Connect with us

أخبار

“تحول صناعي ملحوظ: مبادرة “ابدأ” تحقق إنجازات كبيرة في دعم الصناعة المصرية”

Published

on

"تحول صناعي ملحوظ: مبادرة "ابدأ" تحقق إنجازات كبيرة في دعم الصناعة المصرية"

“ابدأ”، المبادرة الوطنية لتطوير الصناعة المصرية، نجحت في تحقيق العديد من الإنجازات البارزة من خلال محور دعم الصناعة. قامت المبادرة بدعم كافة المصانع المتعثرة والمخالفة، مساعدتها في تنظيم أوضاعها عبر إزالة العقبات التي تعترض أصحاب المصانع، مثل تسهيل الإجراءات والحصول على التراخيص اللازمة وتقنين الأوضاع، بالتعاون الكامل مع جميع الجهات والمؤسسات الحكومية ذات الصلة.

قدّمت المبادرة الوطنية “ابدأ” تقريراً شاملاً يبرز دورها في تحويل معالم الصناعة في مصر. أفاد التقرير بأنها نجحت، منذ إطلاقها، في تحقيق تحول جذري في القطاع الصناعي المصري، من خلال معالجة شاملة لجميع التحديات التي تواجه الصناعة، وذلك يظهر من خلال الإنجازات الكبيرة التي حققتها في كل المجالات المختلفة.

“ابدأ” قامت بتوطين 23 صناعة جديدة لأول مرة في مصر، مثل صناعة الصودا آش والسيليكون في قطاع البتروكيماويات، وضواغط التكييف والتبريد في قطاع الأجهزة المنزلية، بالإضافة إلى تصنيع التكييفات المركزية، والمواسير الملحومة، وصناعة الخامات الدوائية، ووسائل النقل الخفيف، بإجمالي استثمارات تصل إلى 1.23 مليار دولار في المرحلة الأولى. تم افتتاح 8 مشاريع بقيمة وفر تجاوزت 750 مليون دولار سنويًا، وتخطط المبادرة لإطلاق 23 مشروعاً جديداً خلال الثلاث سنوات المقبلة، بإجمالي وفر يبلغ 2.7 مليار دولار سنوياً.

يتم حالياً استكمال الدراسات الفنية والمالية لـ 24 مشروعاً كجزء من المرحلة الثانية، بالإضافة إلى دراسة 37 فرصة مستقبلية في قطاعات متنوعة.

من بين أهداف المبادرة الرئيسية تعزيز جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، من خلال تحسين سمعة مناخ الاستثمار في مصر عالمياً، والترويج للخدمات والحوافز المقدمة للمستثمرين الصناعيين بهدف زيادة الإنتاج الصناعي. تستفيد مصر من ميزة تنافسية قوية نتيجة توقيعها لعدد من الاتفاقيات الدولية مثل اتفاقيات التجارة الحرة، بما في ذلك اتفاقيات أغادير والكوميسا والميركسور، مما يسهل دخول منتجاتها إلى أسواق عدة دون دفع رسوم جمركية. يُؤكد هذا على أهمية الترويج لهذه الميزة التنافسية بينما يعمل المبادرة على تحسين وتهيئة مناخ الاستثمار في الوقت نفسه.

مبادرة “ابدأ” تسعى أيضاً إلى توفير خيارات وبدائل استثمارية متنوعة لأولئك الذين يرغبون في الاستثمار الصناعي في مصر. تقوم المبادرة بتسهيل عملية الحصول على التراخيص والموافقات اللازمة، وتسهيل عمليات التشغيل من خلال التواصل الفعّال مع جميع الجهات الحكومية المعنية بشكل رسمي. كما تعمل المبادرة على مساعدة المستثمرين في حل المشكلات المتعددة التي قد تواجههم.

كشفت مبادرة “ابدأ” عن تشكيل محفظة استثمارية تهدف إلى استكشاف إمكانية تنفيذ مشاريع تكلفتها تجاوزت الـ 20 مليار دولار. كما أطلقت أول صندوق استثمار صناعي مباشر في مصر، وهو “صندوق النيل الصناعي للاستثمار المباشر”، بإصدار أول بقيمة 2.5 مليار جنيه.

تركز مبادرة “ابدأ” بشكل كبير على تعزيز الصناعة المحلية من خلال تشغيل المناطق الصناعية، سواء المخططة مثل مجمع الفيوم الصناعي حيث تم تسليم 57 وحدة لـ 16 مستثمر من إجمالي 69 وحدة مخططة لـ 20 مستثمر، بالإضافة إلى إعادة تطوير المناطق الصناعية العشوائية غير المخططة. تم بدء إعادة تطوير منطقة العكرشة الصناعية بالتعاون مع مختلف الجهات، حيث يضم هذا المشروع 4600 مصنع وتم تقنين أوضاع 350 مصنع في 15 محافظة وفي 8 قطاعات صناعية مختلفة، بإجمالي قيمة استثمارات تصل إلى 23 مليار جنيه.

بدأت المبادرة في تطوير نظام رقمي يتماشى مع السوق المصري، بهدف تحقيق التكامل بين جميع المصانع والجهات المعنية، لتعزيز القيمة المضافة في السوق المصري. يأتي هذا خصوصاً في ظل غياب قاعدة بيانات محدثة تغطي جميع المصانع بشكل شامل.

وأخيرًا وليس آخرًا، تهدف مبادرة “ابدأ” إلى تقليل الاعتماد على الواردات وإدخال صناعات حديثة ومتقدمة، مع التركيز الأساسي على خلق فرص عمل للشباب. تأسست شركة “أبدأ” كشركة مساهمة مصرية تهدف إلى دعم الصناعة المصرية مباشرة، مع التركيز على الاستدامة كجزء أساسي من رؤيتها وأهدافها.

أحدث المشروعات التى دعمتها “ابدأ”:

  • مبادرة “ابدأ” تستعرض إنجاز مشروع مصنع “فانتازيا”:

نجحت المبادرة الوطنية “ابدأ” في جذب استثمارات أجنبية مباشرة ودعم الاستثمارات المحلية وتنميتها، ومن بين هذه الاستثمارات مصنع “فانتازيا”، وهو مصنع متخصص في تصنيع وإنتاج مكونات الإسفنج مثل المراتب والفرش الفندقية، باستثمارات تصل إلى 200 مليون جنيه.

يتمركز مصنع “فانتازيا” في المنطقة الصناعية بجمصة في محافظة الدقهلية، على مساحة تبلغ 15 ألف متر مربع. بفضل دعم مبادرة “ابدأ” وبالتعاون مع الجهات المعنية، تم تسهيل العديد من الإجراءات لتخصيص قطعة أرض جديدة للبدء في التوسعات المستقبلية لتصنيع المواد الخام، مما يسهم في زيادة خطوط الإنتاج وتوفير المزيد من فرص العمل.

  • مشروع نوفا:

نجحت المبادرة الوطنية “ابدأ” في جذب استثمارات أجنبية مباشرة، من بينها مشروع “نوفا” للتنمية الصناعية، الذي يعتبر أول مصنع من نوعه في الشرق الأوسط وأفريقيا بالشراكة مع شركة “ابدأ”. يقوم المشروع بإنتاج المكونات الضرورية لمحطات الصرف الصحي ومحطات معالجة المياه، بالإضافة إلى المعدات المستخدمة في صناعات البيئة والطاقة، وذلك وفقاً للمواصفات القياسية العالمية، بهدف تلبية احتياجات ومتطلبات المحطات المخطط بناؤها في مصر.

  • مصنع “أنجل يست إيجيبت”:

نجحت المبادرة الوطنية “ابدأ” في جذب استثمارات أجنبية مباشرة ودعم الاستثمارات المحلية وتنميتها، ومن بين هذه الاستثمارات مصنع “أنجل يست إيجيبت”، الذي يعد جزءًا من مجموعة أنجل بيست الصينية، والمتخصص في مجال التكنولوجيا الحيوية بمحافظة بني سويف. يتمتع المصنع بطاقة إنتاجية تصل إلى 60 ألف طن من الخمائر الحيوية ومستخلصاتها، مما يجعله أكبر مصنع في الشرق الأوسط وأفريقيا في هذا المجال. بفضل دعم مبادرة “ابدأ” وبالتعاون مع الجهات المعنية، تم تسهيل العديد من الإجراءات، بما في ذلك الأعمال المتعلقة بمرافق المياه، للبدء في التوسعات المستقبلية للمصنع.

تم توقيع اتفاقيات تصنيع مشترك والحصول على شهادات الاعتماد والتسجيل الدولية، بهدف تعزيز قدرة المنتج المصري على المنافسة عالميًا.

  •  مصنع محركات وسائل النقل الخفيف:

شاركت شركة “ابدأ” في مشروع مصنع محركات وسائل النقل الخفيف، والذي يعتبر الأول من نوعه في أفريقيا والشرق الأوسط لتصنيع وإنتاج محركات البنزين المخصصة لوسائل النقل الخفيف مثل الدراجات النارية والتروسيكلات ذات ال2-3 عجلات، بسعات تتراوح بين 200 و 250 سي سي، بتقديم 5 موديلات مختلفة. يُعد هذا المصنع جزءًا من مجمع صناعات وسائل النقل الخفيف.

تم تدشين أولى مراحل الإنتاج في مايو 2023، وفي مايو الحالي تم إنتاج أول محرك مصري بعد اجتيازه جميع اختبارات الجودة وفقًا لمتطلبات الجانب الصيني.

تذكر أن مبادرة “أبدأ” انطلقت عام 2022 بتوجيهات من الرئيس عبدالفتاح السيسي، وحققت عدة نجاحات خلال العامين الماضيين، من بينها توفير فرص عمل للشباب وتوطين الصناعات الحديثة، إضافةً إلى تقليل الاعتماد على الواردات.

Continue Reading
Click to comment

اترك رد

أخبار

“وفاة الفنان أحمد فرحات: فهم هبوط الدورة الدموية وأسبابه وأعراضه”

Published

on

"وفاة الفنان أحمد فرحات: فهم هبوط الدورة الدموية وأسبابه وأعراضه"

تصدر خبر وفاة الفنان القدير أحمد فرحات مؤشرات البحث في الساعات الأخيرة، بعد تعرضه لأزمة صحية استدعت نقله إلى المستشفى.

أعلنت زوجة أحمد فرحات في تصريحات صحفية أن زوجها توفي نتيجة هبوط حاد في الدورة الدموية وتوقف عضلة القلب أثناء تواجده في العناية المركزة.

بعد وفاة أحمد فرحات، نقدم لكم أبرز المعلومات حول هبوط الدورة الدموية:

يحدث ضعف الدورة الدموية عندما يتعرض النظام المعقد للدورة الدموية الذي ينقل الدم والأكسجين والمواد المغذية إلى جميع أنحاء الجسم للاضطراب. عندما تكون حالة القلب والأوعية الدموية، بما في ذلك الأوعية الدموية والشرايين والشعيرات الدموية، جيدة، فإنها تستطيع تلبية احتياجات خلايا الجسم بفاعلية. هذا يشمل نقل الأكسجين والمواد الضرورية إلى الخلايا وإزالة النفايات منها بشكل مستمر.

تحدث المشاكل عندما يحدث خلل في أي جزء من نظام التوصيل أو في الصمامات التي تتحكم في تدفق الدم. هذا يمكن أن يتسبب في تعثر الدم في مسارات غير معتادة أو في مواجهة عوائق على طول الطريق.

العوائق في الأوعية الدموية تجعل من الصعب على الدم المرور عبرها، خصوصًا عند محاولة الوصول إلى الأجزاء البعيدة عن القلب مثل أصابع اليدين والقدمين. أكبر مشكلة في ضعف الدورة الدموية هي أن الخلايا لا تحصل على كمية الأكسجين التي تحتاجها، مما يؤدي إلى عدم قدرتها على أداء وظائفها بشكل جيد.

أعراض هبوط الدورة الدموية:

  • إحساس “الدبابيس والإبر” على سطح بشرتك.
  • لون البشرة شاحب أو أزرق.
  • برودة أصابع اليدين أو القدمين.
  • ألم صدر.
  • تورم.
  • انتفاخ في الأوردة.

أسباب هبوط الدورة الدموية:

  • التدخين:

تؤدي المواد الكيميائية إلى تلف الأوعية الدموية، مما يزيد من خطر الإصابة بتصلب الشرايين.

  • ارتفاع ضغط الدم:

عندما يضغط الدم بقوة كبيرة على جدران الأوعية الدموية، قد يؤدي ذلك إلى إضعافها، مما يجعل من الصعب على الدم التحرك من خلالها.

  • تصلب الشرايين:

تتراكم اللويحات، التي تحتوي على الدهون والكوليسترول، داخل الشرايين، مما يقيّد تدفق الدم.

  • السكري:

وجود مستويات مرتفعة من الجلوكوز في الدم يمكن أن يتسبب في ضرر للأوعية الدموية.

  • تجلط الأوردة العميقة:

يعمل جسمك على تكوين جلطة دموية في ساقك، مما يقلل من تدفق الدم.

  • الانسداد الرئوي:

تنفجر جلطة دموية في ساقك وتنتقل إلى رئتيك، مما يعيق وصول الدم إلى الرئتين.

  • الشريان المحيطي:

تقلل اللويحة المتراكمة داخل الشرايين المحيطية من كمية الدم التي تصل إلى ساقيك وقدميك.

  • الدوالي:

عندما يرتفع ضغط الدم، يمكن أن يتسبب ذلك في تلف جدران وصمامات الأوردة. وهذا قد يؤدي إلى تدفق الدم بشكل غير صحيح داخل الدوالي.

  • مرض رينود:

تصبح الأوعية الدموية في أصابع قدميك وأصابع يديك أضيق عندما تكون متوترًا أو في حالة برودة.

  • السمنة:

يمكن أن تعرضك السمنة لخطر الإصابة بمشاكل طبية تؤدي إلى إبطاء تدفق الدم، مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستويات الكوليسترول.

Continue Reading

أخبار

“أسعار الدولار في البنوك المصرية اليوم الخميس 18 يوليو 2024: تحديثات وتفاصيل”

Published

on

"أسعار الدولار في البنوك المصرية اليوم الخميس 18 يوليو 2024: تحديثات وتفاصيل"

إليكم سعر الدولار اليوم الخميس 18 يوليو 2024 في البنوك المصرية، حيث سجل 48.16 جنيه للشراء و48.29 جنيه للبيع في البنك المركزي المصري.

سعر الدولار في البنك الأهلي المصري:

48.15 جنيه للشراء.

48.25 جنيه للبيع.

سعر الدولار في بنك مصر:

48.15 جنيه للشراء.

48.25 جنيه للبيع.

سعر الدولار في بنك الإسكندرية:

48.15 جنيه للشراء.

48.25 جنيه للبيع.

سعر الدولار في البنك التجاري الدولي “CIB”:

48.15 جنيه للشراء.

48.28 جنيه للبيع.

سعر الدولار في بنك القاهرة:

48.15 جنيه للشراء.

48.25 جنيه للبيع

Continue Reading

أخبار

“استراتيجية تطوير قطاع الصناعة في مصر: رؤية وزير النقل والصناعة للنمو الاقتصادي المستدام”

Published

on

"استراتيجية تطوير قطاع الصناعة في مصر: رؤية وزير النقل والصناعة للنمو الاقتصادي المستدام"

قبل نحو أسبوعين، تولت الحكومة المصرية الجديدة برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، وبدأت بجدية في التركيز على ملف الصناعة والاستثمار كأحد أولوياتها الرئيسية للفترة المقبلة. تم إنشاء وزارة جديدة مخصصة للإستثمار، وتم تعيين الفريق مهندس كامل الوزير نائباً لرئيس الوزراء لشؤون التنمية الصناعية، بالإضافة إلى منصبه كوزير للنقل والصناعة.

أدلى الوزير بتصريحات هامة في هذا السياق، حيث أكد على أهمية تطوير قطاع الصناعة وزيادة الاستثمارات كخطوة أساسية نحو تحقيق تقدم اقتصادي ملحوظ.

قال الفريق مهندس كامل الوزير، نائب رئيس الوزراء لشؤون التنمية الصناعية ووزير النقل والصناعة، إن تطوير قطاع الصناعة في مصر سيسهم في زيادة إيرادات العملة الصعبة وتقليل الطلب على الدولار، مما ينتج عنه رفع قيمة الجنيه المصري أمام العملات الأجنبية.

وأضاف أن من المتوقع أن ينخفض سعر الدولار إلى 25 جنيهًا في حالة تحسين قطاع الصناعة، وينخفض أيضًا سعر رغيف العيش من 120 قرشًا إلى 60 قرشًا.

قال الوزير إنه في حال تعزيز الصناعة وزيادة الإنتاجية، من المتوقع أن ينخفض سعر الدولار إلى 10 جنيهات.

خلال حواره مع الإعلامي أحمد الطاهري في برنامج “كلام في السياسة” على قناة “إكسترا نيوز”، أشار الوزير إلى وجود خطة شاملة سيتم تنفيذها للنهوض بالصناعة المصرية خلال الفترة القادمة، تعتمد على خمسة محاور رئيسية.

