Connect with us

أخبار

بعد الهجوم على رفح .. إليك بنود اتفاقية السلام التي تهدد مصر بتعليقها

Published

on

بعد الهجوم على رفح .. إليك بنود اتفاقية السلام التي تهدد مصر بتعليقها

قد أكدت مصر مرارًا تهديدها بتعليق اتفاقية السلام الموقعة مع إسرائيل في حال فرض إجلاء الفلسطينيين في قطاع غزة إلى سيناء نتيجة للقصف الذي بدأ ليلة أمس الأحد في مدينة رفح، حيث يعيش أكثر من مليون ونصف مليون نازح.

في الأيام الأخيرة، نقلت مصر حوالي 40 دبابة وناقلة جند مدرعة إلى المنطقة الشمالية الشرقية من سيناء، في إطار جهودها لتعزيز الأمان على حدودها مع القطاع الفلسطيني.

تهدد مصر بتعليق اتفاقية كامب ديفيد، التي تشكل أساساً حيوياً للاستقرار لأكثر من نصف قرن، رداً على إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشن عملية عسكرية في رفح وقبل الهجمات التي نفذتها إسرائيل طوال الليلة الماضية، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 100 فلسطيني.

ووفقًا لأحكام المعاهدة، تحتفظ مصر بحق تعليق التزاماتها بموجب المعاهدة لفترة مؤقتة، مما يعني التنازل المؤقت عن التزاماتها المنصوص عليها في المعاهدة، في حالة ارتكاب إسرائيل لانتهاك كبير لالتزاماتها الواردة فيها.

معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل عام 1979 تضمنت عدة بنود أساسية، وفيما يلي تفصيل لبعض هذه البنود:

المادة الأولى:
1. تنتهي حالة الحرب بين الطرفين ويُقام السلام بينهما عند تبادل وثائق التصديق على المعاهدة.
2. تتعهد إسرائيل بسحب جميع قواتها المسلحة والمدنيين من سيناء إلى خارج الحدود الدولية بين مصر وفلسطين تحت الانتداب، وتُستأنف مصر ممارسة سيادتها الكاملة على سيناء.

المادة الثانية:
– تحدد الحدود الدائمة بين مصر وإسرائيل بوصفها الحدود الدولية المعترف بها بين مصر وفلسطين تحت الانتداب، مع احترام كامل لسلامة أراضي الطرف الآخر.

المادة الثالثة:
1. يلتزم الطرفان بتطبيق أحكام ميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي.
2. يُمنع التهديد بالقوة أو استخدامها بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، ويُلزم كل طرف بعدم الإضرار بالطرف الآخر.
3. تُقيم العلاقات الطبيعية والودية بين الطرفين، وتشمل العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية والثقافية، وإنهاء المقاطعة الاقتصادية والحواجز.

4. يُلتزم كل طرف بتقديم الضمانات القانونية للمواطنين الخاضعين للاختصاص القضائي للطرف الآخر، وفقًا للبروتوكول الملحق بالمعاهدة.

المادة الرابعة:
1. بهدف تعزيز الأمان للطرفين، يتم إقامة ترتيبات أمنية متفق عليها على أساس التبادل، تتضمن مناطق محدودة التسليح في الأراضي المصرية والإسرائيلية، إلى جانب وجود قوات الأمم المتحدة ومراقبين دوليين. يتم تفصيل هذه الترتيبات بشكل محدد في الملحق الأول، بالإضافة إلى أي ترتيبات أمنية أخرى يتفق عليها الطرفان.

2. يتفق الطرفان على تمركز أفراد الأمم المتحدة في المناطق المحددة بالملحق الأول. ويتفقون على عدم طلب سحب هؤلاء الأفراد إلا بموافقة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، بما في ذلك تأييد أعضاء المجلس الدائمين الخمسة، ما لم يتم التوصل إلى اتفاق بين الطرفين على خلاف ذلك.

