلقي يعانون من طفرة جينية تسبب انخفاضاً حاداً في الرؤية، وهذا يؤدي إلى العمى الكامل لدى حوالي ثلث المصابين.

حتى الآن، لا توجد أي خيارات علاجية معتمدة من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) لهذه الحالة.

خلايا حساسة للضوء:

فريق من باحثي جامعة أوريغون أجروا تجربة تحت اسم “BRILLIANCE”، شملت 14 مريضاً، حيث استخدموا تقنية CRISPR لتعديل جين CEP290، والذي يُعتبر أحد الأسباب الرئيسية وراء الإصابة بمرض ليبر الخلقي LCA.

تم تسليم علاج تحرير الجينات مباشرة إلى الخلايا الحساسة للضوء خلف شبكية العين، وهذه هي المرة الأولى التي يُستخدم فيها تقنية CRISPR مباشرة في جسم الإنسان.

نتائج مختلفة:

في الفترة من عام 2020 إلى 2023، قام الفريق البحثي بتفصيل نتائج السنوات الثلاث الأولى من التجربة. حيث تلقى كل مريض العلاج في عين واحدة، ثم تمت مراقبته للحصول على أربعة نتائج مختلفة. وتشمل هذه النتائج قدرته على تحديد الأشياء والحروف على مخطط، وقدرته على رؤية نقاط الضوء الملونة في اختبار المجال الكامل، وقدرته على التنقل في متاهة تحتوي على أشياء مادية ومستويات إضاءة مختلفة، بالإضافة إلى التجارب الخاصة التي قام بها المرضى وأبلغوا عن تغيرات نوعية الحياة.

11 من بين المشاركين الأربعة عشر (بنسبة 79%) أظهروا تحسنًا في واحدة على الأقل من النتائج، بينما أظهر 6 منهم (بنسبة 43%) تحسنًا في نتيجتين أو أكثر.

بالإضافة، أبلغ 6 منهم عن تحسن نوعية الحياة نتيجة لتحسن الرؤية، بينما أظهر 4 منهم (بنسبة 29%) تحسنًا ملحوظًا سريريًا في اختبارات مخطط العين.

وفي هذا السياق، أشار مارك بينيسي، الباحث في الدراسة، إلى أن “أحد المشاركين في التجربة ذكر عدة أمثلة على التحسن، منها القدرة على العثور على هاتفه بعد وضعه في مكان غير مألوف، والقدرة على معرفة أن آلة القهوة الخاصة به تعمل عن طريق رؤية أضوائها الصغيرة”.

وأضاف أيضًا “بالرغم من أن مثل هذه المهام قد تبدو غير مهمة بالنسبة لأولئك الذين يتمتعون برؤية طبيعية، إلا أن هذه التحسينات قد تكون لها تأثير كبير على نوعية الحياة لأولئك الذين يعانون من ضعف البصر”.

توحي الدراسة بأن تقنية CRISPR قد تكون فعالة وآمنة لمرضى فقدان البصر المزمن، بالإضافة إلى أشكال أخرى من العمى أو الأمراض الوراثية بشكل عام.

Continue Reading
Click to comment

اترك رد

أخبار

“التوجيهات الطبية لشراء اللحوم بأمان خلال عيد الأضحى”

Published

on

"التوجيهات الطبية لشراء اللحوم بأمان خلال عيد الأضحى"

أصدرت النشرة الطبية، التي أصدرها المركز القومي للبحوث، وقام بتقديمها الدكتور رأفت محمد شعبان، رئيس قسم الأمراض المشتركة في معهد البحوث البيطرية التابع للمركز، عددًا من التوجيهات الأساسية للمواطنين عند شراء اللحوم، خصوصًا مع اقتراب عيد الأضحى المبارك، لتجنب شراء اللحوم التالفة.

وفي توضيحاتها، أشارت النشرة الطبية إلى علامات تدهور اللحوم التي ينبغي للمرء الانتباه لها أثناء عملية الشراء من الجزارين. وأكدت ضرورة أن تكون اللحوم خالية من أي ألوان غير طبيعية مثل الأخضر أو الألوان الداكنة، وأن يكون ملمسها متماسكًا، وعدم وجود أي رائحة كريهة. كما حذرت من شراء الأحشاء والأعضاء الداخلية للحيوانات التي قد تكون محظورة في بعض المجتمعات، مع التنبيه بأن بعض المنتجات مثل الرأس والمخ والأقدام والكرشة قد تكون معروضة للبيع في سوق اللحوم.

أوضح الدكتور رأفت محمد شعبان أن مصطلح “أحشاء الذبيحة” يشير إلى الأعضاء الداخلية والأمعاء للحيوانات المذبوحة، والمعروفة أيضًا باسم “تشكيلة اللحوم” أو “لحوم الأعضاء”. وأشار إلى أن هذا المصطلح لا يشير إلى قائمة محددة من الأعضاء الصالحة للأكل، وإنما يشمل معظم الأعضاء الداخلية باستثناء العضلات والعظام. كما أوضح أن مصطلح “offal” في اللغة الإنجليزية يعبر عن مصطلح جمع يشير إلى هذه الأعضاء المجتمعة معًا. وأشار إلى أن بعض الثقافات تمتنع عن استخدام أحشاء الذبائح كطعام، بينما تستخدمها ثقافات أخرى في الطهي اليومي أو في أطباقها الشهية.

تُعَد بعض أطباق أحشاء الذبائح من الأطعمة المفضلة في المطابخ العالمية للذواقة. فمن بين هذه الأطباق كبد الأوز ولحم الرأس وبنكرياس العجول، وتظل بعضها جزءًا من التراث الغذائي المحلي ويمكن أن تكون جزءًا من وجبات الاحتفالات المحلية. وتشمل هذه الأطباق لحوم الهاجيز الإسكتلندي والكبد المفروم اليهودي ونقانق السجق الجنوبية، بالإضافة إلى أطباق أخرى متنوعة. وتستخدم الأمعاء كغطاء للنقانق، وعلى الرغم من أن الأنواع الأرخص قد تُستخدم في التغليف الصناعي.

قد يُفسر مصطلح “أحشاء الذبيحة”، استنادًا إلى السياق، بأنه يُشير إلى الأجزاء التي تتبقى من الحيوان بعد عملية الذبح أو السلخ؛ كما قد يُشير أيضًا إلى المنتجات الجانبية للحبوب المطحونة مثل الذرة أو القمح. وغالبًا ما لا تُستخدم هذه الأحشاء مباشرة كطعام للبشر أو الحيوانات، ولكن يتم معالجتها للاستخدام في صناعات مختلفة مثل السماد أو الوقود. وفي بعض الحالات، يمكن إضافتها إلى منتجات تجارية مثل أغذية الحيوانات الأليفة، بينما كان يُلقى في السابق بعض هذه الأحشاء والبقايا الأخرى للمدانين كنوع من التعبير عن الرفض الشعبي لهم في بعض الأحيان.

Continue Reading

الصحة و العلاج

“تحذير: علامات شائعة قد تكشف عن مرض خطير مثل مشاكل الرؤية والضعف العام”

Published

on

"تحذير: علامات شائعة قد تكشف عن مرض خطير مثل مشاكل الرؤية والضعف العام"

يعتبر مرض التصلب المتعدد واحدًا من أخطر الأمراض التي ينبغي الكشف عنها بسرعة في مراحلها الأولى.

يتسبب مرض التصلب المتعدد في تعقيدات متعددة تؤثر على مختلف مناطق الجسم، قد تتطور في بعض الحالات إلى شلل جزئي أو كامل.

وفقًا للمعلومات الموجودة على موقع healthdirect، يؤكد الاكتشاف المبكر لمرض التصلب المتعدد على دور هام في الوقاية من المخاطر والمضاعفات، ويمكن أن يساعد في تحسين نوعية الحياة للمصابين وتمكينهم من العيش بشكل طبيعي.

تختلف أعراض مرض التصلب المتعدد باختلاف الجزء المصاب من الجهاز العصبي المركزي وشدة الضرر الناتج.

يمكن لمرض التصلب المتعدد أن يؤدي إلى مشاكل في التحكم بالجسم، مثل:

  • تشنجات وتصلب العضلات.
  • الضعف.
  • الهزة.
  • فقدان التوازن.
  • صعوبة في التحدث.
  • صعوبة في البلع.
  • مشاكل الرؤية “هذا العرض شائع جدا”.
  • عدم وضوح الرؤية او ازدواجها او تغير في الألوان.
  • أحاسيس غير عادية مثل الدبابيس والإبر، وآلام الأعصاب، والحساسية للحرارة.
  • سلس البول والإسهال والإمساك.

كيف يمكن للأطبَّاء تشخيص التصلب المتعدد؟

تشخيص التصلب المتعدد قد يكون تحديًا، ولذلك يعتمد الأطباء على الأعراض واستخدام:

التصوير بالرنين المغناطيسي للدماغ والحبل الشوكي.

البزل القطن في بعض الحالات.

كيف يمكن الوقاية من التصلب المتعدد:

وفقًا لدراسة علمية حديثة قادها باحثون أمريكيون، تبين أن تناول الأسماك مرة واحدة في الأسبوع يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بمرض التصلب المتعدد.

وفقًا لتقرير منشور في صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أوضح الباحثون أن مرض التصلب المتعدد يعتبر حالة تضعف الجهاز العصبي، وحتى الآن لم يتم تحديد سبب محدد أو علاج فعّال له.