ذكر الوزير أن هناك خطة شاملة ستُنفذ للنهوض بالصناعة المصرية خلال الفترة القادمة، تعتمد على خمسة محاور، منها حل مشكلات المصانع المتعثرة.

شدد الوزير على أهمية التسارع في حل هذه المشكلات، سواء كانت إدارية أو تمويلية، وأكد على نيته للتنسيق بكل الوسائل الممكنة مع البنوك الكبرى والبنك المركزي والحكومة، لمساعدة المصانع المتعثرة على بدء إنتاجها بكفاءة في مجالاتها المختلفة.

وأشار إلى أنه سيتم حل مشكلات جميع المصانع المتعثرة التي حصلت على رخصة، مؤكدًا أن قرار الحل يكمن في اختصاص الوزارة.

أكد الوزير أن مصر تمتلك 152 فرصة استثمارية في قطاع الصناعة تحتاج إلى العمل عليها فورًا. وأشار إلى أن صناعات السيراميك وحديد التسليح تتمتع بميزة تنافسية، بالإضافة إلى صناعات النسيج التي يمكنها المنافسة على الصعيد الدولي، وأكد على أن الحكومة ستعمل على تشجيع هذه الصناعات وزيادة صادراتها.

قال الفريق كامل الوزير، نائب رئيس الوزراء للتنمية الصناعية ووزير الصناعة والنقل، إنه تلقى توجيهاً مباشراً من الرئيس السيسي بالتوسع في الصناعة، نظراً لأهميتها كمحرك أساسي لمستقبل مصر.

وأضاف الوزير: “نسعى لتطوير الصناعة بما يساهم في تحسين حياة المواطن وجودة معيشته اليومية”.

وأكد أيضًا أنه سيتم تقديم الدعم الفني للمصانع لتحقيق الاعتماد العالمي وتحسين جودة منتجاتها.

في السنوات الأخيرة، أكد المحلل الاقتصادي إسلام الأمين أن مصر شهدت جهوداً ملحوظة لتطوير قطاعها الصناعي كجزء من خطة التنمية الاقتصادية المستدامة. يعد القطاع الصناعي من الركائز الأساسية لتحقيق النمو الاقتصادي وتعزيز القدرة التنافسية للبلاد، حيث قامت الحكومة بإطلاق عدد من المشاريع والمبادرات لتعزيز الاستثمار في هذا القطاع، بما في ذلك إنشاء مناطق ومدن صناعية جديدة وتحسين البنية التحتية الخاصة بالطرق والمواصلات. كما قدمت الحكومة حوافز مثل الإعفاءات الضريبية وتسهيلات التمويل لدعم دور القطاع الخاص في تعزيز التنمية الصناعية.

وأضاف الأمين في تصريحاته، أن تطوير القطاع الصناعي في مصر يتيح فرصًا كبيرة لتحسين الأداء الاقتصادي وتعزيز قوة العملة المحلية. ورغم ذلك، يتطلب هذا التطوير جهداً مستمراً لتجاوز التحديات والاستفادة الكاملة من الفرص المتاحة.

وأوضح أن تقليل الطلب على العملات الأجنبية يسهم في الحفاظ على استقرار الجنيه المصري، مما يؤدي بدوره إلى زيادة الاحتياطيات النقدية من العملات الأجنبية.

وأشار إلى أن تقليل الحاجة لاستيراد السلع وتوفيرها محليًا يسهم في تقليل الإنفاق على العملات الأجنبية. كما يؤدي استقرار العملة المحلية إلى تعزيز ثقة المستثمرين الأجانب والمحليين في الاقتصاد المصري، مما يعزز من فرص المزيد من الاستثمارات.

وأوضح أن هناك آليات تتطلب من الحكومة بذل جهود مكثفة لتحقيقها من أجل زيادة الإنتاج الصناعي، مثل زيادة الاستثمارات الخاصة في المشاريع الصناعية لتحديث المعدات وتطوير خطوط الإنتاج. كما تشمل الآليات دعم الشركات الناشئة لتعزيز الابتكار والإنتاج المحلي. بالإضافة إلى ذلك، تعتبر الشراكات الدولية مع الشركات العالمية فرصة مهمة للاستفادة من خبراتهم وتقنياتهم المتقدمة.

Continue Reading

تابعنا

Advertisement

تابعونا

mia casa

متميزة