3. تُنشأ لجنة مشتركة لتسهيل تنفيذ هذه المعاهدة وفقًا للملحق الأول.

4. يُجري تعديل ترتيبات الأمان المنصوص عليها في الفقرتين 1 و2 من هذه المادة بموجب اتفاق بين الطرفين بناءً على طلب أحدهما.

المادة الخامسة:
1. تحظى السفن الإسرائيلية والشحنات المرتبطة بإسرائيل بحق المرور الحر في قناة السويس ومداخلها، وفقًا لأحكام اتفاقية القسطنطينية لعام 1888 والتي تنطبق على جميع الدول. كما يتم التعامل مع رعايا إسرائيل وسفنها وشحناتها بالمساواة في استخدام القناة، دون أي تمييز في كل الأمور المتعلقة بحرية الملاحة.

2. يُعتبر مضيق تيران وخليج العقبة ممرات مائية دولية مفتوحة لكل الدول دون أي عائق أو توقف لحرية الملاحة أو العبور الجوي. ويُحترم حق كل طرف في الملاحة والعبور الجوي عبر هذه الممرات.

المادة السادسة:
1. هذه المعاهدة لا تؤثر على حقوق والتزامات الطرفين وفقًا لميثاق الأمم المتحدة ولا يُفسر أي تفسير يمس بهذه الحقوق والالتزامات.

2. يلتزم الطرفان بتنفيذ التزاماتهما بحسن نية بغض النظر عن أي فعل أو امتناع عن فعل من جانب الطرف الآخر، ويُلتزمان بالامتثال لأحكام هذه المعاهدة بشكل مستقل عن أي اتفاقيات أخرى خارج نطاق هذه المعاهدة.

3. يلتزم الطرفان باتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لتحقيق تطبيق الاتفاقيات المتعددة الأطراف التي يكونان طرفًا فيها، بما في ذلك تقديم الإخطارات اللازمة للأمين العام للأمم المتحدة والجهات الأخرى ذات الصلة.

4. يتعهد الطرفان بعدم الالتزام بأي التزام يتعارض مع أحكام هذه المعاهدة.

5. بمراعاة المادة 103 من ميثاق الأمم المتحدة، يُقر الطرفان بأنه في حالة تعارض بين التزامات الناشئة عن هذه المعاهدة وأي التزامات أخرى، تكون التزامات هذه المعاهدة ملزمة وسارية المفعول.

المادة السابعة:
1. يتم حل الخلافات المتعلقة بتطبيق أو تفسير هذه المعاهدة عن طريق التفاوض.

2. إذا لم يكن التوصل إلى حل لهذه الخلافات من خلال التفاوض، يتم حلها بالتحكيم.

المادة الثامنة:
تُنشأ لجنة مطالبات للتسوية المتبادلة لكافة المطالبات المالية.

المادة التاسعة:
1. تصبح هذه المعاهدة نافذة المفعول عند تبادل وثائق التصديق عليها.

2. تحل هذه المعاهدة محل الاتفاق المبرم بين مصر وإسرائيل في سبتمبر 1975.

3. تُعد كافة البروتوكولات والملاحق والخرائط الملحقة بهذه المعاهدة جزءًا لا يتجزأ منها.

4. يُخطر الأمين العام للأمم المتحدة بتوقيع هذه المعاهدة ليتم تسجيلها وفقًا لأحكام المادة 102 من ميثاق الأمم المتحدة.

الموقعون:
– عن الجانب المصري: رئيس جمهورية مصر العربية محمد أنور السادات.
– عن الجانب الإسرائيلي: رئيس الوزراء الإسرائيلي مناحيم بيغن.
– شهد التوقيع: رئيس الولايات المتحدة الأميركية جيمي كارتر.

تاريخ التوقيع: 26 مارس 1979م – 27 ربيع الثاني 1399هـ.

تُشير المعلومات إلى أنه في 10 نوفمبر 2021، أعلنت مصر رسميًا عن تعديل بنود اتفاقية دولية أمنية مع إسرائيل، بهدف تعزيز التواجد المصري في المنطقة الحدودية برفح، لتعزيز الأمان استنادًا إلى التطورات والتغيرات الراهنة، وفقًا للمتحدث العسكري المصري آنذاك.

Continue Reading
Click to comment

اترك رد

أخبار

“حضرتك ليك هيبة يا ريس”.. رنا رئيس تشعر بالرهبة أمام الرئيس السيسي

Published

on

"حضرتك ليك هيبة يا ريس".. رنا رئيس تشعر بالرهبة أمام الرئيس السيسي

شعرت الفنانة الشابة رنا رئيس ببعض التوتر أثناء تقديمها إحدى الفقرات في احتفالية “قادرون باختلاف”، حيث كانت أمام الرئيس عبد الفتاح السيسي. قامت رنا بتقديم اعتذارها للرئيس، الذي رد عليها بدعم كبير أمام الحضور.

وقالت الفنانة رنا رئيس “متأسفة يا سيادة الرئيس أنا اتوترت.. يا ريس حضرتك ليك هيبة”، ليبادرها الرئيس السيسي، قائلا: “لا ما تتوتريش ولا حاجة.. لا يا بابا لا.. مفيش حاجة ربنا يوفقك”.

وجه الرئيس السيسي حديثه نحو الطفلة رقية محمود، الّتي كانت ترافق الفنانة رنا رئيس، معبرًا قائلاً: “ازيك يا رقية.. كلامك جميل جدا يا رقية، مش تساعدي الفنانة”.

تحرص الحكومة المصرية في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي على الاهتمام المستمر بشكل خاص بأفراد المجتمع ذوي الهمم. تأتي هذه الرعاية في إطار توجيهات مستمرة لكل مؤسسات الدولة، حيث يُشدد باستمرار على أهمية تمكينهم وتدريبهم ودمجهم بفعالية في المجتمع، ويُعتبر ذلك أحد الأولويات البارزة.

في سياق الجمهورية الجديدة، اتخذت الحكومة المصرية خطوات فاعلة وحيوية لتعزيز التضامن مع أفراد المجتمع ذوي الهمم. تشير هذه الخطوات إلى التزام حقيقي بتوفير الفرص والتسهيلات التي تُسهم في دمج هؤلاء الأفراد في الحياة الاجتماعية. يُعد قانون صندوق “قادرون باختلاف” وتعديلاته جزءًا من هذه الجهود، حيث يهدف إلى ضمان حصول أفراد ذوي الإعاقة على حقوقهم والمزايا القانونية المتاحة لهم، بمساعدة من الإرادة السياسية الملتزمة بتحقيق هذا الهدف.

Continue Reading

أخبار

مصر والسعودية تعلنان رفضهما لأي عمليات عسكرية في رفح بعد التهديدات الإسرائيلية

Published

on

مصر والسعودية تعلنان رفضهما لأي عمليات عسكرية في رفح بعد التهديدات الإسرائيلية

أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بوضوح وبدون تحفظ عن رأيه مؤخراً، حيث أكد قبل أيام أن القوات الإسرائيلية ستتقدم نحو مدينة رفح في أقصى جنوب قطاع غزة، حتى في حال التوصل إلى اتفاق يشمل إطلاق سراح جميع الرهائن الإسرائيليين المحتجزين، مما أثار قلقًا دوليًا بشأن تداول الهجوم المحتمل على المدينة.

زادت هذه التصريحات من التوتر الدولي والمخاوف من تداول آلاف النازحين الفلسطينيين إلى سيناء في مصر، حيث أكد وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، ونظيره المصري، سامح شكري، اليوم الخميس، رفضهما القاطع لأي عمليات عسكرية إسرائيلية في مدينة رفح، واستنكارهما لمحاولات التهجير القسري للفلسطينيين في المنطقة المكتظة بالسكان.

وفي بيان نشرته وزارة الخارجية المصرية على صفحتها الرسمية على فيسبوك، أفادت بأن الوزيرين المصري والسعودي ناقشا تطورات النزاع الإسرائيلي في قطاع غزة خلال مشاركتهما في اجتماعات وزراء خارجية مجموعة العشرين في ريو دي جانيرو، البرازيل.

وأوضح البيان أن وزير الخارجية المصري، سامح شكري، والأمير فيصل بن فرحان ناقشا سبل التحرك اللازمة ضمن إطار المجموعة العربية والجهود المتعددة الأطراف لتهدئة الأوضاع في غزة.

وأكد الوزير المصري خلال الاجتماع على الجهود المشتركة للمساهمة في وقف النزاع في غزة، مشددًا على الجوانب القانونية والإنسانية التي يتحملها المجتمع الدولي لإيقاف العدوان على القطاع وتحقيق وقف فوري لإطلاق النار.

أدان وزير الخارجية المصري، سامح شكري، في بيان نشرته وزارته على صفحتها الرسمية على فيسبوك، فشل مجلس الأمن في إصدار قرار يدين إطلاق النار في غزة، معتبرًا الفيتو الأمريكي عائقًا لاتخاذ إجراءات فعّالة. وأشار إلى أن هذا الفشل يثير تساؤلات حول جدوى ومصداقية الآليات الدولية.

وأوضح البيان أن الوزير المصري ونظيره السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، ناقشا التوترات الحالية في المنطقة بسبب الأوضاع في غزة وتهديدات أمن الملاحة في البحر الأحمر.

وأكد الوزيران التزامهما بمواصلة التواصل مع مختلف الأطراف لدعم جهود التهدئة وتفادي تصاعد الصراع في المنطقة. واتفقوا على ضرورة التنسيق المستمر للتصدي للأزمة في غزة وتحجيم تداولاتها.

جدير بالذكر أن هذا اللقاء جاء في سياق التصاعد التوتري بعد التهديدات الإسرائيلية بشن هجوم على رفح قبل شهر رمضان، وتصريحات بيني غانتس، عضو في حكومة إسرائيل، بأن القتال في غزة قد يتسع إلى رفح إذا لم تلتزم إسرائيل بشروطها قبل بداية شهر رمضان.

تعتبر إسرائيل ضرورة دخول قواتها إلى مدينة رفح بعد مدينة خان يونس، وذلك في حال عدم التوصل إلى اتفاق بشأن المحتجزين قبل بداية شهر رمضان، المقررة في 11 مارس وفقًا للحسابات الفلكية. يعتقد وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت ورئيس الأركان بيني غانتس أن هذه الخطوة ضرورية نظرًا للاعتقاد بتواجد قادة حماس البارزين، بما في ذلك يحيى السنوار، في هذه المنطقة وتحت الأرض في أنفاقها.

ويتكدس في تلك المحافظة الملاصقة للحدود المصرية ما يقارب المليون و400 ألف نازح فلسطيني، حيث يعيشون في ظروف صعبة، وسط شح في المساعدات الغذائية والطبية، ومخاوف أمنية من اجتياح إسرائيلي وشيك. تزيد المخاوف الأمنية من احتمال اجتياح إسرائيلي قريب، وقد حذرت دول الاتحاد الأوروبي إسرائيل من تداول هجوم على المدينة، مؤكدة أن هذا سيؤدي إلى تفاقم الوضع الإنساني المأساوي هناك.

من جهتها، تتخوف مصر من أي هجوم قد يؤدي إلى تهجير قسري لآلاف الفلسطينيين من القطاع، وتعتبر قضية رفح حساسة بشكل خاص بنظر إلى الأبعاد الإنسانية والسياسية والأمنية. في هذا السياق، قامت القوات الأمنية المصرية برفع جهوزيتها على الحدود.

Continue Reading

أخبار

بعد الإفراج عنها بساعات .. تفاصيل اشتعال حريق في منزل والد سوزي الأردنية بالقاهرة

Published

on

بعد الإفراج عنها بساعات.. تفاصيل اشتعال حريق في منزل والد سوزي الأردنية بالقاهرة

تصدرت سوزي الأردنية عناوين البحث بعدما قررت السلطات القضائية إخلاء سبيلها يوم السبت الماضي. كانت قد اتُهمت بالتعدي على القيم والمبادئ الأسرية في مقاطع فيديو نشرتها على تطبيق “تيك توك”.

ظهرت في هذه المقاطع وهي تختلف مع الآداب العامة، حيث قامت بسب وقذف والدها خلال بث مباشر. تم إخلاء سبيلها بكفالة مالية قدرها 5 آلاف جنيه، وقررت النيابة العامة الاستئناف ضد هذا القرار.

في صباح اليوم الأحد، باشرت جهات التحقيق إجراءاتها بعد حدوث حريق محدود داخل منزل والد سوزي الأردنية الشهيرة على تطبيق تيك توك، سوزي. تسبب الماس الكهربائي في اندلاع الحريق، لكن لم يحدث أي خسائر.

ظهرت سوزي الأردنية الشهيرة على تطبيق تيك توك، في سلسلة من الفيديوهات التي أثارت جدلاً واسعاً بسبب انحرافها عن عادات وتقاليد الشعب المصري. في أحد الفيديوهات، قامت ببث مقطع مع والدها، وتباينت تصرفاتها وتعاملها معه بشكل يتعارض مع القيم الاجتماعية، حيث وقعت مشادة كلامية بينها وبين والدها. في إحدى المواقف، أثارت استياء رواد وسائل التواصل الاجتماعي بسبب تعليقها قائلة “اه.. في الشارع اللي وراه”.مما أدى إلى انزعاج رواد مواقع التواصل الاجتماعي ومهاجمتها.

تقدم البلوجر سوزي الأردنية محتوى فيديو مشترك مع شقيقتها، وهي فتاة من ذوي الاحتياجات الخاصة. لكنها واجهت انتقادات حادة من قبل الجمهور، حيث اتهموها بالاستفادة من إعاقة شقيقتها بهدف جذب تعاطف الجمهور وزيادة عدد المشاهدين وبالتالي تحقيق أرباح.

في جلسة التحقيق أمام النيابة العامة، زعمت “سوزي الأردنية” أن والدها قد استولى على الأموال التي جنتها من تطبيق “تيك توك”، ورفض إعادتها لها. أشارت إلى حدوث خلافات بينها وبين والدها خلال البث المباشر، حيث دارت مشادات كلامية بينهما.

أوضحت “سوزي الأردنية” خلال جلسة التحقيق أنها فقدت السيطرة خلال الشجار مع والدها، ولم تكن على دراية بأن آلاف الأشخاص كانوا يشاهدونها عبر البث المباشر. أكدت أنها اندمجت في الفيديو بشكل غير مقصود ولم تكن تنوي إهانة والدها أمام الجمهور، مضيفة: “أنا اندمجت في الفيديو غصب عني ومقصدتش أهين أبويا قدام الناس”.

قدمت مجموعة من المحامين بلاغات إلى النائب العام ضد “سوزي الأردنية”، اعتبروا فيها أن فيديوهاتها تعتبر “خارجة عن الآداب العامة والقيم الأخلاقية للمجتمع”. اشتملت البلاغات على اتهامها بنشر محتوى يعد انتهاكًا للقيم الأسرية، حيث قامت ببث مباشر يحتوي على سب وتحقير لوالدها، كاشفة تفاصيل حياته الشخصية، واشتهرت بعبارة “الشارع اللي وراه”.

Continue Reading

تابعنا

Advertisement

تابعونا

mia casa

متميزة