ووفقًا للدراسة الجديدة، تبين أن الأشخاص الذين يتناولون الأسماك بانتظام يعانون من خطر أقل بنسبة 45٪ في الإصابة بمرض التصلب المتعدد. هذا يشير إلى أن التغييرات في نمط الحياة الغذائية قد تلعب دورًا في الوقاية من هذا المرض الغامض.

Continue Reading

الصحة و العلاج

“هل تعاني من النسيان وضعف في الذاكرة؟ قد يكون جسمك بحاجة إلى فيتامين ب 12”

Published

on

"هل تعاني من النسيان وضعف في الذاكرة؟ قد يكون جسمك بحاجة إلى فيتامين ب 12"

غالباً ما نواجه مشاكل في التركيز والنسيان من حين لآخر، وعلى الرغم من أن الإجهاد والتعب وأساليب الحياة الحافلة يمكن أن تكون الأسباب وراء هذه الأعراض، إلا أن هناك جانباً آخر قد يتم تجاهله، وهو نقص فيتامين ب 12. هذا الفيتامين الحيوي يمكن أن يكون مسؤولاً عن هذه الحالة، وفقاً لما ذكره موقع “Boldsky”.

يعتبر فيتامين ب 12، الذي يُعرف عادة بـ “فيتامين الطاقة”، عنصراً أساسياً في دعم الوظائف الإدراكية. يسهم في إنتاج النواقل العصبية مثل الدوبامين والسيروتونين، اللذان يلعبان دوراً بارزاً في تنظيم المزاج والتركيز والذاكرة والانتباه. بالإضافة إلى ذلك، يساهم فيتامين ب 12 في تكوين خلايا الدم الحمراء، وتوليف الحمض النووي، وتعزيز الصحة العصبية. يوجد هذا الفيتامين أساساً في الأطعمة الحيوانية مثل اللحوم والأسماك والبيض ومنتجات الألبان.

علامات وأعراض نقص فيتامين ب 12:

  • الإحساس بالإرهاق والضعف وانخفاض مستويات الطاقة.
  • ضعف الذاكرة والنسيان المستمر، وصعوبة في حفظ المعلومات الجديدة، مما يؤثر في القدرة على التركيز واسترجاع التفاصيل بدقة.
  • ضعف التركيز وتأثيره على الوظائف الإدراكية والانتباه.
  • تقلب المزاج، مثل الشعور بالاكتئاب والقلق وعدم الاستقرار العاطفي.
  • الأعراض العصبية، مثل الشعور بالوخز أو التنميل في أطراف اليدين والقدمين، وضعف العضلات، وصعوبة في التوازن والمشي.

مضاعفات نقص فيتامين ب 12:

يمكن أن يؤدي نقص فيتامين ب 12 على المدى الطويل إلى أضرار في الأعصاب، وتدهور في الوظائف العقلية، وزيادة خطر الإصابة بأمراض مثل الخرف والزهايمر، وتفاقم الحالات الصحية القائمة مثل فقر الدم وأمراض القلب والأوعية الدموية، بالإضافة إلى ضعف وظيفة المناعة.

علاج نقص فيتامين ب 12:

  • المصادر الغذائية:

يُوصى بدمج الأطعمة الغنية بفيتامين ب 12 في النظام الغذائي، مثل اللحوم الخالية من الدهون والأسماك والدواجن والبيض ومنتجات الألبان والحبوب المدعمة. بالنسبة للنباتيين، يُنصح بتناول الأطعمة النباتية المدعمة مثل حليب الصويا المدعم والخميرة الغذائية وحبوب الإفطار المدعمة.

  • المكملات الغذائية:

إذا كان من الصعب عليك تلبية احتياجاتك من فيتامين ب 12 من خلال النظام الغذائي فحسب، يُنصح بتناول مكملات فيتامين ب 12 يوميًا.

  • إجراء اختبارات الدم المنتظمة:

ضع في اعتبارك إجراء اختبارات دم منتظمة لمراقبة مستويات فيتامين ب 12 لديك، وذلك لتحديد أي نقص في الوقت المناسب. بناءً على نتائج الاختبار، يمكن للطبيب أن يوصي بالمكملات الغذائية المناسبة أو يقدم التوجيهات الغذائية الملائمة لتحسين تناول فيتامين ب 12.

  • تعديلات نمط الحياة:

يمكن الاعتماد على عادات نمط حياة صحية، مثل ممارسة التمارين الرياضية بانتظام واستخدام تقنيات إدارة التوتر وضمان النوم الكافي، لتحسين امتصاص فيتامين ب 12 واستفادتك منه بشكل أفضل.

Continue Reading

تابعنا

Advertisement

تابعونا

mia casa

متميزة