Connect with us

مقالات

العلاقات الاقتصادية بين العالم الإسلامي والغرب.. “3” بقلم :د.خالد عزب khaledazab66@hotmail.com

Published

on

المماليك والجمهوريات الإيطالية: انتهي القرن الثالث عشر بتصفية الإمارات الصليبية في فلسطين وشهد القرن الرابع عشر ردة الفعل لهذه النتيجة الحاسمة في المعسكر الغربي. وتمظهر ذلك بما قامت به البابوية في روما من الدعوة إلي تحريم الاتجار مع سلطنة المماليك مهددة بتوقيع قرارات الحرمان من الكنيسة علي كل من يخالف أوامرها من تجار الفرنج كافة. وعمدت البابوية إلي تنفيذ سياستها بقوة السلاح عن طريق إرسال السفن المسلحة بهدف التصدي لمراكب التجار الفرنج الذين كانوا لا يتقيدون بأوامر الكنيسة وقراراتها. استراتيجياً كانت الكنيسة الكاثوليكية تري أن مجرد امتناع الفرنج عن الاتجار مع سلطنة المماليك سيؤدي حتماً إلي حرمانها من المورد الرئيسي لثرائها وقوتها. وبالتالي ضعفها وسهولة القضاء عيها. ومتي تم ذلك أصبح بإمكان الغرب استعادة بيت المقدس دون صعوبة باعتبار أن تجارة المرور بين الشرق والغرب في العصر الوسيط كانت المورد الرئيسي لسلطنة المماليك بما تجبيه من رسوم ومكوس وبما كانت تقوم به من وساطة تجارية.
موقف المدن الإيطالية
إن مصالح الجمهوريات والمدن الإيطالية ذات السيادة البحرية في المتوسط. قد تعارضت مع هذه الفكرة وعمدت إلي متابعة تعاملها مع الشرق بسبل شتي لطغيان الكسب المادي علي الوازع الديني. مستفيدة من جهة. ومن الجهود التي بذلتها السلطات المملوكة من جانبها لتفشيل هذا الحصار الاقتصادي. بالترحيب لكل تجار الفرنج عامة وتجار البندقية وجنوة وفلورنسا خاصة وحسن معاملتها لهم ومنحهم الكثير من الامتيازات التجارية التي تضمنتها المعاهدات التي عقدت مع دولهم وجمهورياتهم. ومن جهة أخري عن طريق التماس السماح من البابا بمعاودة التعامل التجاري مع مصر خوفاً من أن يؤدي إلي خراب المدن الإيطالية خاصة البندقية. وبالفعل سمح البابا كليمون السادس clement vi للبندقية بإرسال شوانيها إلي الإسكندرية وبقية ديار السلطنة علي شرط ألا تنقل سوي البضائع المرخصة “غير الحربية”. وفي سبيل الحصول علي الترخيص المطلوب عمدت البندقية إلي دفع مبالغ طائلة إلي حاشية البابا.
سقوط القسطنطينية
يعود الازدهار التجاري في سلطنة المماليك إلي حيوية الطرق البحرية والبرية التي تربطها بالشرق من جهة وبالغرب من جهة أخري وبصفة خاصة في النصف الثاني من القرن الخامس عشر وقد عمل المماليك في مصر والشام كوسطاء لأهم السلع التجارية من الشرق وأهمها التوابل والعبيد والأحجار الكريمة والعقاقير والبخور والصيني والأخشاب وغيرها حتي أن تجارة الشرق ارتبطت ارتباطاً وثيقاً بثروة السلطنة وقوتها وهيبتها.
والتعامل التجاري مع المماليك له جذور قديمة وقد حدث تحول في الأوضاع السياسية في الجزء الشرقي من البحر المتوسط جعل البحر الأحمر يصبح مرة أخري طريق التجارة الرئيسية ما بين الهند وجنوبي أوروبا. ومما لا شك فيه أن تردي الأضاع الأمنية في إيران كان السبب الأهم لهذا التحول لكنه لم يكن السبب الوحيد. ففي سنة 1434م احتل الجنويون فماغوستا وكان علي البنادقة أن يتركوا جزيرة قبرص. وفي سنة 1375م احتل المماليك مملكة أرمينية الصغري ووضعوا حداً لتجارة لاجازو lajazzo المزدهرة. كذلك في نهاية العقد الأخير من القرن الرابع عشر دمر تيمورلنك أسترخان والمراكز المزدهرة علي الطريق التجاري البري الرئيسي الذي يربط أواسط آسيا بالبحر الأسود. وجاء التوسع العثماني في البحر الإيجي والبلقان وإغلاق البحر الأسود حمل البندقية والجنويين والدول التجارية الأخري في جنوبي أوروبا إلي تكثيف نشاطهم التجاري مع سلطنة المماليك. وبسقوط القسطنطينية أصبحت التجارة مع مصر وسوريا الشريان الرئيسي لتجارة الشرق وكان باستطاعة التجار الإيطاليين فقط في تلك الفترة الحصول علي التوابل والمنتجات الشرقية الأخري.
وهكذا أصبحت الإسكندرية وبيروت المراكز الكبري لتلك التجارة وعمد البنادقة والدول الأوروبية الأخري إلي إبرام الاتفاقيات مع السلطات والحصول منه علي الامتيازات التجارية المتعددة الجوانب والمنافع للبندقية. فبعد سنة 1453 كثرت المراكب التجارية في شرقي المتوسط وأصبح للجمهورية ثلاثة خطوط مع الشرق بالإضافة إلي خط رابع اعتباراً من سنة 1461 اسمه “دي ترافيكو” di trafego. ويربط تونس بالإسكندرية. والجنويون والفلورنتيون وتجار نابولي وآكونا acona حصلوا أيضاً علي امتيازات وتوجهوا بمراكبهم وبضائعهم إلي الإسكندرية وبيروت وأقام تجارتهم فيها وفي المراكز التجارية الأخري من سلطنة المماليك.
ونتج عن التبادل التجاري بين المماليك والمدن الإيطالية أن أصبح للنقود الإيطالية دور مهم في الأسواق المملوكة.

الجمهورية

Continue Reading
Click to comment

اترك رد

ثقافة

“رؤية الإسلام للأسرة: قاعدة الاستقرار والتربية في المجتمع”

Published

on

"رؤية الإسلام للأسرة: قاعدة الاستقرار والتربية في المجتمع"

اليوم الأربعاء يحمل في طياته ذكرى اليوم العالمي للأسرة، ونرى في هذا التقرير استعراضًا لنظرة الإسلام نحو الخلية الأساسية في المجتمع وهي الأسرة، وكيف نظمت الشريعة الإسلامية حقوقها ورعايتها لها لتكون القاعدة الراسخة والأساس الصلب للتربية والاستقرار في المجتمع.

قال الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، إن السعادة في الأسرة الإسلامية لا تعتمد على المقارنة بالآخرين أو التطلع لما يمتلكونه، فذلك يمكن أن يكون سببًا في شقاء الأسرة. بل تكمن السعادة في القناعة بما يملكه الفرد من نعم وما يقدمه لأفراد أسرته، مع الوعي بأن الأمور متغيرة وأنه لا يمكن لأحد أن يبلغ القمة التي تحقق السعادة المطلقة، فكل ثري يجد من هو أثرى منه.

وأضاف “الطيب” أن البناء الحقيقي للأسرة يجب أن يبدأ منذ لحظة الزواج، ولا يتعلق بالموارد المالية فقط، بل يتعلق بكيفية بناء أسس السكن والمودة والرحمة والحماية داخل الأسرة. ويجب أن تسعى الزوجة بجدية واجتهاد لتحقيق هذا الهدف، سواء كانت لديها كثير أو قليل من الموارد، بحيث تكون قادرة على تقديم نماذج مثالية لأبنائها، دون أن تعتمد سعادتها على المواد العاملة مثل الأثاث أو الذهب أو العقارات أو السيارات.

أشارت دار الإفتاء المصرية إلى أن الأسرة في الإسلام ليست مجرد إطار عادي يتحكم فيه كل فرد بحرية وإرادة شخصية، بل هي إطار يخضع لضوابط محددة ومبادئ معينة تقوم على أساسها الحياة الأسرية والتفاعلات بين أفرادها.

وأضافت دار الإفتاء عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أن الأسرة تحيط بها أحكام الشريعة الشريفة التي تنظم الواجبات والمسؤوليات المقدسة بين الأزواج وتجاه أبنائهم والمجتمع بشكل عام. وأكدت أن الأسرة هي الأساس الذي يبنى عليه المجتمع، وبالتالي فإن اهتمام الإسلام بالأسرة يعكس اهتمامه البالغ بتأسيس المجتمع وبناؤه بشكل قوي ومتين.

وأوضحت أن للأسرة في الإسلام شأنًا عظيمًا؛ لأنها الخلية الأساسية في المجتمع وأهم جماعاته الأولية، قال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ، واحِدَةٍ، وخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا ونِسَاءً واتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ والْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا. [النساء:1].

وأكدت الدار على أن الأسرة والعلاقات الأسرية تلعب دورًا حيويًا داخل المجتمع، حيث يمتلك هذا الدور خصوصية تميزه عن الهياكل الاجتماعية الأخرى. فمن خلال الأسرة، يتم ربط الأفراد والجماعات بالتركيبة الثقافية للمجتمع، مما يسهم في تعزيز التكامل والتناغم بين الثقافات المختلفة.

وأكدت أن لكيان الأسرة أن يؤدي وظائفه المنوطة به بشكل صحيح، يجب أن يقوم على أسس قوية ودعائم ثابتة. فإذا غابت تلك الأسس، يصبح الكيان الأسري ضعيفًا وعرضة للانهيار في أي لحظة. وأوضحت أن هذه الأسس والدعائم تتمثل في أحكام الشريعة الإسلامية، التي تشمل الأسرة في جميع جوانب حياتها ومراحلها.

وفي سياق متصل، أشار الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، إلى أن الإسلام أولى اهتمامًا كبيرًا بالترابط الأسري، إذ يعتبر ترابط الأسرة أساسًا لصلاح المجتمع بأسره. وأوضح أنه إذا لم تكن الأسرة مترابطة، فإن المجتمع يتعرض لخلل شديد يمكن أن يؤثر بشكل كبير على استقراره وتقدمه.

وأضاف المفتي: “الأسرة هي العمود الفقري للمجتمع في الزمن الحاضر، ويصبح المجتمع قويًا فقط إذا تمت إدارة الأسرة بشكل جيد”. وشدد على أنه إذا لم نتمكن من إدارة الأسرة بشكل سليم، فإننا سنواجه مشاكل وكوارث في المستقبل، لا فقط على مستوى الأسرة بل على مستوى المجتمع بأسره. فالمجتمع يتكون من مجموعة من الأسر، ولذلك يصف علماء الاجتماع المجتمع بأنه فرد مكرر، ومن ثم فإن الأسرة تشكل الوحدة المركزية في بناء هذا المجتمع، فهي الأساس لاستمراريته وتطوره.

وشدد مفتي الجمهورية على أهمية حماية الأسرة، مشيرًا إلى أن هذه الحماية تتطلب مجموعة من الإجراءات الشاملة. يشمل ذلك التثقيف المجتمعي، ووضع تشريعات تدعم استقرار الأسرة، وتعزيز الوعي القضائي لدى الأطراف المتصارعة في حالات النزاع الأسري. وأكد على ضرورة أن يكون العدل والفضل معيارين في التعامل، مستندًا إلى قوله تعالى: ﴿وَلَا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ﴾. [البقرة:237].

وأكد المفتي على أهمية العودة إلى النموذج النبوي في التعامل مع الزوجة، وضرورة اعتماد القيم الرفيعة في التعامل والتقليد الحسن للنبي الكريم في سلوكه الطيب مع أزواجه. وشدد على أهمية إدارة الأزمات بحكمة ورشد وتوفير الدعم اللازم. كما شجع على الاستفادة من مثالية الصحابة في تعاملهم مع أزواجهم، وتذكير الناس بالجوانب الإيجابية في الحياة الزوجية.

وأشار علام إلى أن أسباب كثرة النزاعات والمشاكل الأسرية يمكن أن تعزى إلى غياب التسامح والتفهم من الأطراف المتنازعة، والتمسك بالتفاصيل الصغيرة والعناد مع الآخر. وحذر من خطورة هذا السلوك، مشيرًا إلى أن الكثير من الصراعات الكبيرة تنشأ من تفاصيل صغيرة. وشدد على ضرورة الصبر والحكمة في معالجة النزاعات، وعلى كل طرف أن يتحمل المسؤولية ويتعاطف مع الآخر لحل الخلافات وتجنب الكوارث الأسرية.

وأوضح المفتي أن الشريعة الإسلامية تولي اهتمامًا كبيرًا لصلاح الأسرة، حيث تتضمن القرآن الكريم وآياته العديدة النصائح والتوجيهات لتنظيم العلاقات الأسرية. كما أن السنة النبوية تقدم لنا نماذج واقعية للحياة الأسرية المستقرة والمتوازنة. وأكد أن الفقهاء أيضًا أولوا اهتمامًا بحقوق وواجبات الزوجين في مختلف جوانب الحياة الزوجية، مما يدل على اهتمام الشريعة الإسلامية واهتمامها العميق بصلاح الأسرة وتوفير الإطار المناسب لتحقيقه.

وأوضح المفتي أن مصطلح الأحوال الشخصية هو مصطلح حديث استفدناه من الآخرين، وقد قبلناه بسرور لأنه يتوافق مع الشريعة الإسلامية، ولذا قام العلماء والفقهاء بتبنيه وشرح قوانينه وأحكامه. وأشاد بالتجربة المصرية في مجال التشريعات القضائية والتطبيق القضائي في مجال الأسرة والأحوال الشخصية، التي أصبحت مرجعًا للعديد من الدول الأخرى.

Continue Reading

تاريخ

“قصة جوليا باسترانا: رحلة المأساة والاستعادة”

Published

on

"قصة جوليا باسترانا: رحلة المأساة والاستعادة"

قصة جوليا باسترانا تبرز كواحدة من أكثر الحكايات المأساوية في التاريخ، بفعل البشاعة التي طالتها خلال حياتها وبعد رحيلها.

حُملت جوليا باسترانا لقب “المرأة القرد” بسبب إصابتها بحالة وراثية تعرف باسم “hypertrichosis terminalis”، التي تسببت في تغطية وجهها وجسمها بالكامل بالشعر الأسود، وكانت حتى أذنيها وأنفها واسعة وغير طبيعية الحجم.

بالرغم من موهبتها النادرة في الرقص، الغناء، والإلقاء بلغات متعددة، إلا أن جوليا باسترانا دائمًا وُصِفت بـ”نصف امرأة” أو “المرأة الهجينة”.

بالرغم من عدم دقة السجلات، يُعتقد أن جوليا باسترانا وُلِدت في حوالي عام 1834 في المكسيك، على المنحدرات الغربية لجبال سييرا مادري. منذ ولادتها، كانت طفلة صغيرة الحجم، وكان جسمها مغطى بشعر أسود كثيف يشمل معظم مناطقها، وُلِدَت لأم فقيرة أمريكية الأصل.

جوليا نشأت في دار أيتام، لكنها فرت بسبب سوء المعاملة، ثم بدأت عملها كخادمة. بدأت بعدها عروضها الترفيهية التي استندت إلى فضول الناس لشكلها الفريد. خلال هذه الفترة، التقت بمدير عروض مسرحية أمريكي معروف باسم تيودور لينت، الذي أقنعها بأن موهبتها ستجلب لها النجاح على خشبة المسرح. ثم أقنعها بالزواج منه، بغرض الحفاظ على مصدر دخلها الذي كان يجلب لها أموالاً طائلة.

بالرغم من مواهبها المتعددة، بما في ذلك الرقص، كان الجمهور يحضر عروض جوليا باسترانا فقط ليرى “المرأة القرد”، وهذا اللقب الذي تم تشييعه بواسطة العديد من المزاعم الزائفة. على الرغم من أنها التقت بأطباء وعلماء حقيقيين الذين نفوا هذه الادعاءات ودحضوها، مؤكدين أنها امرأة طبيعية على الرغم من شكلها غير المألوف.

في عام 1859، شهدت حياة جوليا منعطفًا جديدًا عندما اكتشفت أنها حامل، مما دفع الأطباء للاعتقاد بأن حياتها معرضة للخطر، خاصة أنها كانت امرأة صغيرة الحجم، كان طولها يبلغ 135 سنتيمتر، وكان حوضها ضيقًا للغاية، مما جعل الأطباء يخشون من صعوبة الولادة. وقد تأكدت مخاوفهم حينما اضطروا لاستخدام ملقط لاستخراج الطفل، مما تسبب في تمزقات عديدة في جسد الأم.

لم يعش المولود الجديد سوى يومًا واحدًا، وكان وفاته نتيجة للجين الذي ورثه من والدته، والذي أدى إلى تشابهه معها في شكل الشعر الكثيف على جسده. بعد خمسة أيام فقط من ولادته، توفيت جوليا نفسها بسبب تعقيدات الولادة الصعبة. زوجها لينت، فكر في استغلال المأساة بشكل غير مسبوق، حيث باع جثتها وجثة الرضيع للمحنط الشهير سوكولوف في جامعة موسكو. أصبحت مومياء جوليا وابنها معروضتين في المتحف التشريحي للجامعة، وأصبحتا محط جذب للفضوليين الذين يأتون لرؤيتهما. تم وضع مومياء جوليا في فستان رقص روسي تقليدي، بينما وُضِعَ الرضيع في زي بحّار صغير.

