ابحث في الموقع

اهم اخبار الرياضة

تسبب بالجنون للاعبيه”.. لماذا يتحمل أنشيلوتي سقوط ريال مدريد في الكلاسيكو؟ (تحليل)

ابحث في الموقع

المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي خرج عقب المباراة وتأسف لجماهير ريال مدريد على الخسارة في الكلاسيكو، وحمَل نفسه مسؤولية الهزيمة الثقيلة: “أنا اتأسف للجماهير لأنها كانت مباراة الكلاسيكو ولا أحد يريد الخسارة، الأمور لم تذهب على ما يُرام

ريال مدريد سقط في ملعبه ووسط جماهير بـ”سانتياجو برنابيو” في مواجهة الكلاسيكو أمام الغريم التقليدي بأربعة أهداف نظيفة، وسط دهشة مشجعيه.

ولكن لماذا يتحمل أنشيلوتي مسؤولية الخسارة؟

التضحية بمودريتش

الأزمة الكبيرة التي كان يعاني منها المدرب الإيطالي، هي تعويض غياب كريم بنزيما قائد ومهاجم النادي الملكي، بعد تعرضه لإصابة خلال المباراة الماضية أمام ريال مايوركا.

على الرغم من امتلاك أنشيلوتي لبديلين في الفريق لبنزيما وهم ماريانو دياز ولوكا يوفيتش، ولكن المدرب الإيطالي قرر الاعتماد على لوكا مودريتش لاعب خط الوسط صاحب الـ36 عاماً كمهاجم وهمي.

وكانت الفكرة من تفكير أنشيلوتي بوضع مودريتش في المقدمة هي أن يحاول الفريق الخروج بالكرة بشكلٍ أفضل، على حد تعبير المدرب الإيطالي.

إلا أن قرار المدرب الإيطالي تسبب في فوضى تكتيكية، وقدم مركز غريب للاعب خط الوسط، الذي يعتبر شريان النادي الملكي وأحد المصممين لأسلوب لعب الفريق الأبيض في خط الوسط.

وأصبح بذلك النادي الملكي يفتقد لأفضل لاعبين لديه في الفريق وهم كريم بنزيما الغائب للإصابة ومن بعده لوكا مودريتش الذي شارك في مركز لم يلعب به من قبل.

تسبب بالجنون للاعبيه

لاعبو ريال مدريد في الشوط الثاني، لم يدركوا أو يفهموا تفكير أو الأسلوب الذي كان يريد أنشيلوتي تطبيقه، بعد التأخر بثنائية في الشوط الأول.

المدرب الإيطالي قرر إجراء تغييرين مع بداية الشوط الثاني، بإخراج الثنائي توني كروس وداني كارفاخال والدفع بالشاب إدوارد كامافينجا وماريانو دياز لتعزيز القوة الهجومية، ولكنه أضر بالدفاع.

حيث أن بعد 40 ثانية فقط من بداية الشوط الثاني من المباراة، انفرد فيران توريس لاعب برشلونة بمرمى تيبو كورتوا حارس ريال مدريد، ولكنه أهدر.

قرارات أنشيلوتي مع بداية الشوط الثاني و”الأفكار الانتحارية” التي قدمها، تسببت في استقبال شباك فريقه لهدفين خلال 3 دقائق فقط وتعزيز النتيجة للغريم بأربعة أهداف نظيفة.

اللاعبين لم يفهموا ما يريده المدرب الإيطالي، حيث تسبب بقراراته بالجنون للاعبيه، حيث خرج الحارس البلجيكي كورتوا عقب المباراة مؤكداً أن اللاعبين لم يفهموا ما حدث: “حاول المدرب تغيير الأمور بين الشوطين، ولم نفهم ذلك، ثم وجدت فيران توريس أمامي بعد 40 ثانية من انطلاق الشوط الثاني”.

تغييرات كارثية

الشيء الذي لم تفهمه هي قرارات المدرب الإيطالي في تغييراته خلال المباراة، حيث قرر إخراج توني كروس وداني كارفاخال، والدفع كامافينجا وماريانو دياز، ولكنه أبقى على ناتشو في خط الدفاع على الرغم من تحمله مسؤولية الهدفين في الشوط الأول، حيث لم يستطع إيقاف الجبهة التي يلعب بها عثمان ديمبلي الذي ساهم في صناعة هدفي أوباميانج وأراوخو في الشوط الأول.

وقرر المدرب بسبب تغييراته، أن يلعب بـ3 مدافعين فقط، مما تسبب في استقبال شباكه لهدفين، وتسليم زمام الأمور لبرشلونة والانتظار لمحاولة كسب هجمة مرتدة، ولولا تألق الحارس كورتوا، لخرج ريال مدريد بهزيمة ثقيلة أكثر من الخسارة برباعية نظيفة.

وبعدما أصبحت النتيجة 4 أهداف دون مقابل، قرر أنشيلوتي أن يخرج رودريجو وناتشو والدفع بماركو أسينسيو لوكاس فاسكيز، والاكتفاء بـ4 تبديلات فقط.

وواصل المدرب الإيطالي عدم اعتماده على إيدين هازارد وإبقاؤه على مقاعد البدلاء على الرغم من أنه قد يصنع الفارق لخبراته، أو إشراك لوكا يوفيتش كمهاجم ثاني بجانب ماريانو، كما أنه استبعد جاريث بيل من قائمة الفريق، ولكنه أوضح السبب بأن اللاعب الويلزي لم يكن على ما يرام.

جرس إنذار

على الرغم من تصدر النادي الملكي لجدول ترتيب الليجا بـ9 نقاط عن الوصيف إشبيلية، إلا أن السقوط في “البرنابيو” بهذا الشكل، يجب أن يكون جرس إنذار للمدرب الإيطالي، بعد تبقي 9 جولات على نهاية “الليجا”.

ريال مدريد لا يزال يمتلك مواجهات قوية في المباريات المتبقية له في الدوري الإسباني وأبرزها مواجهتي إشبيلية وأتلتيكو مدريد، قد يحددا مسار النادي الملكي في رحلة البحث عن استعادة لقب الدوري الإسباني.

إعادة تفكير

يجب على إدارة ريال مدريد برئاسة فلورينتينو بيريز، أن تعيد التفكير في وضع قائمة وتشكيل النادي الملكي في الصيف المقبل، حيث تتقدم أعمار اللاعبين، ووجود لاعبين لا يضيفون أي شيء للفريق مثل بيل وإيسكو ويوفيتش وغيرهم.

التعاقد مع كيليان مبابي لاعب باريس سان جيرمان خلال الانتقالات الصيفية المقبلة، لن يكون حلاً وغير كافياً لتشكيل الفريق الملكي، إذا كان يريد مواصلة التنافس على البطولات، حيث يريد الميرينجي لتغيير جذري في أكثر من مركز وعلى رأسهم الدفاع.

لن تتم إقالة كارلو أنشيلوتي في هذا الوقت الحرج من الموسم، حيث يتبقى 9 جولات في “الليجا” ومع وصول الفريق لربع نهائي دوري أبطال أوروبا لمواجهة تشيلسي الإنجليزي، ولكن في حالة التفريط في البطولتين، قد تكون هناك قرارات فورية خلال الصيف المقبل مع بقاء عام واحد في عقد أنشيلوتي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى