Connect with us

اهم اخبار الرياضة

أرسنال يحقق فوزًا مثيرًا على واتفورد في بريميرليج

Published

on

واصل أرسنال انطلاقته الجيدة في الموسم الحالي وانتزع الفريق المركز الرابع في الدوري الإنجليزي بفوزه الثمين 3 / 2 على مضيفه واتفورد اليوم الأحد في المرحلة الثامنة والعشرين من المسابقة.

ورفع أرسنال رصيده إلى 48 نقطة في المركز الرابع بفارق نقطة واحدة أمام مانشستر يونايتد الذي يلتقي مانشستر سيتي المتصدر في مباراة أخرى اليوم بنفس المرحلة.

وضاعف أرسنال محنة واتفورد الذي تجمد رصيده عند 19 نقطة في المركز التاسع عشر قبل الأخير.

وأنهى أرسنال الشوط الأول لصالحه بهدفين سجلهما مارتن أوديجارد وبوكايو ساكا في الدقيقتين الخامسة و30 مقابل هدف سجله خوان هيرنانديز في الدقيقة 11 .

وفي الشوط الثاني ، عزز أرسنال انتصاره بهدف آخر سجله جابرييل مارتينيلي في الدقيقة 52 فيما سجل موسى سيسوكو الهدف الثاني لواتفورد في الدقيقة 87 .

وجاءت بداية المباراة في غاية الإثارة حيث سجل لوران بيريس هدفا لواتفورد بعد 13 ثانية فقط من بداية اللقاء ولكن الحكم ألغاه بداعي التسلل.

وتبادل الفريقان الهجمات منذ الدقيقة الأولى في اللقاء ، وسجل مارتن أوديجارد هدف التقدم لأرسنال في الدقيقة الخامسة.

وجاء الهدف اثر هجمة سريعة وصلت منها الكرة إلى أوديجارد داخل منطقة الجدزاء ليسددها بيسراه وتمر الكرة بين أقدام المدافعين لتستقر في المرمى على يمين الحارس بن فوستر.

ولكن الإثارة لم تتوقف عند هذا الحد حيث جاء الرد من واتفورد سريعا بهدف التعادل الذي سجله خوان هيرنانديز في الدقيقة 11 .

وجاء الهدف اثر هجمة سريعة تلاعب فيها لاعبو واتفورد بدفاع أرسنال في الناحية اليمنى ثم مرر كيكو فيمينيا الكرة عرضية وقابلها هيرنانديز بتسديدة خلفية مزدوجة من وسط منطقة الجزاء لتستقر الكرة في المرمى على يسار الحارس آرون رامسديل.

وواصل الفريقان هجومهما المتبادل في الدقائق التالية مع تفوق نسبي لأرسنال ، وسدد توماس بارتي كرة مباغتة من قوس منطقة الجزاء في الدقيقة 18 لكنها مرت بجوار قائم مرمى واتفورد.

وشن واتفورد هجمة سريعة في الدقيقة 25 أنهاها عمران لوزا بتسديدة من مسافة قريبة تصدى لها الحارس ببراعة.

وجاء الرد قاسيا من أرسنال حيث سجل بوكايو ساكا هدف التقدم للمدفعجية في الدقيقة 30 اثر هجمة للفريق فشل دفاع واتفورد في إيقافها حيث ضغط ساكا على الدفاع واستخلص الكرة وتبادلها مع زميله ألكسندر لاكازيت الذي مررها إليها بعقب القدم ليسددها ساكا في المرمى.

وفشل أرسنال في ترجمة الفرص التي سنحت له في الربع ساعة الأخير من هذا الشوط لينتهي الشوط الأول بتقدم الفريق 2 / 1 .

واستأنف أرسنال ضغطه الهجومي مع بداية الشوط الثاني ، وترجم تفوقه إلى هدف ثالث بتوقيع جابرييل مارتينيلي في الدقيقة 52 اثر تمريرة أخرى من لاكازيت.

ورغم التفوق الواضح لأرسنال في المباراة ، شكلت مرتدات واتفورد السريعة إزعاجا شديدا لدفاع الضيوف ، وأهدر الفريق فرصة ذهبية لتسجيل هدف في الدقيقة 72 .

وسقط لاكازيت داخل منطقة جزاء واتفورد في الدقيقة 74 مطالبا بضربة جزاء ولكم الحكم أشار باستمرار اللعب.

واستغل سيسوكو هجمة سريعة لواتفورد في الدقيقة 87 وتمريرة طولية من خوان هيرنانديز وسجل الهدف الثاني للفريق بعدما سيطر على الكرة وهيأها لنفسه مجتازا مدافع أرسنال قبل تسديد الكرة في المرمى لينتهي اللقاء بفوز أرسنال 3 / 2 .

Continue Reading
Click to comment

اترك رد

اهم اخبار الرياضة

“الأهلي يتوج بلقب دوري أبطال إفريقيا للمرة الثانية على التوالي بفوز مستحق على الترجي”

Published

on

"الأهلي يتوج بلقب دوري أبطال إفريقيا للمرة الثانية على التوالي بفوز مستحق على الترجي"

فاز الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي ببطولة دوري أبطال إفريقيا للمرة الثانية على التوالي والثانية عشرة في تاريخه، بعد فوزه على الترجي بهدف نظيف في المباراة التي جرت مساء اليوم على ستاد القاهرة، في إياب نهائي دوري أبطال إفريقيا.

سيطر الأهلي على سياق المباراة منذ انطلاقها حتى صافرة النهاية، وأضفى جوًا من البهجة والحماس في المدرجات مع ارتفاع أصوات الهتافات والغناء. ومنذ الدقائق الأولى من الشوط الأول، ظهر تفوّق الأهلي بشكل كامل، واستطاع رامي ربيعة تسجيل هدف الفوز، مؤكدًا على تمسّك الفريق بالبطولة واقتناص اللقب الثاني عشر في تاريخه.

الشوط الأول:

انطلقت المباراة بقوة وحماس، حيث حاول الأهلي منذ بدايتها مفاجأة الترجي بهجوم مكثف بهدف هزيمة الشباك وتحقيق أفضلية معنوية كبيرة في الدقائق الأولى، وسط تشجيع متحمس من الجماهير.

 الهدف الأول:

في الدقيقة الرابعة، حصل كريم فؤاد على ركلة ركنية، وقام إمام عاشور بتنفيذها بإرسال كرة عرضية متقنة إلى رأس رامي ربيعة. استقرت الكرة ببراعة في الشباك بعد أن اصطدمت بقدم مدافع الترجي، مما جعل الأهلي يتقدم بهدفه الأول.

بفضل هدف رامي ربيعة، نجح الأهلي في فرض سيطرته على المباراة في مراحل مبكرة، وحقق بداية مثالية. هذا الهدف المبكر أربك حسابات المنافس ومنح الأهلي دفعة قوية لزيادة الجهد والنتيجة، مما ساهم في تقويض موقف الترجي والسيطرة على سياق المباراة.

كاد وسام أبو علي أن يزيد من جراح الترجي بتسجيل هدف ثانٍ في الدقيقة 13، بعدما قاد إمام عاشور هجمة هجومية من حدود منطقة جزاء الأهلي إلى منطقة جزاء الترجي وتلاعب بالدفاع. قام دفاع الترجي بالتدخل لكن الكرة وصلت إلى وسام أبو علي الذي سددها بجوار القائم، ليضيع فرصة تسجيل الهدف الثاني.

بثبات وقدرة هائلة، نجح دفاع الأهلي في التصدي لرد فعل الترجي الهجومي بعد هدف التقدم، حيث برز التفاهم والتناغم بوضوح بين رباعي خط الدفاع المكون من رامي ربيعة ومحمد عبدالمنعم ومحمد هاني وكريم فؤاد، وظل الحارس مصطفى شوبير دائمًا في حالة يقظة خلفهم. وقد قدّم ثنائي ارتكاز الوسط، مروان عطية وأكرم توفيق، أدوارًا دفاعية مميزة في منتصف الملعب، حيث عرقلوا محاولات الترجي وقدموا أداء دفاعيًا متينًا.

في الدقيقة 21، حصل لاعب الترجي رودريجيز على بطاقة صفراء بعد تدخله بعنف على قدم مروان عطية. كانت هذه الحادثة تستحق في الواقع طردًا مباشرًا بسبب عنف الاعتداء، إلا أن حكم الفار لم يتدخل لتنبيه الحكم الرئيسي في المباراة.

في الدقيقة 30، كاد بيرسي تاو أن يحطم آمال الترجي مبكرًا، حيث ارتكب دفاع المنافس خطأً في قطع تمريرة محمد هاني، مما جعل الكرة تتجه نحو بيرسي تاو. اقترب تاو وسدد الكرة، لكنها ارتطمت بجوار القائم، ولو كان التسديد أدق نحو الزاوية البعيدة، لانتهت الكرة في شباك الترجي.

على الرغم من ارتباك دفاعات الترجي، إلا أن الأهلي لم ينجح في استغلال هذه الفرص لإضافة هدف ثانٍ، وفي الدقيقة 37، وصلت الكرة إلى حسين الشحات على حدود منطقة الجزاء، فسدّدها بشدة لكن حارس الترجي أمان الله مميش تصدى لها ببراعة وأنقذها إلى ركلة ركنية. وبعد ذلك، حصل الشحات على فرصة جديدة، لكنه لم يستطع التسديد هذه المرة بعد تدخل الدفاع التونسي الذي شتت الكرة.

انقضت الدقائق الأخيرة من الشوط الأول بسرعة دون وقوع أحداث فاعلة على المرمى، حتى أطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بتقدم الأهلي بهدف نظيف مقابل لا شيء على الترجي.

الشوط الثاني:

في بداية الشوط الثاني، دخل الأهلي بنفس التشكيل والأسلوب الذي اعتمده في الشوط الأول، حيث أظهر تفوقًا دفاعيًا لتأمين شباك الحارس مصطفى شوبير، بالإضافة إلى محاولات هجومية سريعة أربكت دفاعات الترجي.

أظهر الأهلي الالتزام التام بالتكتيك وتنفيذ تعليمات مدربه كولر للحفاظ على التقدم وزيادة الخطورة في هجماته المتكررة، مما يمكن أن يؤدي إلى تسجيل هدف قاتل في المباراة.

حتى الدقيقة 64، لم يصل الأهلي لمرمى الترجي، مما جعل أداء الترجي يتحسن، وفي ذلك السياق، وصلت له فرصة في الدقيقة 60 بتسديدة انحرفت بجوار القائم، وتُعتبر هذه التسديدة الأخطر للمنافس حتى الآن.

في الدقيقة 66 من المباراة، قرر الأهلي إجراء التغيير الأول، حيث خرج بيرسي تاو ودخل أليو ديانج بديلاً. بعدها، قام المدرب كولر بتغيير تكتيكي على أرض الملعب، حيث عين إمام عاشور لتولي مهمة تاو، فيما قام ديانج بتعزيز الوسط بجوار أكرم توفيق ومروان عطية.

واصل الأهلي السيطرة على سياق المباراة، محتفظًا بتقدمه وفرصه في التتويج باللقب، مع تأكيد تميزه في الدفاع وصلابته في خطوط الظهير والوسط، حيث تصدى لهجمات الترجي بكل قوة، مما أثر إيجابًا على معنويات لاعبيه.

في الدقيقة 78، قام الأهلي بإجراء التغييرين الثاني والثالث، حيث دخل محمود كهربا ومحمد مجدي أفشة بدلاً من وسام أبو علي ومروان عطية.

في الدقيقة 80، كاد إمام عاشور أن يُحسم المباراة بتسجيل هدف، حيث استلم الكرة وأطلق تسديدة قوية، لكن الحارس تصدى للكرة وأبعدها عن مرماه.

تم إجراء التغيير الرابع والخامس للأهلي في الدقيقة 92، حيث خرج إمام عاشور وحسين الشحات، ودخل ياسر إبراهيم وطاهر محمد طاهر بدلًا منهما.

انتهت اللحظات الأخيرة بإثارة وفرح للأهلي، حيث أطلق الحكم صافرة النهاية على فوزهم المستحق، مما دفع الجماهير في المدرجات إلى التغني والاحتفال. بعد أن توج الأهلي باللقب وحقق البطولة للمرة الثانية عشرة.

Continue Reading

البوابة الأخبارية

“إيدين تيرزيتش: من كشاف إلى قائد – بوروسيا دورتموند في طريقهم إلى تحقيق حلم دوري أبطال أوروبا”

Published

on

"إيدين تيرزيتش: من كشاف إلى قائد - بوروسيا دورتموند في طريقهم إلى تحقيق حلم دوري أبطال أوروبا"

حقق المدير الفني إيدين تيرزيتش إنجازًا كبيرًا مع فريق بوروسيا دورتموند الألماني بعدما تأهل لنهائي دوري أبطال أوروبا، حيث تغلب على باريس سان جيرمان في المرحلة قبل النهائية. سيواجه الفريق النادي الملكي ريال مدريد في نهائي البطولة المقرر إقامته في ملعب ويمبلي بإنجلترا.

عمل إيدين تيرزيتش كشافًا ومساعد مدرب في أكاديمية الشباب في بوروسيا دورتموند، حيث كان مسؤولًا أمام المدير الفني السابق للفريق الأول يورجن كلوب. في ديسمبر 2020، تم تعيين تيرزيتش كمدرب مؤقت حتى نهاية الموسم، وقاد الفريق للفوز بلقب كأس ألمانيا. تم إعادة تعيينه بشكل دائم كمدير فني في عام 2021، ووقع عقدًا يمتد حتى عام 2025.

بمناسبة وصوله لنهائي دوري أبطال أوروبا، التقطت الكاميرات صورة لإيدين تيرزيتش وهو يشجع بوروسيا دورتموند من المدرجات خلال المباراة التي جعلتهم يتوجون بلقب الدوري لأول مرة منذ عام 2012. هل سيتمكن من قيادتهم للفوز باللقب الأوروبي الأغلى في عام 2024؟

Continue Reading

البوابة الأخبارية

“الأهلي يسحق الاتحاد السكندري 4-1 ويتقدم للمركز السابع في الدوري”

Published

on

"الأهلي يسحق الاتحاد السكندري 4-1 ويتقدم للمركز السابع في الدوري"

فاز الفريق الأول لكرة القدم في النادي الأهلي بشكل ساحق على فريق الاتحاد السكندري بنتيجة 4-1 في المباراة التي أقيمت مساء اليوم الثلاثاء على ستاد القاهرة الدولي. تأتي هذه المباراة ضمن مباريات الدوري الممتاز، والتي كانت مؤجلة من الجولة التاسعة.

سيطر فريق الأهلي بشكل كامل على أحداث المباراة، حيث فرض ضغطًا هجوميًّا قويًا على دفاعات الفريق السكندري. بالرغم من تسجيله 4 أهداف، إلا أنه أضاع عدة فرص محققة كانت قادرة على زيادة النتيجة التهديفية. وقد جاءت الأهداف عن طريق وسام أبو علي من ركلة جزاء، ورضا سليم، وعمر كمال، ومحمود كهربا أيضًا من ركلة جزاء.