سرعان ما أقنعت شعبية جثة جوليا باسترانا ورضيعها زوجها السابق لينت بضرورة استعادتهما، وقام فعلاً بذلك. خلال العقد الذي أتبع، كان يأخذ جثة زوجته المتحنطة وابنه في جولات عروض ترفيهية في أنحاء أوروبا، قبل أن يصاب بالجنون ويندمج في الشوارع، حيث كان يرقص ويمزق السندات المالية التي كسبها من العروض، ويُلقيها في نهر نيفا.

بعد ذلك، نظمت الزوجة الجديدة للينت عروضًا ومعارض ترفيهية عرضت فيها جثتي زوجته السابقة وابنها، وانتهى بهما الأمر إلى الوصول إلى السويد. في عام 1973، أصدرت السويد قانونًا يجرم عرض الجثث البشرية لأغراض الترفيه، مما أدى إلى نقل جثتي جوليا ورضيعها إلى الأقبية السفلية للمباني حيث تم تخزينهما.

في عام 1990، تم اكتشاف جثة جوليا مرة أخرى، وبعد جدل واسع، تم عرضها مجددًا في معهد علوم الطب الأساسية في جامعة أوسلو بالسويد. في عام 2005، بدأت طالبة الفنون لورا أندرسون باربارا في جامعة أوسلو حملة لدفن جثة جوليا. بعد تدخل الحكومة المكسيكية، تم دفن جوليا أخيرًا في عام 2013 بالقرب من مكان ولادتها في ولاية سينالوا دي ليفا، بعيدًا عن أعيُن المتطفلين.

Continue Reading

ثقافة

يعلن مهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة عن بوستر دورته الثامنة

Published

on

تم الكشف عن البوستر الخاص بالدورة الثامنة لمهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة، الذي سيُقام في الفترة من 20 إلى 25 إبريل المقبل. البوستر من إبداع الفنان هشام علي، وقد تم الكشف عنه من قبل إدارة المهرجان، مُظهرًا التصميم الفني الذي يميز هذه الدورة.

في تعليقه على تصميمه لبوستر الدورة الثامنة من مهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة، قال الفنان هشام علي: “تمثل المرأة دائمًا الشمعة التي تحترق من أجل الآخرين. في تصميمنا لبوستر المهرجان هذا العام، نفهم الاحتراق ليس بالمعنى التقليدي للفناء، بل يتجلى في المعنى العميق للتجدد والحياة. تقديس المرأة يحول الظلام إلى نور، ويجعل المستحيل أمرًا ممكنًا. من خلال نورها، ينبعث لهب الشمعة الذي، في سياق ذاتي، يُجسد رقم الدورة الثامنة باللغة العربية. يُؤكد ذلك على أن المرأة في ثقافتنا العربية تتقدم نحو هذا العطاء والتفاني.”

يعلن مهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة عن بوستر دورته الثامنة

التصميم الفني الذي قدمه هشام يتميز بتكوين متعدد النقاط الحيوية، حيث تظهر المرأة وهي تمثل خيط اللهب بوضع يشبه التماثيل المصرية القديمة، تظهر بكبرياء وجاذبية، وتعبّر عن تحفظات الوجدان العربي. في الوقت نفسه، تُجسد كإمرأة لا تنتمي إلى جنس محدد، بل تُمثل جميع نساء العالم. تم تحويل المنصة التي تقف عليها إلى جسم شمعة، وتم حفر فتحات فيها تُشبه لفات الفيلم السينمائي.

كذلك تمثل النقطة الثالثة تاريخ الدورة الثامنة مكان التوقيع فبنفس منطق التضحية يصبح تاريخ الحدث هو توقيع بوستر المهرجان والعلامة التي تعبر عن الجميع.

هشام علي هو فنان بصري يتميز بمهاراته في استخدام الصور في مجال التصميم الجرافيكي. حقق الفنان هشام العديد من الجوائز وشارك في العديد من الحملات والمشروعات الفنية الدولية، حيث برزت إبداعاته وموهبته في إبراز رؤى فنية مبتكرة.

يتم إقامة مهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة برعاية وزارة الثقافة والمجلس القومي للمرأة، بالتعاون مع محافظة أسوان ووزارة السياحة. يشارك في رعاية ودعم هذا الحدث الثقافي والفني أيضًا وزارة التضامن الاجتماعي والاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى هيئة دروسوس ومؤسسة آكت ورد ستار، وبالتعاون مع نقابة السينمائيين والمركز القومي للسينما.

Continue Reading

تابعنا

Advertisement

تابعونا

mia casa

متميزة