اخبار السينما و الفنالبوابة الأخبارية

تعرف على الممثلة الفائزة بملكة جمال ماليزيا وتنافس على أوسكار 2023

توجت مجلة TIME ليلة أمس النجمة الماليزية، ذات الـ60 عامًا، ميشيل يوه بـ”أيقونة العام”، استعدادًا لموسم الأوسكار التي تتنافس عليه بقوة بعد أن أبهرت العالم بدورها في فيلم الخيال العلمي “كل شيء في كل مكان في نفس الوقت”.

استمرت مسيرة ميشيل يوه 4 عقود، وبدأت مهنتها التمثيلية في أفلام الحركة وفنون القتال في هونج كونج مثل Yes, Madam، وSupercop وThe Heroic Trio، حتى وصلت للعالمية بمشاركتها في فيلم جيمس بوند Tomorrow Never Dies الصادر عام 1997.

 

جاءت فرصة التمثيل لميشيل يوه حين فازت بلقب ملكة جمال ماليزيا عام 1983، وأراد رجل الأعمال ديكسون بون، مؤسس شركة D&B للإنتاج السينمائي، موديل لأحد الإعلانات التلفزيونية مع جاكي شان، ووقع الاختيار على ميشيل، التي تزوجت من ديكسون لاحقًا بعد أن حصلت أول دور بطولة لها في Yes, Madam.

 

اعتزلت ميشيل التمثيل عام 1987، وعادت بعد طلاقها من ديكسون بفيلم Supercop عام 1992 بالاشتراك مع النجم جاكي شان، واستمرت في الظهور في أفلام الأكشن في هونج كونج التي اشتهرت بتصوير مشاهدها الخطرة بنفسها دون الاستعانة بدوبلير.

 

ضمن فيلم Tomorrow Never Dies شهرتها العالمية، وكان فيلمها الوحيد الذي لم تقم بالمشاهد الخطرة فيه بنفسها، ومن بعدها ظهرت في عدد من الأفلام الأمريكية الناجحة تجاريًا مثل Memoirs of a Geisha الحاصل على 3 جوائز أوسكار منها أفضل تصوير سينمائي وأفضل تصميم أزياء.

 

 

حصلت ميشيل يوه على ترشيح بافتا لأفضل ممثلة في دور رئيسي عام 2001 عن فيلم Crouching Tiger, Hidden Dragon، وظهرت في عدد من الأعمال ذات القواعد الجماهيرية الكبيرة مثل فيلم عالم مارفل السينمائي Shang-Chi and the Legend of the Ten Rings، ومسلسل Star Trek: Discovery، وفيلم الكوميديا الرومانسية Crazy Rich Asians.

 

وكان أكثر أدوارها تأثيرًا هو فيلم Everything, Everywhere All at Once الذي وضعها في الصف الأول على الرغم من مسيرتها المليئة بالأعمال الناجحة نقديًا وتجاريًا، ويدور الفيلم حول امرأة تقليدية ترفض تقبل ابنتها المثلية وتكتشف أنها بطلة خارقة مكلفة بإنقاذ العالم عن طريق عوالم موازية تتقمص بها شخصيات مختلفة.

حصلت ميشيل يوه على عدد من الجوائز عن دورها في “كل شيء في كل مكان في نفس الوقت” تمهدها لموسم الأوسكار، وهم جائزة جوثام لأفضل أداء رئيسي، وجائزة جمعية نقاد هوليوود لأفضل ممثلة، وجائزة زحل لأفضل ممثلة.

 

 

إذا فازت ميشيل يوه بأفضل ممثلة في سباق الأوسكار لعام 2023، ستكون أول امرأة أسيوية تحقق ذلك، وقالت في حوارها مع TIME: “لقد فكرت في عدم فوز أي امرأة أسيوية بأوسكار أفضل ممثلة من قبل. وأعتقد أن المجتمع الأسيوي قد فكر في ذلك أيضًا، فهم يقابلونني ويقولون “أنت تفعلين هذا من أجلنا””.

 

 

وبينما تنتظر النجمة ترشيحات الأوسكار، تستعد أيضًا للظهور في عدد من أهم الأعمال المقبلة مثل الجزء الثالث والرابع والخامس من Avatar، وTransformers: Rise of the Beasts.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى