Connect with us

حوادث

“إنهاء جدل اختفاء هتان شطا: الكشف عن مصيره ونتائج التحقيقات في وفاته”

Published

on

"إنهاء جدل اختفاء هتان شطا: الكشف عن مصيره ونتائج التحقيقات في وفاته"

انتهت وزارة الداخلية والسفارة السعودية في القاهرة الجدل الذي دام لمدة 7 أيام حول مصير الشاب السعودي هتان شطا بالإعلان عن العثور على جثته دون وجود شبهة جنائية في الواقعة.

نستعرض لكم القصة الكاملة لواقعة هتان شطا في التقرير التالي:

في نهاية مايو الماضي، أثارت حالة اختفاء هتان شطا جدلاً واسعاً على منصة التواصل الاجتماعي X، حيث أعلن شقيقه “هاني” عن اختفائه، وأشار إلى تبليغ السلطات الأمنية المصرية والسفارة السعودية في القاهرة فور اختفائه.

في 22 أبريل الماضي، اختفى هتان شطا من مدينة الرحاب بالقاهرة الجديدة شرق القاهرة. أفاد شقيقه أن “هتان” متزوج ولديه ابنة، وكان يعمل في مجال “لايف كوتش”. غادر إلى القاهرة للمشاركة في دورات تدريبية وتطوير مهاراته في مجال الاستشارات التدريبية.

أوضح أنه كان يتواصل بانتظام مع شقيقه حتى اختفائه، وبعد ذلك قاموا بإبلاغ السفارة السعودية والجهات الأمنية بالحادثة.

تداول مستخدمون على منصات التواصل الاجتماعي صوراً التقطتها كاميرا مراقبة تكشف عن تواجد هتان شطا بجوار حافلة نقل الركاب في منطقة التجمع الخامس قبل فقدان الاتصال به.

في 30 مايو، أصدرت السفارة السعودية بيانًا أكدت فيه أنها باشرت إجراءاتها واتصالاتها مع الجهات الرسمية والأمنية في مصر منذ اليوم الأول لاختفاء المواطن السعودي في القاهرة. وأشارت السفارة إلى أن الجهات المصرية قامت بفورية بإجراءات البحث والتحري عن المواطن وظروف اختفائه، مستخدمة في ذلك كاميرات المراقبة المتاحة.

وأوضحت السفارة أن تفريغ كاميرات المراقبة سجل خروج المواطن السعودي من منزله، كما أكدت استمرارها في التواصل مع أسرته والجهات الأمنية، ومتابعتها لعمليات البحث عنه.

في 3 يونيو الجاري، أفادت قناة العربية عبر موقعها الإلكتروني بخبر عاجل يفيد بأن الشرطة المصرية اكتشفت جثمان الشاب السعودي المفقود في مصر، هتان شطا، في أحد الشوارع. وأظهرت نتائج الفحص عدم وجود شبهة جنائية في الوفاة.

لكن هاني شطا، شقيق المفقود، نفى ما نشرته “العربية” ووصفها بأنها “أنباء غير صحيحة”.

خلال مداخلة هاتفية في برنامج “الحكاية” المعروض على فضائية إم بي سي مصر، أكد هاني شطا، شقيق هتان، أن هناك إشاعات نُشرت منذ يومين حول وفاة شقيقه، وأنه تجددت اليوم مرة أخرى.

بيان السفارة السعودية بشأن هتان شطا:

بعد مرور 48 ساعة، أصدرت السفارة السعودية في القاهرة بيانًا رسميًا أكدت فيه استلامها بلاغًا من السلطات المصرية يفيد بالعثور على جثة يُعتقد أنها تعود للمواطن المفقود هتان شطا.

وأوضحت السفارة أنه تم أخذ عينة من الحمض النووي (DNA) للتحقق من الهوية وتبين أن النتيجة مُتطابقة مع المواطن هتان شطا، مع عدم وجود أي شبهة جنائية في وفاته.

وأكدت وزارة الداخلية المصرية الخبر في بيان رسمي، حيث أشارت إلى أن جهود البحث أسفرت عن العثور على جثمان المفقود.

وأكدت التحريات والفحوص الطبية عدم وجود شبهة جنائية في وفاة المفقود، حيث أظهرت النتائج تداعيات ظروفه المرضية كسبب للوفاة.

وأضافت الوزارة أنه تم اتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة بشأن الواقعة، وتم إحاطة شقيق المتوفي والسفارة السعودية في البلاد بتفاصيل إجراءات البحث.

مساء يوم 5 يونيو، أعلن السعودي هاني شطا وفاة شقيقه هتان شطا عبر حسابه على إنستجرام، حيث قال: “تم العثور على أخي هتان بعد أن وافته المنية وتوجه إلى رحمة الله تعالى. فالحمد لله حمداً يليق بجلال وجهه وعظيم سلطانه، ونسأله الرحمة والمغفرة لأخي هتان شطا”.

هاني شطا وجه الشكر للجهات الأمنية في جمهورية مصر العربية ولسفارة المملكة العربية السعودية، ولجميع الأهل والمحبين الذين تابعوا وساهموا في نشر موضوع اختفاء شقيقه، وقال: “رحمة الله عليه وإنا لله وإنا إليه راجعون”.

أعربت السفارة السعودية عن شكرها وتقديرها للسلطات المصرية على الجهود الحثيثة التي بذلتها لكشف ملابسات هذه الواقعة.

 

 

 

Continue Reading
Click to comment

اترك رد

حوادث

“عودة الشاب المفقود بعد 26 عامًا: معجزة في بلدية القديد بالجزائر”

Published

on

"عودة الشاب المفقود بعد 26 عامًا: معجزة في بلدية القديد بالجزائر"

سكان بلدية القديد في غرب ولاية الجلفة بالجزائر وقعوا في حالة من الدهشة والذهول بعد اكتشافهم أمس الاثنين لشاب اختفى في ظروف غامضة نهاية التسعينيات عندما كان في سن السادسة عشرة.

وأعلنت النيابة العامة يوم الثلاثاء الموافق 14 مايو، في بيان صحفي، أنها تلقت شكوى مساء يوم 12 مايو 2024 من شقيق شخص يُدعى (ب. ع)، الذي فُقد منذ حوالي 30 عامًا، في منزل جارهم المدعو (ع.ب) في بلدية القديد، داخل زريبة أغنام.

وأوضح البيان أنه “بناءً على هذا الإخطار، أمر وكيل الجمهورية لدى محكمة الإدريسية بإجراء تحقيق شامل مع عناصر الدرك الوطني، والتوجه إلى منزل المشتكى عنه المدعو (ع.ب)، وتم العثور بالفعل على الشخص المفقود (ب.ع) واحتجاز المشتبه فيه المالك للمنزل، البالغ من العمر 61 عامًا”.

وأصدرت النيابة توجيهات للجهات المختصة بتوفير الدعم النفسي والطبي للضحية المُدعى بن عمران عمر، وذلك قبل تقديم المشتبه فيه أمام النيابة بمجرد انتهاء التحقيق.

تداول ناشطون مقطع فيديو صادم يظهر لحظة اكتشاف الضحية في حفرة تشبه القبر والتي كانت مغطاة بالتبن، حيث كان الضحية في حالة من الصدمة وعجز عن التعبير عن أي كلمات.

أفادت صحف محلية بأن الشاب المفقود “يتمتع بصحة جيدة بعد مرور 26 عامًا على اختفائه”، وأشارت إلى أن كلب الضحية كان السبب وراء كشف مكان اختفائه.

وأفادت الصحف أيضًا بأن الكلب “كان يلازم باب (الجاني)”، ولكن لاحظ السكان غيابه لمدة تقارب الأسبوعين، قبل أن يعثروا عليه متوفيًا، مما دفعهم إلى بدء التحقيق في الحادثة.

ذكرت صحيفة “الخبر” الجزائرية أن بعض الأقارب والجيران أشاروا إلى أن السكان تبادلوا أخبارًا تقول إن مصدرها منشور على صفحات التواصل الاجتماعي لشخص مقرب من المختفي يؤكد أن الشاب على قيد الحياة ويتمتع بصحة جيدة”.

وأفادت الصحيفة أيضًا أن الخاطف “هو موظف يعيش بمفرده في منزله دون زواج، ويقضي وقته وحيدًا، وقد أخفى الشاب طوال هذه الفترة وعندما انتشرت هذه الأخبار، بدأت عائلة المجني عليه في البحث عنه واستحضار بعض الأدلة منذ غيابه من سنوات، حيث كان للشاب كلب يرافقه دائمًا، وظل ملتصقًا بالمنزل الذي تم احتجازه فيه طوال هذه الفترة لأنه كان يشم رائحة صاحبه، وفجأة اختفى الكلب هو الآخر”.

وفقًا لتأكيد أقارب الضحية والجيران للصحيفة، تبيّن وجود الجاني من خلال تصرفات الكلب، حيث كان الكلب ملتصقًا بباب المنزل الذي كانت الضحية محتجزة فيه. ولكن عندما لاحظ الجاني وجود الكلب، قام بتسميمه، مما أدى إلى وفاته في وقت لاحق.

وزعم أقارب الضحية والجيران أن الجاني قد قام بإخفاء الشاب المختطف بعناية وسط كومات من ربطات التبن، وثم قام بتغطية المكان بباب خشبي. وعندما داهمت القوات المنزل برفقة أقاربه وجيرانه، وتفتيش الغرف، لم يجدوا الشاب. تساءل أحدهم عن كومة التبن، فزعم الجاني أنها لأغنامه، لكن بمجرد التحقيق فيها وتفتيشها، اكتشفوا بمفاجأة وجود الضحية مختبئة تحت تلك الكومات.

ووفقًا لتفسير بعض الأقارب، فإن تأخر العثور على المختطف خلال هذه السنوات يعود إلى أنه تم إجراء بحث شامل في كل مكان في ذلك الوقت. كان الجميع يشتبه في أنه تعرض للقتل أو الاغتيال نظرًا للظروف الأمنية الصعبة التي كانت تسود الجزائر آنذاك. وتجدر الإشارة إلى أن والدته توفيت وهي تحمل حسرة على ابنها المفقود.

فور العثور عليه، أكد الشاب المختفي أنه كان يراقب كل شيء من خلف النافذة، وعندما حاول الخروج، وجد نفسه غير قادر على تجاوز مساحة محددة من داخل المنزل، كما لو كان مقيدًا بها دون أن يستطيع تخطيها، وحتى عند محاولته النداء، وجد نفسه غير قادر على ذلك.

وأفاد الشاب المختفي بأنه كان يتابع جميع الأخبار وكان على علم بوفاة والدته وبجميع الأحداث التي جرت في البلدة وخارجها، بما في ذلك جائحة كورونا وضحاياها. هذا الواقع، بحسب بعض الأشخاص، يدفع إلى الاعتقاد بأنه قد تعرض للسحر والشعوذة.

سكن سكان المدينة الذين لم ينموا طوال الليل أمام مقر فرقة الدرك الوطني، يترقبون رؤية الشاب المفقود منذ ربع قرن والجاني، الذي كان يشغل منصب حارس في بلدية “القديد”.

أحد أقارب الضحية وصف ما حدث بأنه “معجزة إلهية تتحقق”. صرح لصحيفة “الخبر” بأن والد الشاب مصاب بمرض مزمن ومقيم في الفراش، ولم يكن لدى إخوته وأخواته أمل في العثور على ابنهم بعد كل هذه السنوات. أما والدة الضحية، التي فارقت الحياة منذ فترة، فكانت تؤكد دائمًا لعائلتها أن ابنها لا يزال على قيد الحياة وأنه ليس بعيدًا عنها، حتى أشارت في بعض الأحيان إلى المنزل الذي يتواجد فيه ابنها، الذي يقع على بعد حوالي 60 مترًا من بيتها.

Continue Reading

أخبار

“البحر الميت، فقدان عدد كبير من الإسرائيليين خلال حفل شاطئي”

Published

on

"البحر الميت، فقدان عدد كبير من الإسرائيليين خلال حفل شاطئي"

أفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية بأن العديد من الإسرائيليين قد فقدوا في البحر الميت بعد حضورهم حفلًا كبيرًا جمع نحو 2000 شخص على شاطئ نيفي مسبار.

أوردت وسائل الإعلام العبرية أن العديد من طلاب المدرسة الدينية الإسرائيلية قد فُقدوا في البحر الميت بعد أن جرفتهم مياهه، خلال حضورهم حفلًا ضخمًا جمع نحو 2000 شخص على شاطئ نيفي مسبار.

وفقًا لصحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، جرفت مياه البحر الميت عددًا من طلاب المدرسة الدينية، حيث تم اعتبارهم في عداد المفقودين في تمام الساعة 11 مساءً يوم الأربعاء. استمرت عمليات البحث لساعات طويلة حتى الفجر، وتم العثور على 6 أشخاص من المفقودين قبالة الشاطئ، وتم نقلهم لاحقًا إلى مستشفيات القدس، حيث وُصفت حالتهم بأنها متوسطة.

وفقًا لشرطة الاحتلال الإسرائيلية، كانت الحادثة غامضة حيث ابتلعت المياه العشرات من الحضور، مما دفعهم إلى طلب المساعدة من طائرات هليكوبتر التي أطلقت قنابل مضيئة لتسهيل عمليات البحث. استمرت عمليات البحث لساعات حتى تم إبلاغ وحدات الإنقاذ بالعثور على 6 أشخاص يسبحون باتجاه الشاطئ.

Continue Reading

حوادث

انهيار مسرح سيرك بالوادي الجديد يتسبب في إصابة عدد كبير من الطلاب .. النيابة تحقق

Published

on

انهيار بمسرح سيرك في مصر وإصابة عشرات الطلاب.. النيابة تحقق

شهدت محافظة الوادي الجديد المصرية اليوم الاثنين، حادثًا مأساويًا حيث تجمعت وتجمهرت أسر الطلاب أمام مستشفى الخارجة بالمحافظة. جاء ذلك بعد أن أصيب العشرات من طلاب ثلاث مدارس مختلفة في المنطقة، نتيجة انهيار مدرج بمسرح سيرك ترفيهي، أثناء إقامة رحلة مدرسية في مقر مركز شباب الخارجة.

تم استدعاء أكثر من 15 سيارة إسعاف من قبل مرفق الإسعاف في محافظة الوادي الجديد، للتحرك إلى موقع الحادث ونقل المصابين من طلاب المدارس إلى مستشفى الخارجة التخصصي، حيث سيتلقون العلاج الضروري.

انتقلت السلطات الأمنية فوراً إلى موقع الحادث ، الواقع في مركز شباب الخارجة. تمت مباشرة التحقيقات لتحديد أسباب الحادث، حيث قامت الجهات الأمنية بزيادة الجهود لفحص تفاصيل الواقعة والتأكد من الظروف التي أدت إلى الانهيار. وفي سياق التحقيقات، يعمل الجهاز الأمني على التحقق من الملابسات وتحديد المسؤولين، بهدف اتخاذ الإجراءات اللازمة وتقديمهم للمسائلة.

في سياق متصل، حضر العشرات من أولياء أمور الطلاب الذين أصيبوا جراء حادث انهيار مدرج مسرح السيرك إلى موقع الحادث، بهدف التأكد والاطمئنان على سلامة أبنائهم.

هناك تجمع لعشرات الأفراد من أسر الضحايا في محيط مستشفى الخارجة التخصصي، حيث ينتظرون إصدار بيان حالة أبنائهم الطلاب المصابين ويطمئنون على وضعهم الصحي. وحتى اللحظة، لم تُعلن مستشفى الخارجة التخصصي عن أعداد الطلاب المصابين أو تفاصيل حالتهم الصحية، في انتظار الانتهاء من فحص جميع الحالات. وفي التقديرات الأولية، يشير تقرير إعلامي محلي إلى وجود أكثر من 38 طالبًا قد أصيبوا، ولكن هذه الأرقام قد تتغير مع تقدم عمليات الفحص والمتابعة الطبية.

Continue Reading

تابعنا

Advertisement

تابعونا

mia casa

متميزة