الشوط الأول:

بدأ فريق الأهلي اللقاء بسيطرته على الكرة في منتصف الملعب، مسعى نحو التقدم بحثًا عن هدف مبكر. وفي الدقيقة الثامنة، جاءت فرصة حقيقية، حيث قدّم إمام عاشور تمريرة عميقة داخل منطقة الجزاء، تلاها وسام أبو علي بتسديدة قوية بعد تشتيت المدافع، لكن المهدي سليمان قام بتصديها ببراعة، محافظًا على التعادل في النتيجة.

بعد حوالي دقيقتين من تسديدة وسام، قام إمام عاشور بتمريرة جديدة داخل منطقة الجزاء، حيث تمكن حسين الشحات من الفرار من خلال الدفاعات وواجهة حارس مرمى الاتحاد. لكن الحارس نجح في التصدي للكرة وتشتيت الخطر.

مع تقدم الوقت، استمر فريق الأهلي في التفوق في الاستحواذ على الكرة. وفي الدقيقة 17، قام إمام عاشور بتسديدة قوية من مسافة بعيدة، إلا أن الكرة اجتاحت جوار القائم الأيمن لمرمى الاتحاد، دون أن تسكن الشباك.

في الدقيقة 20، شهدت المباراة أخطر فرص الأهلي حتى ذلك الوقت، حيث قام حسين الشحات بتسديدة قوية على الأرض تصدى لها المهدي سليمان ببراعة. ثم واصل رضا سليم التسديد مرة أخرى، لكن الكرة ارتطمت بعيدًا عن المرمى.

الهدف الأول:

في الدقيقة 26، قدم إمام عاشور تمريرة بينية رائعة إلى عمر كمال. استقبل كمال الكرة وتلاعب بمدافعي الاتحاد قبل أن يتم عرقلته داخل منطقة الجزاء، مما دفع الحكم محمد معروف لإعلان ركلة جزاء لصالح الأهلي. نفذ وسام أبو علي الركلة بنجاح، سدد الكرة بقوة في أعلى الزاوية ليحرز هدف التقدم للأهلي، ويكون رابع هدف له في مسابقة الدوري هذا الموسم.

الهدف الثاني:

بعد مرور ست دقائق فقط من هدف وسام أبو علي، استمر الأهلي في ضغطه القوي على دفاعات الاتحاد. قدم أبو علي تمريرة رائعة إلى رضا سليم الذي قام بتسديدة مذهلة بباطن قدمه من خارج منطقة الجزاء. ارتطمت الكرة بقوة في شباك الفريق السكندري، معلنة عن الهدف الثاني للأهلي في المباراة، ليتقدم الفريق بنتيجة 2-0.

الهدف الثالث:

استمرت الهجمات القوية لفريق الأهلي، حيث لم يكتف اللاعبون بالهدفين المسجلين بل استمروا في السعي للتسجيل. عمر كمال قام بمراوغة أحد مدافعي الاتحاد وسدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء، ارتطمت بالعارضة قبل أن تستقر في الشباك بشكل رائع، محققًا الهدف الثالث للأهلي في الدقيقة 42. يُذكر أن هذا الهدف هو الأول لعمر كمال بقميص الأهلي منذ انضمامه للفريق في يناير الماضي.

في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول، استمر الأهلي في السيطرة على سيناريو اللعب وتفوق في الاستحواذ على الكرة في وسط الملعب، مع استمرار الضغط الهجومي نحو مرمى الاتحاد السكندري. لم تشهد هذه الفترة أي خطورة من جانب الفريق المنافس. وفي نهاية الشوط الأول، أعلن الحكم عن تقدم الأهلي بثلاثة أهداف دون مقابل للاتحاد السكندري.

الشوط الثاني:

في بداية الشوط الثاني، استمر الأهلي في التفوق على الاتحاد، ومع ذلك، حاول الفريق السكندري العودة للمباراة. جاءت أول فرصة خطرة للاتحاد عندما وصلت عرضية إلى أحمد عادل الذي قام بتسديدها برأسه بقوة، لكن مصطفى شوبير تصدى لها ببراعة.

هدف الاتحاد:

واصل فريق الاتحاد جهوده في البحث عن تقليص الفارق، وفي النهاية تمكن من تحقيق هدف التقدم. قدم عمر الوحش تمريرة عرضية دقيقة من الجبهة اليسرى لدفاعات الأهلي داخل منطقة الجزاء، واستلمها بنيامين بواتينج بمهارة قبل أن يسددها بقوة في الشباك، محرزًا هدف الاتحاد الأول في الدقيقة 58. وبهذا الهدف، صارت النتيجة 3-1 لصالح الأهلي.

بعد هدف الاتحاد، قرر مدرب الأهلي، مارسيل كولر، إجراء ثلاث تبديلات دفعة واحدة. أشرك كريم فؤاد بدلاً من حسين الشحات، وأحمد نبيل كوكا بدلاً من إمام عاشور، ومحمود كهربا بدلاً من وسام أبو علي.

الهدف الرابع:

بعد دخوله كبديل، قام كريم فؤاد بتسديد كرة قوية تصدى لها المهدي سليمان، وارتدت الكرة نحو محمود كهربا الذي لم ينجح في التسديد. لكن الكرة عادت مرة أخرى إلى كريم فؤاد الذي حاول التسديد قبل أن يتعرض لعرقلة من مدافع الاتحاد، مما دفع الحكم لاحتساب ركلة جزاء ثانية للأهلي. نفذها محمود كهربا بنجاح، مسجلاً بذلك الهدف الرابع للأهلي في الدقيقة 65، وهو رابع أهدافه مع الفريق في مسابقة الدوري هذا الموسم.

في محاولة جديدة لتهديد شباك الأهلي، دخل أحمد عادل داخل منطقة الجزاء، لكن محمد عبدالمنعم تمكن من تشتيت الكرة ببراعة. في الوقت نفسه، قاد كريم فؤاد هجمة مرتدة للأهلي، حيث قدم عرضية من الجبهة اليمنى داخل منطقة الجزاء تصدى لها دفاع الاتحاد. وبعد ذلك حاول كريم بمهاجمة أخرى نحو المرمى، لكن المهدي سليمان تصدى لتسديدته.

في الدقيقة 73، قام مروان عطية بتسديد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء، لكن الكرة مرت بجوار يمين حارس الاتحاد. تواصلت الدقائق بدون حدوث أي خطورة من الفريقين، وفي إحدى اللحظات، أعطى الحكم محمد معروف بطاقة صفراء لرضا سليم، وهي أولى البطاقات في المباراة.

في الدقيقة 83، قدم كريم فؤاد عرضية من الجبهة اليسرى، لكنها مرت من أمام محمود كهربا دون أن تشكل خطورة على مرمى الفريق المنافس.

في مباراة الأهلي، أجرى المدرب الرئيسي مارسيل كولر تغييرين إضافيين في تشكيلة الفريق. استبدل رضا سليم بمحمد الضاوي، ودخل محمود متولي بدلاً من محمد عبدالمنعم.

في الدقيقة 88 من المباراة، قرر الحكم إشهار البطاقة الحمراء مباشرة ضد اللاعب الأنجولي مابولولو، مهاجم الاتحاد السكندري، بعد تدخل عنيف على رامي ربيعة. وبهذا القرار، أكمل فريق الاتحاد باقي دقائق المباراة بعشرة لاعبين.

في الوقت بدل الضائع، ظهرت فرصة خطيرة للتونسي كريستو حيث قام بتسديد كرة قوية بباطن القدم، لكن الكرة ارتطمت بالعارضة ومرت فوقها. وبهذا الحدث، انتهت المباراة بفوز الأهلي بنتيجة 4-1.

بفوزه الثامن في هذا الموسم، رفع الأهلي رصيده إلى 30 نقطة، مما جعله يتقدم إلى المركز السابع في جدول ترتيب الدوري.

Continue Reading

تابعنا

Advertisement

تابعونا

mia casa

متميزة