ابحث في الموقع

اخبار السينما و الفنالبوابة الأخبارية

تفاصيل 6 أفلام ممنوعة من العرض العام في “القاهرة السينمائي”

ابحث في الموقع

قبل أيام انطلقت الدورة الـ44 من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي برئاسة الفنان حسين فهمي، الذي يعود للمهرجان بعد سنوات طويلة.

ومع بدء فعاليات المهرجان وعروض الأفلام، فوجئ الجمهور من محبي السينما أن هناك مجموعة أفلام غير مسموح بحضورها إلا للصحفيين والنقاد، لكنها ممنوعة للجمهور العام.

تساؤلات كثيرة طرحها الجمهور وبدأوا بمناقشة الموضوع، وأسباب منع هذه الأفلام كونها تحتوي على مشاهد جنسية أو تناقش قضايا تخص علاقات مثلية أو أبطالها عابرين جنسيا، وجه البعض انتقادات لإدارة مهرجان القاهرة السينمائي كونها تضع كود أخلاقي على الجمهور وترفض دخوله لهذه الأفلام.

وقبل الحديث عن هذه الأفلام والتعرف على الموضوعات التي تناقشها، علينا معرفة السبب الحقيقي لمنع الجمهور العام من حضورها، وكما كشف مصدر لـ FilFan.com أن هذه الأفلام لا تعرض للجمهور العام وفقا لقانون الرقابة وليس قرارا من إدارة المهرجان كما يقول البعض، فالرقابة تحدد أن العرض يكون فقط للنقاد والصحفيين أم عرض عام حسب محتوى الأعمال.

وفي النقاط التالية نتعرف على الأفلام التي تم منعها للجمهور العادي خلال الدورة الـ44 من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي:

I Have Electric Dreams

يعرض الفيلم في مسابقة أسبوع النقاد الدولة إخراج فالنتينا موريل، إنتاج بلجيكا، كوستاريكا، مدته 102 دقيقة.

تدور أحداث الفيلم حول “إيفا” فتاة في السادسة عشر من عمرها قوية الشخصية وقلقة للغاية، تعيش مع أمها وأختها الصغرى وقطهن، لكنها تريد أن تعيش مع والدها المنفصل عنهن، تتشبث به لكنها تفاجأ بمروره بمرحلة مراهقة متأخرة.

الفيلم هو الروائي الطويل الأول لمخرجته فالنتيا موريل من نوعية أفلام البلوغ، حيث تتابع رحلة “إيفا” الصغيرة من الطفولة للمراهقة، وتصيغ بمهارة علاقتها المتوترة مع والدتها وما يجمعها مع أبيها من مشاعر مراهقة حيث وجد كل منهما نفسه غارقا فيها، رسمت المخرجة بورتريه دقيق لفتاة تتمزق بين براءة الطفولة وعورة عالم البالغين الذين تكتشف أنه ليس كما تخيلته.

JOY LAND

 

الفيلم الباكستاتني JOY LAND ويعرض ضمن مسابقة أسبوع النقاد الدولة، للمخرج صايم صادق.

تدور قصته حول رغبة كبير عائلة “رنا” المحافظة في مولد حفيد ذكر للحفاظ على اللقب والممتلكات، ينضم ابنه الأصغر سرا إلى فرقة للرقص الإيروتيكي، ويقع في حب نجمة طموحة عابرة جنسيا، قصة حب مستحيلة تكشف تدريجيا عن رغبة أسرة تقليدية، ترمز بوضوح للمجتمع الباكستاني المحافظ في التمرد على سنوات من الكبت الجنسي والقيود والعادات والتقاليد.

وJOY LAND أول فيلم باكستاني يشارك في مهرجان السينمائي ضمن الاختيار الرسمي في قسم نظرة ما، وكذلك يمثل باكستان في مسابقة أوسكار أفضل فيلم دولي.

The young arsonists

 

الفيلم الكندي The young arsonists واحد من الأفلام الممنوعة للعرض للجمهور العادي، هو إنتاج كندي من إخراج شيلا بي.

تدور أحداث الفيلم في الثمانينات في أحد المجتمعات الزراعية المعزولة بكندا الريفية، تستولي 4 مراهقات تعاني كل منهن من مشكلة نفسية مختلفة على منزل قديم ويتعاملن على أساس أنه ملكهن، ينقل الفيلم مغامرات الفتيات الأربعة حيث اخترن منزلا متهالكا ليكون مقرهن الجديد، وتٌختبر صداقتهن وقدرتهن على الدفاع عن بعضهن البعض وعن وطنهن المختار، زتسقط العديد من الأقنعة لتكشف الكثير من النوايا.

الفيلم هو الروائيا لطويل الأول للمخرجة وطرحت من خلاله أسئلة صعبة عن الصداقة والصحة النفسية.

Something you said last night

 

 

فيلم كندي سويسري من إخراج لويس دي فيليبس.

تدور القصة حول “رين” الكاتبة الطموحة التي تطرد من وظيفتها، وتقرر مرافقة عائلتها في إجازة. وفي تلك الأثناء تتمزق “رين” بين رغبتها في الاستقلال وتحقيق الذات وبين حاجتها للشعور بحب ودعم عائلتها خاصة بعد عبورها جنسيا.

الفيلم هوي الروائي الأول للمخرجة التي تقدم فيه رؤية واقعية عن مدى تعقيد ديناميكية العلاقات داخل الأسرة الواحدة ما بين التوتر الشديد والحميمية والدعم والانتقاد الدائم.

Things Unsaid

 

 

يشارك الفيلم في المسابقة الدولة، من إخراج إلينورا فينينوفا إنتاج مقدونيا.

تدور أحداثه حول المصورة “آن” وزوجها فيليب أستاذ الجامعة، حيث يمضيان وقتا في منزلهما الصيفي، وتأتي مايا الابنة المراهقة لأحد أصدقائهما لتمكث معهما. الصورة الواضحة أن “آن وفيليب” سعيدين في زواجهما إلى أن يكتشف الزوج أن زوجته تأخذ حبوب منع الحمل، وذات ليلة تعود الشابة مايا إلى المنزل وتتبادل قبلة مع “آن” ويفضي اسلوب فيليب الصامت العنيف وافتتان مايا بآن إلى مشاجرات وبمرجد ما تكتشف الحقائق يصبح زواج آن وفيليب في مأزق، كما توجه مايا اهتمامها إلى فيليب لتثير غيرة “آن” وهو ما يعمق أزمة الزوجين أكثر ويصبح زواجهما مثلث عاطفي معقد بعل فتاة مراهقة.

الفيلم واحد من الأفلام الممنوعة للجمهور بسبب قصته وبعض المشاهد فيه.

R.M.N

 

يعرض الفيلم في القسم الرسمي خارج المسابقة من إخراج كريستيان مونجيو.

يحكي الفيلم عن “ماتياس” اذلي يترك عمله في ألمانيا قيل أيام قليلة من احتفالات الكريسماس ويعود لقريته متعددة الأعراق في ترانسيلفانيا، ليهت مأكثر بتعيلم ابنه رودي الذي تركه طويلا تحت رعاية والدته، وأيضا ليهتم بوالده العجوز، وحين يتم تعيين عدد من العمال الجدد المختلفين عريقا في مصنع حبيبته السابقة “سيلا” يهتز الثبات الاجتماعي الهتش لتلك القرية متعددة الأسول، وتثار عدة مخاوف وإحباطات ليدخل “ماتياس” مباشرة في مواجهة هذا الوضع الذي يوشك على الاشتعال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى